قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

توفي نائب الرئيس السوري المنشق عبد الحليم خدام، اليوم الثلاثاء، في باريس عن عمر يناهز الـ 88 عامًا.

ونعى الوزير اللبناني السابق جمال الجراح في تغريدة على تويتر، عبد الحليم خدام، حيث نشر صورة لخدام مع رفيق الحريري وعلق عليها: "إلى جنات الخلد يا أبو جمال يا صديق الرفيق الوفي".

ولم يصدر حتى اللحظة بياناً رسمياً من العائلة أو من فرنسا حيث يعيش في منفاه. وعمل خدام مع الرئيس السوري بشار الأسد ووالده حافظ الأسد لنحو 30 عامًا.

تولى مناصب قيادية مؤثرة في سوريا، حيث شغل منصب نائب الرئيس ووزير الخارجية وعضو قيادة حزب البعث ومحافظ القنيطرة ومحافظ حماه. وكان لفترة طويلة مسؤولًا عن الملف اللبناني.

وتولى لمدة 37 يومًا منصب الرئيس بالوكالة، بعد وفاة الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد.

وانشق خدام عن نظام حزب البعث السوري في ديسمبر 2005، بعد أن تدهورت علاقته برئيس الجمهورية والأمين القطري للحزب بشار الأسد، وذلك بعد انتقاده السياسة الخارجية السورية، لا سيما في لبنان واغتيال رئيس وزراء لبنان رفيق الحريري.

في أغسطس 2008، أصدرت المحكمة العسكرية الجنائية الأولى بدمشق، 13 حكماً غيابياً على خدام بالسجن لمدد مختلفة أشدها الأشغال الشاقة المؤبدة مدى الحياة وذلك بتهم مختلفة أبرزها "الافتراء الجنائي على القيادة السورية والإدلاء بشهادة كاذبة أمام لجنة التحقيق الدولية بشأن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري"، كما اتهمته "بالمؤامرة على اغتصاب السلطة وصلاته غير المشروعة مع العدو الصهيوني ودس الدسائس لدى دولة اجنبية لدفعها على العدوان على سوريا".