قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد عامين ونصف في الحبس الاحتياطي، حصل الناشط المصري شادي أبو زيد على إخلاء سبيل بتدابير احترازية. وكانت السلطات المصرية قد أوقفته بسبب نشره مقاطع فيديو ساخرة.

القاهرة: أخلت السلطات المصرية سبيل الناشط الشاب شادي ابو زيد الذي ينشر فيديوهات ساخرة على شبكات التواصل الاجتماعي، حسبما أكدت شقيقته ليل السبت، بعد قرابة عامين ونصف العام في الحبس الاحتياطي.

وكتبت شقيقته رولا أبو زيد على صفحتها على موقع فيسبوك "شادي أخذ اخلاء سبيل بتدابير احترازية وحاليا معنا في البيت".

وأوقف أبو زيد في أيار/مايو 2018، وقررت نيابة أمن الدولة في مصر حبسه احتياطيا على ذمة قضية بتهمة الانضمام لجماعة محظورة ونشر اخبار كاذبة.

وأفادت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، وهي منظمة حقوقية غير حكومية في مصر، السبت على موقعها الالكتروني بأن إطلاق سراح أبو زيد جاء"استناداً على قرار الدائرة الخامسة جنايات الارهاب، بجلسة 10 تشرين الأول/اكتوبر 2020 وذلك باستبدال الحبس الاحتياطي بإخلاء السبيل بتدابير احترازية".

وسيبقى أبو زيد بموجب ذلك خاضعاً لمراقبة السلطات، بحسب المنظمة، حيث عليه قضاء ساعات محددة في مركز الشرطة التابع لمكان سكنه لحين محاكمته التي لم يحدد موعدها بعد.

وكان ابو زيد صاحب قناة "المحتوى الغني" على يوتيوب، يعمل ضمن فريق البرنامج التلفزيوني الساخر "أبلة فاهيتا" الذي يذاع على قناة "سي بي سي" الفضائية وسبق ان اوقفت السلطات بثه.

وأثار ابو زيد جدلا واسعا عام 2016 عندما نشر فيديو لمناسبة عيد الشرطة في مصر في 25 كانون الثاني/يناير، يظهره محتفلا مع رجال الأمن في ميدان التحرير باعطائهم بالونات كانت في الحقيقة واقيات ذكورية.