قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أصيب ثلاثة جنود روس الثلاثاء بجروح طفيفة جراء استهداف دورية روسية تركية مشتركة بعبوة ناسفة لدى مرورها على طريق دولي استراتيجي في شمال غرب سوريا، وفق ما أفادت وزارة الدفاع الروسية.

وتشهد مناطق في إدلب ومحيطها منذ السادس من مارس وقفاً لإطلاق النار، أعلنته روسيا الداعمة لدمشق وتركيا الداعمة للفصائل المقاتلة، إثر هجوم واسع شنّته دمشق على مدى ثلاثة أشهر. ونصّ الاتفاق على تسيير دوريات روسية تركية مشتركة على طول طريق دولي يُعرف باسم "إم فور" يمرّ في إدلب ويربط محافظة حلب بمحافظة اللاذقية.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية في بيان عن استهداف دورية روسية تركية بعبوة ناسفة لدى مرورها على طريق "إم فور"، ما تسبب بإصابة "ثلاثة جنود روس بجروح طفيفة"، وجنود أتراك لم تحدد عددهم. وإثر ذلك، "تم اجلاء الجنود وتعليق الدورية"، بحسب البيان.

واستهدفت العبوة الشديدة الانفجار الدورية المؤلفة من عربتين مصفحتين، واحدة روسية والأخرى تركية، لدى مرورها في قرية تقع شمال شرق مدينة أريحا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس إن التفجير وقع "رغم عمليات تمشيط مكثفة أجرتها القوات التركية قبل 24 ساعة من انطلاق الدورية المشتركة على الطريق الذي يفصل مناطق سيطرة الفصائل عن مناطق سيطرة القوات الحكومية".

رد روسي

وكان من المفترض أن تسير الدورية على طول الطريق المحدد في الاتفاق، أي من قرية ترنبة في ريف إدلب الشرقي حتى قرية عين حور في ريف اللاذقية الشمالي، وهي آخر منطقة على الطريق الدولي تحت سيطرة الفصائل المقاتلة.

وفي المرات السابقة، حال اعتراض فصائل جهادية للدوريات من جهة وخروج تظاهرات مناوئة من جهة ثانية دون بلوغ وجهتها الأخيرة.

وبحسب المرصد، نفّذت طائرات روسية إثر التفجير غارات عدة على مناطق في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، ترافقت مع قصف صاروخي لقوات النظام.

وسارت أولى الدوريات المشتركة في 14 مارس، بعد أكثر من أسبوع على سريان وقف اطلاق النار، الصامد في إدلب ومحيطها رغم خروقات متكررة بين الحين والآخر.

وشنّت قوات النظام بدعم روسي هجوماً واسعاً ضد الفصائل على رأسها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) بدأته في ديسمبر، وتسبّب بمقتل نحو 500 مدني ونزوح نحو مليون شخص خصوصاً من جنوب إدلب، وفق الأمم المتحدة.

وتسيطر هيئة تحرير الشام حالياً مع فصائل معارضة أقل نفوذاً على نحو نصف مساحة إدلب ومحيطها.

وتسبّبت الحرب في سوريا منذ العام 2011 بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وشرّدت الملايين وهجرت أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، كما دمرت البنى التحتية واستنزفت الاقتصاد وأنهكت القطاعات المختلفة.