قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لوس أنجليس: أعلن نادي نيويورك سيتي الأميركي لكرة القدم أنه يجري تعديلات على مناخ العمل في منشآته بعدما كشف تحقيق داخلي أن مجموعة من اللاعبين، بمن فيهم المهاجم الإسباني السابق دافيد فيا، تصرفوا بشكل غير لائق تجاه احدى الموظفات.

وبدأ نيويورك تحقيقاته بعد مزاعم متدربة سابقة في النادي بأنها تعرضت للتحرش الجنسي من قبل فيا واعضاء اخرين في الفريق.

ونشرت المتدربة التي عُرفت فقط باسم "سكايلر بي" في تموز/يوليو الماضي تغريدات على "تويتر" تحدثت فيها عن ان فيا كان "يتحسس جسدي كل يوم".

وأضافت "نادرا ما ذهبت يوما دون أن يمسك بي أو يضايقني لفظيا"، مشيرة إلى أن المشرفين في النادي يعتقدون أن ما تقوله "مواد كوميدية رائعة".

وأصدر نيويورك الجمعة بيانا أكد فيه انه لم يتبق في الفريق سوى لاعب واحد فقط ممن ذكرتهم الفتاة وانه تمت معاقبته دون الدخول في التفاصيل ولم يأت على ذكر فيا.

وقال البيان "الادعاءات التي وردت خلال التحقيق هي أن عددا من اللاعبين والموظفين لم يتصرفوا وفقا لمعايير النادي في تفاعلاتهم مع المتدربة ومع بقية العاملين في النادي".

واشار البيان إلى أن ذلك شمل تلامس جسدي غير ضروري، مضايقة، تعليقات بشأن الملابس والمظهر، مؤكدا أن النادي "وجد هذا السلوك غير لائق وغير مقبول".

وكان نجم منتخب إسبانيا السابق نفى أي علاقة له بالموضوع عندما ظهرت القصة لاول مرة في تموز/يوليو ومرة اخرى من خلال متحدث باسمه يوم الجمعة بعد صدور البيان.

وقال المتحدث باسم النجم الاسباني المعتزل ان "دافيد اخذ هذه المسألة على محمل الجد وتعاون بشكل كامل مع التحقيق. ولكن كما قال منذ البداية، فان هذه الاتهامات باطلة تماما".

غادر فيا (38 عاما) نيويورك عام 2018 للعب موسم واحد في اليابان واعتزل عام 2019، بعدما كان أمضى مسيرة ناجحة في فالنسيا وبرشلونة. كما كان عضوا في منتخب بلاده الفائز بكأس العالم 2010.