قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: قرر العراق اليوم منع مواطنيه من السفر الى ايران ووقف دخول الايرانيين الى اراضيه وعلق الرحلات الجوية بين البلدين فيما الغى قرارا اتخذه امس باعفاء الايرانيين من تأشيرة الدخول بينما احتجزت السلطات عائلة عراقية قادمة من الصين عبر ايران.

وفيما علقت الخطوط الجوية العراقية رحلاتها مع ايران بعد ظهور حالات اصابة بفايروس كورونا في ايران فقد قررت وزارة الداخلية العراقية الخميس تعليق منح سمة الدخول للمسافرين الإيرانيين وذلك في اجراء احترازي بعد الإعلان عن حالتي وفاة نتيجة الإصابة بفايروس كورونا المستجد في مدينة قم الإيرانية.

وقام وزير الداخلية ياسين الياسري بتفقد مطار بغداد الدولي لمتابعة الإجراءات المتخذة لمنع انتقال فيروس كورونا إلى البلاد حيث وجه بتشديد الإجراءات الاحترازية بالتعاون مع وزارة الصحة وفحص كل المسافرين القادمين من الدول التي شهدت إصابات بالفايروس.

كما اكدت خلية الأزمة العراقية على رئاسة الوزراء ضرورة منع جميع الوافدين من إيران بالدخول الى العراق والعكس مستثنين بذلك البعثات الدبلوماسية.

واضافت الخلية في خطاب الى الرئاسة اطلعت على نصه "إيلاف" انها ارتأت منع الوافدين من إيران كافة من دخول الأراضي العراقية في جميع المنافذ وإلى إشعار آخر عدا الوفود الدبلوماسية التي تخضع للفحص الطبي.

واستثنت الخلية العراقيين الموجودين حالياً في إيران من المنع على أن يخضعون لإجراءات الوزارة المتمثلة بالحجر الصحي والمتابعة لمدة 14 يوماً. . كما اشارت الى منع العراقيين كافة من السفر إلى إيران وإلى إشعار آخر عدا الوفود الدبلوماسية.

واوضحت أن "جميع العراقيين الوافدين يخضعون خلال 14 يوماً للمتابعة في أماكن سكناهم من قبل فرق صحية تشكل لهذا الغرض".

ومن جهته اغلق متظاهرون في البصرة معبر الشلامجة مع ايران فيما تم اغلاق منفذ الشيب في محافظة ميسان لمنع الوافدين المصابين بفايروس كورونا فيما اوعز محافظ البصرة أسعد العيداني إلى وصحة المحافظة بمنع دخول أي مواطن عراقي أو إيراني عبر منفذ الشلامجة ما لم يتم فحصه والتأكد من عدم إصابته بالفايروس.

واعلن محافظ النجف لؤي الياسري عن اتخاذ إجراءات في مطار المحافظة لفحص الوافدين وحذر أهالي النجف من السفر في الوقت الحالي.

وقال الياسري في اجتماع مع دائرة صحة النجف بحسب بيان إن "الحكومة المحلية وعبر مديرية صحة المحافظة قد اتخذت جميع التدابير والاحتياطات لمنع انتقال فيروس كورونا إلى المحافظة".

وأضاف ان "المنافذ الحدودية وخصوصاً مطار النجف قد اتخاذ الإجراءات اللازمة لفحص جميع الوافدين للمحافظة بأجهزة حديثة من محارير وكاميرات حرارية فضلاً عن وضع أماكن مخصصة لحجر أية حالة يشتبه بها والتعامل معها بمهنية طبية عالية من قبل أطباء النجف.

ودعا الياسري الحكومة الاتحادية ووزارتي الداخلية والصحة إلى "أخذ الاحتياطات اللازمة لمنع انتقال الفايروس للعراق عبر المنافذ الحدودية البرية والمائية والجوية ونشر المفارز الصحية المدعومة بالأجهزة الحديثة لرصد أية حالة اصابة".

ومن جهتها وضعت السلطات الطبية عائلة عراقية تحت الحجر الصحي في مستشفى البصرة اقصى الجنوب كانت قادمة من الصين عبر إيران تحسبا لاصابة افرادها بفيروس كورونا.

وسبق أن تم اتباع إجراءات مماثلة مع عوائل أخرى أظهرت النتائج عدم إصابتها بالفيروس القاتل.

