أعلنت تركيا تمديد عمليات التنقيب عن الغاز في منطقة غنية بالمحروقات في شرق البحر المتوسط، متجاهلة الدعوات الدولية لتخفيف التوتر مع اليونان.

وأعلنت البحرية التركية في إشعار بحري (نافتكس) تمديد مهمة سفينة المسح الزلزالي عروج ريس، إلى جانب سفينتي عثمان وجنكيز خان، حتى 12 سبتمبر.

وكانت أنقرة أرسلت سفينة عروج ريس ترافقها سفن حربية إلى جنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في 10 أغسطس، ما أثار غضب أثينا وصعد التوتر بين البلدين.

وقبل ساعات قليلة من إعلان البحرية التركية، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين إن عروج ريس "تواصل بتصميم أنشطتها".

وأكد "بإذن الله، نأمل الحصول على أخبار سارة خلال وقت قصير من البحر المتوسط، كما حصلنا من البحر الأسود"، في إشارة إلى اكتشاف تركيا الأخير لحقل غاز طبيعي يقدر بنحو 320 مليار متر مكعب في البحر الأسود.

تتنازع تركيا واليونان حول تقاسم احتياطيات الغاز المكتشفة في السنوات الأخيرة في شرق البحر المتوسط.

تؤكد أثينا أن لها الحق في استغلال الموارد الطبيعية حول جزرها الواقعة بالقرب من الساحل التركي. لكن أنقرة ترفض ذلك، معتبرة أن ذلك سيحرمها من عشرات آلاف الكيلومترات المربعة من البحر.

وإزاء القلق من تزايد التوتر، هدد الاتحاد الأوروبي الجمعة بفرض مزيد من العقوبات على تركيا ما لم يحصل تقدم في الحوار بين أنقرة وأثينا.

وقال إردوغان الاثنين "لن نستسلم أبدا للقرصنة واللصوصية في البحر المتوسط وبحر إيجه".