قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: شكل موضوع تقوية وتكثيف علاقات التعاون والشراكة المتعددة القطاعات بين المغرب وجزر البليار محور زيارة العمل التي قامت بها كريمة بنيعيش، سفيرة المغرب لدى إسبانيا، إلى هذه الجزر التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي في إسبانيا.

وعقدت سفيرة المغرب لدى اسبانيا خلال زيارتها للجزر، والتي امتدت من 19 إلى 21 فبراير الحالي، سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع المسؤولين والمنتخبين، خاصة مع فرانسينا آرمينغول ، رئيسة الحكومة المحلية لجهة البليار، وفيسانس طوماس رئيس البرلمان الجهوي للأرخبيل، وخوسي هيلا رئيس بلدية بالما، وإينا كالفو مندوبة الحكومة المركزية، وكاتلينا كلاديرا رئيسة مجلس مايوركا، ولورينس هوغويت رئيس الجامعة.

وتمحورت هذه اللقاءات والمباحثات حول أنجع السبل والتصورات الكفيلة بدعم وتعزيز علاقات الشراكة والتعاون الثنائي المتعدد الأبعاد بين المغرب وهذه الجهة كمكون أساسي ومحوري للتعاون المغربي - الإسباني.

وأشار بيان لسفارة المغرب بمدريد الى أن السفيرة بنيعيش سلطت الضوء خلال هذه اللقاءات على عمق وأهمية الإصلاحات الكبرى ، وكذا الإنجازات التي حققتها المملكة المغربية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية تحت قيادة العاهل المغربي الملك محمد السادس، مشددة على أهمية الروابط التي تجمع بين المملكتين والعائلتين الملكيتين وكذا العلاقات المتميزة بين الحكومتين والشعبين المغربي والإسباني.

وأوضح المصدر ذاته أن سفيرة المغرب في إسبانيا جددت بهذه المناسبة التأكيد على إرادة والتزام المغرب تعميق علاقات التعاون اللامركزي مع مختلف الجهات في إسبانيا بما في ذلك جزر البليار على مستوى البحر الأبيض المتوسط.

و شكلت الاجتماعات بين السفيرة بنيعيش والعديد من المسؤولين والمنتخبين وأصحاب القرار على صعيد جهة البليار فرصة لإبراز وتسليط الضوء على الفرص الكبيرة والواعدة التي يتيحها المغرب وكذا جزر البليار من أجل إقامة وتكريس تعاون مثمر وواعد بين الجانبين لاسيما في قطاع السياحة، وكذا عبر دعم وتعزيز المبادلات التجارية وتقاسم الخبرات والتجارب في مختلف المجالات.

وأكدت فرانسينا أرمينغول، رئيسة الحكومة المحلية لجزر البليار، خلال لقائها مع سفيرة المغرب بمدريد على ضرورة تكثيف علاقات التعاون والشراكة مع المغرب مشيرة إلى مجالات التعاون ذات الاهتمام المشترك خاصة ما يتعلق بإشكالية مكافحة التغيرات المناخية وتدبير الموارد المائية ومعالجة النفايات وغيرها.

كما ركزت المباحثات التي جرت بين السفيرة بنيعيش ورئيس البرلمان الجهوي فيسانس طوماس على أهمية إقامة علاقات مؤسساتية بين هذه المؤسسة التشريعية والهيئات المماثلة بالمغرب .
من جهة أخرى ، عقدت بنيعيش اجتماعا مع خوسي هيلا، عمدة مدينة بالما، تمحور حول بحث ومناقشة الآليات والوسائل الكفيلة بضمان اندماج سلس لأفراد الجالية المغربية المقيمين بعاصمة هذه الجهة ، وشدد الجانبان على ضرورة تكثيف وتنويع الأنشطة الثقافية والاجتماعية لفائدة أفراد الجالية.

أما آينا كالفو، مندوبة الحكومة المركزية بجزر البليار، فأكدت أن التعاون الثنائي مع المغرب هو " نموذجي ومثالي"، ويشمل مختلف المجالات مشيدة بالدور الرئيسي والمحوري الذي تقوم به المملكة في مكافحة الهجرة غير الشرعية.

على صعيد آخر ، اجتمعت كريمة بنيعيش مع لورينس هوغويت، رئيس الجامعة بجزر البليار حيث بحث الجانبان سبل تعزيز وتقوية علاقات التعاون على المستوى الجامعي كما عقدت في ختام هذا الاجتماع لقاء مع بعض الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراساتهم العليا بمختلف التخصصات في الكليات والمعاهد التابعة لهذه الجامعة.

وعلى هامش زيارة العمل ،شاركت السفيرة بنيعيش في سلسلة من الندوات وجلسات المناقشة ركزت خلالها على تسليط الضوء على الإنجازات التي حققها المغرب على مدار العشرين سنة الماضية وكذا على تميز علاقات التعاون والشراكة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا وسبل دعمها وتعزيزها.

ومن بين الندوات التي أطرتها بنيعيش جلسة مناقشة نظمت بشراكة مع مجموعة ( سيرا ) مالكة صحيفة ( أولتيما أورا ) الواسعة الانتشار بجزر البليار، والتي عرفت مشاركة حوالي مائة من الفاعلين الاقتصاديين ورجال الأعمال وأصحاب الشركات والمقاولات وأصحاب القرار بالإضافة إلى شخصيات من عالم الفكر والثقافة إلى جانب مشاركتها في لقاء عقد بمقر غرفة التجارة بمايوركا تحت شعار " فرص الاستثمار .. المغرب منصة نحو القارة الإفريقية ".

كما عقدت سفيرة المغرب بإسبانيا بمناسبة هذه الزيارة اجتماعا بمقر القنصلية العامة للمملكة في بالما مع ممثلين عن أفراد الجالية المغربية المقيمين بالجهة ، في حضور القنصلة العامة نزهة الطهار ، أكدت خلاله على الرعاية والعناية التي ما فتئ الملك محمد السادس يوليها للمغاربة المقيمين بالخارج.