ويأتي هذا بعدما أعلنت السلطات الإيرانية عن وفاة شخصين جراء إصابتهما بفيروس كورونا المستجد في مستشفى بمدينة قم واصابة 13 اخرين يعالجون في مستشفيات المدينة حاليا.

وفي وقت سابق اليوم نفت سلطة الطيران المدني العراقية صدور قرار بإيقاف الرحلات الإيرانية القادمة الى العراق، بعد اكتشاف إصابات بالفايروس في عدد من مناطق ايران.

وشكلت الحكومة الإيرانية لجنة خاصة لمواجهة فيروس كورونا الجديد تضم وزراء الداخلية والصحة والنقل والسياحة إضافة إلى المتحدث باسم الحكومة وممثل عن هيئة الأركان المسلحة الإيرانية.

العراق يلغي قراره بإعفاء الايرانيين من تأشيرة دخول اراضية

وبعد 24 ساعة من اتخاذها قرارا بأعفاء الايرانيين من تاشيرة الدخول الى اراضيها فقد الغت السلطات العراقية اليوم هذا القرار تخوفا من انتقال فايروس كورونا من ايران الى العراق.

وقررت الداخلية العراقية تعليق العمل بقرارها السابق القاضي بإعفاء الإيرانيين من تأشيرة الدخول إلى البلاد.. ونص أمر إداري صادر من وزير الداخلية ياسين الياسري على "تعليق العمل بقرار منح السمة السياحية لحاملي الجوازات الإيرانية من المنافذ الحدودية بشكل مباشر".
وكانت ايران قد اعفت امس ايضا العراقيين من سمة الدخول إلى أراضيها.

وأثر الاعلان في ايران عن اصابة 6 اشخاص بفايروس كورونا ووفاة اثنين منهم فقد اطلق عراقيون دعوات للتريث بتنفيذ قرار الغاء تأشيرات الدخول لمواطني البلدين واغلاق الحدود العراقية ووقف الرحلات البرية والجوية مع ايران فورا.

وطالب النائب العراقي جواد الموسوي وزيري الداخلية والصحة بالتريث في قرار منح سمات دخول للايرانيين الوافدين الى العراق اثر تسجيل اصابات في ايران بفايروس كورونا.

وقال الموسوي في بيان صحافي انه "لاغراض مهنية وطبية وليس لمزايدات سياسية يجب منع السفر بين العراق وايران لمدة شهر كامل الا للحالات الضرورية جدا وبعد اجراء الفحص الطبي الكامل والدقيق".

كما اطلق ناشطون ومختصون على شبكات التواصل الاجتماعي نداءات الى السلطات العراقية وخاصة لوزير الداخلية وتابعتها "إيلاف" للاسراع باغلاق الحدود بين البلدين واتخاذ اجراءات صحية صارمة لمتابعة الايرانيين الذين دخلوا الى العراق خلال الاسابيع الاخيرة واجراء فحوصات عليهم خشية حملهم للفايروس ونقله الى عراقيين.

وكتب احد الناشطين على فيسبوك يقول "بعد تاكيد تزايد اعداد المصابين بفايروس كورونا في مدينة قم الايرانية .. واغلاق المدارس والجامعات والغاء الدوام في الادارات هناك نطالب الحكومة العراقية بأغلاق الحدود مع ايران فورا .. لامجال للمجازفة بحياة الملايين من العراقيين خاصة مع الواقع المزري للمؤسسات الصحية في العراق".

وكانت السلطات الايرانية قد دعت في كانون الاول ديسمبر الماضي مواطنيها عدم السفر إلى العراق حتى إشعار آخر اثر تفجر احتجاجات شعبية في العاصمة بغداد ومحافظات الوسط والجنوب الشيعية ضد الهيمنة الايرانية على العراق واحتجاجا على الفساد المستشري في مؤسسات الدولة وفقدان الخدمات العامة ورفضا للمحاصصة الطائفية والسياسية في ادارة حكم البلاد.

وقام محتجون خلال هذه التظاهرات بأحراق القنصليتين الايرانيتين في مدينتين شيعيتين تحتضن مراقد مقدسة لائمة الشيعة هما النجف وكربلاء في اكبر رفض للتدخل الايراني السافر في شؤون العراق.

ويدخل حوالي ربع مليون عراقي الى ايران سنويا للسياحة وزيارة المراقد الشيعية بينما يزور العراق حوالي مليوني ايراني سنويا للغرض نفسه.

مواضيع قد تهمك :