قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان النظام السوري بدفع الثمن "غالياً جداً" في حال شن هجوماً جديداً ضد القوات التركية في شمال غرب سوريا، وذلك غداة قصف سوري في إدلب أسفر عن مقتل 5 جنود أتراك.

وأعلن إردوغان في خطاب من أنقرة "نال النظام عقابه، لكن ذلك لا يكفي، ستكون هناك تتمة. كلما هاجموا جنودنا، سيدفعون الثمن غالياً، غالياً جداً".

وأضاف انه سيعلن عن تدابير إضافية ضد النظام السوري الأربعاء، دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

وقتل الاثنين 5 جنود أتراك وأصيب 5 بجروح جراء قصف سوري على نقاط عسكرية تابعة لأنقرة في محافظة إدلب، آخر معقل للمعارضة السورية في شمال غرب البلاد.

وقالت أنقرة إنها ردت بشنّ قصف عنيف ضد القوات السورية.

وقتل الأسبوع الماضي 8 عسكريين أتراك بضربات للنظام في إدلب.

وأدت تلك المواجهات إلى تصعيد إضافي للتوتر في إدلب حيث تدهور الوضع الإنساني في الأشهر الأخيرة نتيجة لعملية عسكرية يشنها النظام المدعوم من روسيا.

ودعت تركيا التي تدعم مجموعات معارضة في إدلب روسيا في الأيام الأخيرة إلى "تحمل مسؤولياتها" عبر وضع حدّ لهجمات النظام.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو من جديد الثلاثاء "على رعاة النظام السوري، بالتحديد سوريا وإيران، أن يضعوا حداً لعدوانيته".

وأضاف أن إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين سيجريان الثلاثاء مكالمة هاتفية.

وأسفر النزاع السوري عن مقتل أكثر من 380 ألف شخص منذ بدايته في عام 2011 ونزوح أكثر من نصف سكان سوريا الذين كان يبلغ عددهم قبل الحرب 20 مليون نسمة.

ويثير الوضع في إدلب قلق أنقرة لقرب هذه المحافظة من الحدود مع تركيا.

وتخشى أنقرة عملية عسكرية واسعة في المنطقة قد ينتج عنها موجة نزوح جديدة نحو تركيا حيث يعيش 3,5 مليون لاجئ سوري.