قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برازيليا: حذّرت وزارة الصحة البرازيلية السبت من افتقار البلاد إلى أجهزة تنفس اصطناعي وأسرّة عناية مركزة وطواقم مؤهلة ومعدات حماية وفحص، في ظل اقتراب "المرحلة الأكثر حدة" لكوفيد-19.

وورد في تقرير للوزارة حول الوضع في البلاد لناحية التعامل مع الوباء "أسرّة العناية المركزة والعلاج ليست مهيّأة بالعدد الكافي للمرحلة الأكثر حدة للوباء".

ويوجد من ناحية أخرى "نقص في طواقم الصحة المؤهلة لتشغيل تجهيزات التنفس الاصطناعي والعلاج الطبيعي التنفسي والتمريض المتقدم للعناية بالمرضى المتأثرين بشدة بكوفيد-19".

وإلى حين يبلغ توفر المعدات مستوى جيدا، بما في ذلك لناحية تجهيزات حماية الطاقم المعالِج، لا توصي السلطات الصحية بتخفيف تدابير التباعد الاجتماعي، على عكس ما يدعو له الرئيس جايير بولسونارو الذي يتحدث عن الفيروس باعتباره "أنفلونزا بسيطة".

وتقدر البرازيل الآن على إجراء ما يصل إلى 6700 فحص يوميا في المختبرات المعتمدة، لكنها تحتاج بين 30 و50 ألف فحص خلال المرحلة الحرجة القادمة، وفق التقرير.

وسجل العملاق الأميركي اللاتيني الذي يقطنه 210 مليون نسمة 10278 اصابة بفيروس كورونا المستجد من بينها 432 وفاة.

وقال السكرتير التنفيذي لوزارة الصحة جواو غاباردو خلال مؤتمر صحافي في العاصمة برازيليا السبت "نرغب أن نبدأ مواجهة فيروس كورونا المستجد على نحو مختلف عن دول أخرى لم يكن لها الوقت الكافي، فاضطرت إلى زيادة عدد الأسرة وشراء معدات في المرحلة الأكثر صعوبة للمرض".

وأضاف "أما نحن فلدينا الوقت، اشترينا جزءا من معدات الحماية الشخصية، علما بأننا نحتاج المزيد، ورفّعنا كذلك عدد الأسرّة وسنواصل القيام بذلك".

مواضيع قد تهمك :