قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سيارة تابعة للشرطة البلجيكية
Getty Images
توفي الرجل في المستشفى بعد ساعات من المواجهة مع الشرطة

تحقق السلطات البلجيكية في وفاة رجل بعد أن أظهر فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي ضابط شرطة راكعا على ظهره.

وقالت الشرطة إن رجلا يبلغ من العمر 29 عاما من أصل جزائري، ألقي القبض عليه خارج مقهى في أنتويرب يوم الأحد بعد محاولته مهاجمة أشخاص.

وتوفي الرجل في المستشفى بعد ساعات.

وجاءت الواقعة بعد تفجر قضية جورج فلويد، الذي توفي في مايو/أيار الماضي بعد أن ركع ضابط شرطة على رقبته أثناء اعتقاله في الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم الشرطة الفرنسية لوكالة فرانس برس إنه تم استدعاء الضباط بعد أن حاول الرجل "المضطرب للغاية" مهاجمة الناس، مضيفا أن الرجل أصيب بالفعل وبدا مخمورا.

وقالت شرطة أنتويرب في تغريدة إنها لن تعلق على القضية انتظارا لتحقيق قضائي.

تمت إزالة تمثال ليوبولد الثاني في أنتويرب في يونيو/حزيران 2020
PA Media
تم إزالة تمثال ليوبولد الثاني في أنتويرب في يونيو/حزيران

وقالت وسائل إعلام محلية إن الرجل يدعى أكرم. وكان وسما #JusticeForAkram و#MurderInAntwerp رائجين في بلجيكا.

وأدت وفاة فلويد إلى تدفق الغضب في مدن العالم ضد وحشية الشرطة والعنصرية.

ونزل الآلاف من البلجيكيين إلى الشوارع للانضمام إلى احتجاجات التضامن، ووقع أكثر من 80 ألف شخص على عريضة تدعو إلى إسقاط تماثيل الملك ليوبولد الثاني في بروكسل، الذي قتل حكمه في جمهورية الكونغو الديمقراطية الحالية ملايين الأفارقة.

وبالفعل تمت إزالة تمثال الملك في أنتويرب بعد استهدافه خلال المظاهرات.