قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: قبِل الأمير هاري، حفيد ملكة بريطانيا والنجل الثاني لولي العهد، اعتذارا وتعويضا ماليا قيل إنه كبير من صحيفة (ميل أون صنداي) الشعبية التي قاضاها بسبب تقرير كتبته عنه.

ورفع الأمير هاري دوق ساسكس، في ديسمبر 2020 دعوى قضائية ضد صحيفة (ميل أون صنداي) بتهمة التشهير بسبب مقالتين "متطابقتين تقريبًا" نُشرتا في أكتوبر 2020، وتضمنتا عنوان "القائد الأعلى للجيش، يتهم هاري بإدارة ظهره لقوات البحرية الملكية".
وقالت الصحيفة إن تجاهل مشاة البحرية الملكية بعد تنحيه عن منصب إحدى كبار الشخصيات الملكية في وقت سابق العام الماضي.
وقالت جيني آفيا، محامية الأمير هاري، إن "القصص التي لا أساس لها من الصحة والكاذبة والتشهير التي نُشرت في صحيفة (ميل أون صنداي The Mail on Sunday) وعلى الموقع الإلكتروني MailOnline لم تشكل هجومًا شخصيًا على شخصية الدوق فحسب، بل أثارت شكوكًا خاطئة في خدمته لهذا البلد".

جلسة عن بُعد
وقال محامو الأمير البريطاني في جلسة استماع قصيرة عن بُعد في المحكمة العليا صباح الإثنين، إن صحيفة ميل أون صنداي "قبلت أن المزاعم كاذبة وإن كان ذلك بعد وقوع أضرار كبيرة بالفعل".

ولم يتم تأكيد مقدار التعويضات التي حصل عليها الأمير هاري، لكنّ محيطين به قالوا إنه سيتبرع بالمال لمؤسسة (Invictus Games)، التي تدير المسابقة العامة للجرحى أو المصابين أو المرضى من الجنود والنساء التي أنشأها في عام 2014.

ونشرت صحيفة (ميل أون صنداي) اعتذارًا في ديسمبر الماضي، لكن الأمير هاري وفريقه القانوني اعتقدوا أن الاعتذار يُمنح نفس الأهمية مثل المقالات الأصلية، وبالتالي طلبوا الإذن بقراءة التسوية في جلسة علنية.

وكان هاري كضابط في الجيش البريطاني لمدة 10 سنوات وهو كعضو في العائلة الملكية يحمل عددًا من الألقاب العسكرية الفخرية.
وعندما تنحى هو وزوجته ميغان ماركل عن منصبيهما من العائلة الملكية وانتقلا إلى الولايات المتحدة في بداية عام 2019، سُمح له بالاحتفاظ بهذه الألقاب، لكن قيل له إنه يمكنه تنفيذ ارتباطات عامة نيابة عنهما.

وتم نقل منصب القائد العام الفخري لقوات البحرية الملكية إليه من قبل جده دوق إدنبرة عندما تقاعد من المناصب العامة في عام 2017.

ألقاب الأمير
ومن المتوقع أن يتم النظر في الخطة طويلة المدى لألقابه في مارس كجزء من مراجعة النظام الملكي لمدة 12 شهرًا لحياة العمل الجديدة في ساسكس.

وقال محامو هاري في وثائق المحكمة إن الصحيفة "تجاهلت سمعة المدعي في حرصها على نشر مقال بالكاد تم بحثه ومن جانب واحد سعيا لضرورة بيع الصحف وجذب القراء إلى موقعها على الإنترنت".

وفي المحكمة اليوم الإثنين، أكد فريقه القانوني أن الأمير هاري بذل جهودًا متكررة ومتضافرة لدعم مشاة البحرية الملكية وأعضاء آخرين في القوات المسلحة منذ انتقاله إلى الولايات المتحدة، والذي لا يزال فخورًا بخدمته.
لكنهم أضافوا أنه يشعر بحزن عميق من الطريقة التي شوهت بها المقالات سمعته، كما أنها قوضت أيضًا عمل المنظمات العسكرية التي يشارك فيها.

قضية تشهير
وكان محامو الأمير هاري رفعوا قضية تشهير في نهاية نوفمبر بسبب مقال نشرته صحيفة "ميل أون صنداي" في الشهر الذي سبقه (أكتوبر).

وقال المقال إن الأمير لم يعد على اتصال بوحدة قوات خاصة في البحرية البريطانية والتي كانت له علاقة رسمية بها خلال فترة عمله بالبحرية، منذ تنازله عن واجباته الملكية في وقت سابق من العام.

وعينت الملكة إليزابيث هاري في 2017 برتبة كابتن جنرال في البحرية الملكية. وكان هاري قد خدم في القوات المسلحة لمدة عشر سنوات قبل أن يتولى منصبه الملكي الرفيع بشكل كامل.

وتنازل هاري عن لقبه في مارس 2020 عندما انتقل إلى العيش في الولايات المتحدة مع ميغان وابنهما آرتشي وذلك في إطار ترتيبات خضعت للتفاوض مع الملكة وأفراد كبار آخرين في العائلة المالكة.

وقالت وسائل الإعلام البريطانية آنذاك إنه كان منزعجاً لاضطراره التخلي عن صلاته العسكرية التي يقدرها بشدة.