هيوستن: يعتزم الحزب الجمهوري في ولاية تكساس الأميركية عقد مؤتمره الأسبوع المقبل في مدينة هيوستن رغم الدعوات المتكررة من رئيس بلديتها الديموقراطي الى عدم القيام بذلك، بعدما باتت المدينة بؤرة لتفشي كوفيد-19.

ومن المقرر عقد المؤتمر بين 16 و18 تموز/يوليو في مركز مؤتمرات مغلق وقد يشارك فيه نحو 6 آلاف شخص.

وأعلن رئيس حزب الجمهوريين في تكساس جيمس ديكي في بيان "المؤتمر المحلي لحزب سياسي هو ممارسة جوهرية لحرية التجمع سلمياً".

وأضاف ديكي المؤيد للرئيس دونالد ترامب "الحاجة لهذا التجمع مهمة، وسنتخذ كل التدابير الضرورية لكي يتم ذلك بكل سلامة"، معدداً الإجراءات الصحية التي ستفرض في هذا الإطار مثل توزيع كمامات على الحاضرين، وقياس درجة حرارتهم قبل الدخول، وتوزيع معقمات لليدين.

وفي وقت سابق، وجه رئيس بلدية هيوستن سيلفستر تارنر رسالة لحزب الجمهوريين في تكساس طلب فيها عقد المؤتمر عبر تقنية الفيديو، "لحماية صحة وربما أرواح" المشاركين والعاملين في مركز المؤتمرات.

وقال تارنر الاثنين في مؤتمر صحافي "لا أعتقد أن من التعقل والحكمة عقد مؤتمر يضم ستة آلاف شخص أو أكثر في الوقت الحالي"، داعياً ممولي الحدث إلى إلغاء دعمهم له.

واوضح أنه سيرسل مفتشي صحة إلى المكان لفرض احترام التدابير الصحية، مهدداً بوقف عقد المؤتمر في حال جرت مخالفة التوجيهات الصحية.

وباتت هيوستن الواقعة في جنوب شرق الولايات المتحدة منذ حزيران/يونيو بؤرة للوباء. وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد فيها 37,776 منذ بدء تفشي الوباء.

وأعلن الحاكم الجمهوري لتكساس الخميس الماضي فرض وضع الكمامة في الأماكن العامة، وهو تدبير يثير الخلاف داخل حزب دونالد ترامب.

ويفترض أن يعقد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في فلوريدا الشهر المقبل. وسبق أن أعلن سناتوران جمهوريان هما شاك غارسلي ولامار ألكسندر عدم مشاركتهما فيه على خلفية المخاوف من الوباء.

مواضيع قد تهمك :