قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نواكشوط: استقبل الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني اليوم في نواكشوط، وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة.

جرت المقابلة بحضور وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ومدير ديوان رئيس الجمهورية، محمد لمين أحمد محمد، وسفير المغرب لدى نواكشوط، حميد شبار.

وقال الوزير بوريطة للصحافة عقب لقائه الرئيس الموريتاني "أنه تشرف باستقباله من قبل فخامة الرئيس محمد ولد شيخ الغزواني"، مؤكدًا أن هذا الاجتماع كان فرصة لابلاغ الرئيس الموريتاني تحيات و تقدير الملك محمد السادس،وكذلك الارادةالقوية للملك في تعزيز العلاقات بين المملكة المغربية وجمهورية موريتانيا الإسلامية.

وأشار الوزير المغربي، الذي حل بنواكشوط مساء الثلاثاء في إطار زيارة تتوخى توطيد العلاقات الثنائية التاريخية، إلى أن البلدين الجارين والشعبين يتمتعان بعلاقات أخوة قوية على الدوام،مدعومة بشراكات اقتصادية وتجارية و مختلف المجالات، مؤسسة على الاحترام المتبادل و الرؤية المشتركة بشأن العديد من القضايا".

وذكر بوريطة أنه في هذه السنة، احتفل البلدان بالذكرى الخمسين لمعاهدة الاخوة وحسن الجوار والتعاون، موردا ملاحظة اساسية مفادها ضرورة أن يستفيد الجاران اليوم من الظروف الإيجابية الحالية لإعادة تنشيط روح هذه المعاهدة والاستفادة من الإمكانات المتاحة بهدف تطوير هذه العلاقة الثنائية إلى مستوى أعلى بحيث تصل إلى مستوى شراكة استراتيجية قوية.

وجدد بوريطة تأكيده "على إرادة العاهل المغربي في أن لا تبقى العلاقات المغربية - الموريتانية مجرد علاقات عادية و أن تصبح ممتازة، وذلك بالنظر إلى ما يميز هذه العلاقات من روابط تاريخية وإنسانية و جغرافية، بالإضافة إلى المصير المشترك للشعبين و العديد من العوامل التي تدعونا لمواجهة التحديات معًا ".

وللقيام بذلك، أشار الوزير بوريطة إلى أنه "لدينا الآليات والإطار القانوني المناسبين للاستفادة من الوضع الحالي الإيجابي للغاية من أجل إعادة تنشيط الاتفاقات المذكورة على النحو الأمثل من أجل رفع مستوى العلاقات المغربية الى مستوى شراكة حقيقية على اساس رابح رابح، حيث يستفيد من نتائجها جميع الفاعلين داخل الشعبين الشقيقين وعلى جميع المستويات".

و قال بوريطة، أنه و من هذا المنظور، فإن اللقاء مع الرئيس ولد شيخ الغزواني كان فرصة للاستماع إلى تحليلاته حول الوضع في المنطقة، وكذلك الاطلاع على رؤيته فيما يخص مستقبل العلاقات الثنائية، قائلا إنه متفائل بأن "الأيام المقبلة ستجلب دينامية إيجابية للغاية فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية".