قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبيدجان: أعلن "الحزب الديموقراطي لساحل العاج"، أبرز حزب معارض متحالف مع حزب الرئيس السابق لوران غباغبو، الأحد فوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت السبت، وذلك قبل إعلان النتائج رسمياً.

وقال نيامكي كوفي، المنسق العام للانتخابات في الحزب الديمقراطي، خلال مؤتمر صحافي في أبيدجان "نحن نعلن فوزنا" مضيفا "نظن أننا حصلنا على حوالى 128 مقعدا مع حلفائنا"، أي على غالبية مقاعد المجلس البالغة 255.

يأتي إعلان الحزب الديمقراطي فيما لم تكشف اللجنة الانتخابية المستقلة، المسؤولة عن إصدار النتائج، سوى عن قسم صغير الأحد.

شكل "الحزب الديموقراطي لساحل العاج" تحالفًا مع "معا من أجل الديموقراطية والسيادة" وهو تحالف يضم أنصار الرئيس السابق لوران غباغبو والجبهة الشعبية لساحل العاج، التي عادت إلى اللعبة الانتخابية من جديد بعد انقطاع دام عشرة أعوام.

أعرب كوفي عن "قلقه من التلاعب بالنتائج" محذرا "الحكومة من أي محاولة لتزييف صدقية الاقتراع".

واستنكر "النتائج الموقتة التي شابها الغش والتلاعب" و"محاولات قلب النتائج" كذلك في عدة مدن كبيرة والدوائر الانتخابية المهمة، التي أعلن الحزب الديمقراطي فيها فوز المعارضة.

وعدد بلديات يوبوغون وأوبوبو وبور بويت وماركوري في أبيدجان، والعاصمة السياسية ياموسوكرو والمدينة الساحلية غراند بسام وأغبوفيل، التي ترشح عنها أداما بيكتوغو، الرجل الثاني في الحزب الحاكم.

وأشار كوفي إلى أن نسبة المشاركة "لا تتجاوز 20%" على المستوى الوطني، فيما بلغت 34% رسميًا في الانتخابات التشريعية السابقة التي جرت في 2016، بسبب "المخاوف من أعمال عنف" التي جعلت الناخبين يعزفون عن التصويت.

وجرت الانتخابات التشريعية السبت بسلاسة على عكس الاقتراع الرئاسي في تشرين الأول/أكتوبر 2020، الذي وقعت قبله وبعده أعمال عنف سقط فيها 87 قتيلا ونحو 500 جريح.