قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

هونغ كونغ: تكشف مذكرات الاعتقال التي صدرت في هونغ كونغ بحق ناشطين في الخارج أن المنفى وامتلاك جنسية أجنبية لا يحميان من قانون الأمن القومي الجديد الذي فرض في المدينة، بحسب ما أفاد المعارض صامويل تشو.

وأوضح الناشط المدافع عن الديموقراطية الذي يحمل الجنسية الأميركية ويدير "مجلس هونغ كونغ للديمقراطية" في واشنطن الجمعة أنه علم بأنه مطلوب بتهم "التحريض على الانفصال والتواطؤ مع قوى أجنبية".

اعتقال ستة ناشطين

وذكرت وسائل إعلام صينية رسمية في وقت سابق أن شرطة هونغ كونغ أمرت باعتقال ستة ناشطين مؤيدين للديموقراطية يعيشون في المنفى للاشتباه في انتهاكهم القانون الجديد.

وقال تشو على تويتر "شرطة هونغ كونغ تستهدف مواطنا أميركيا لأنني أضغط على حكومتي. قد أكون أول مواطن غير صيني يتم استهدافه لكنني لن أكون الأخير".

وهذه المرة الأولى التي تستخدم فيها السلطات سلطاتها القضائية خارج حدودها الإقليمية لملاحقة ناشطين غير متواجدين في هونغ كونغ.