قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن بابا الفاتيكان فرانسيس دعمه للتنازل عن براءات اختراع لقاحات فيروس كورونا لتعزيز إمداد الدول الفقيرة باللقاحات.

كما دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الولايات المتحدة إلى التخلي عن قيودها المفروضة على تصدير لقاحات كوفيد 19 ومكوناتها.

وجاء كلام ماكرون في الوقت الذي بدأ ينشب خلاف بين أجزاء من أوروبا والولايات المتحدة حول أفضل السبل لزيادة إنتاج لقاحات كورونا، إذ جرى توزيع حوالي 1.25 مليار جرعة في الوقت الحالي حول العالم.

لكن مُنحت منها فقط أقل من 1٪ لأفقر 29 دولة في العالم، حسبما قالت وكالة فرانس برس.

وتقول جنوب إفريقيا والهند إن التنازل عن براءات الاختراع سيعني إطلاق وصفات اللقاح السرية حتى تتمكن الدول الأخرى من البدء في إنتاج اللقاحات المنقذة للحياة، وربما خفض التكلفة.

وتواجه الهند حاليا موجة ثانية مدمرة من كوفيد 9 1، التي خلفت أمس فقط أكثر من 4 آلاف وفاة.

وهذا الأسبوع، دعمت الولايات المتحدة، التي منحت أكثر من 250 مليون جرعة لقاح حتى الآن، التنازل المقترح.

وتحظى الخطة أيضًا بدعم منظمة الصحة العالمية والبابا فرانسيس، الذي قال إن العالم مصاب بـ "فيروس الفردية"، مع "إعلاء قوانين الملكية الفكرية على الحب وصحة الإنسانية ".

وأضاف ماكرون أن زيادة الصادرات والإنتاج هو أفضل طريقة لحل الأزمة.

الولايات المتحدة تدعم التنازل عن حقوق براءات اختراع لقاحات كورونا

البابا يدعو إلى توفير لقاح فيروس كورونا للجميع

وقال ماكرون لزملائه من زعماء الاتحاد الأوروبي في اجتماع افتراضي في البرتغال، يوم السبت، "مفتاح إنتاج اللقاحات بسرعة أكبر لجميع الدول الفقيرة أو الدول المتوسطة هو إنتاج المزيد".

وخص ماكرون الولايات المتحدة على وجه الخصوص، ودعاها إلى "وضع حد لحظر التصدير ليس فقط على اللقاحات ولكن على مكونات اللقاح التي تمنع الإنتاج".

ويوم الجمعة، أشار ماكرون إلى حقيقة أنه حتى الآن "100٪ من اللقاحات المنتجة في الولايات المتحدة مخصصة للسوق الأمريكية".

وفرضت الولايات المتحدة، التي تعهدت بالتبرع بـ 60 مليون جرعة من مخزونها من أسترازينيكا، في الشهور المقبلة - قيودًا على تصدير المواد الخام اللازمة لإنتاج اللقاحات.

وأشار ماكرون إلى أن بريطانيا قد فرضت أيضًا قيودًا على صادرات اللقاحات، لكن رئيس الوزراء بوريس جونسون نفى سابقًا وجود حظر، لكن المعلومات المتاحة للجمهور تشير إلى عدم تصدير اللقاحات من بريطانيا.

وأعربت ألمانيا فضلا عن رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، عن معارضتهما للتنازل.

وقالت فون دير لاين للصحفيين إن التنازل عن براءات اختراع للملكية الفكرية "لن يجلب جرعة واحدة من اللقاح على المديين القصير والمتوسط"، وقالت ألمانيا إن براءات الاختراع ليست هي التي تعيق الإنتاج.

وأشار آخرون إلى قضايا أخرى تتعلق بخطة التنازل عن الملكية الفكرية، التي يرى بعضهم أنها تجرد شركات تطوير الأدوية المتطورة من أرباحها المالية.

وعلى سبيل المثال، تقول شركة بايونتيك الألمانية، التي دخلت في شراكة مع شركة فايزر، إن التحقق من سلامة واستعداد مواقع الإنتاج لإنتاج لقاحها قد يستغرق ما يصل إلى عام.

ما هي الملكية الفكرية؟

ماكرون
Reuters

تخص الملكية الفكرية الإبداعات، مثل الاختراعات، المحمية ببراءات الاختراع وحقوق التأليف والنشر والعلامات التجارية. هذه تمنع النسخ وتسمح للمنشئ بالحصول على العائد المالي.

وتمنح براءات الاختراع الشركات المبتكرة احتكارًا قصير الأجل للإنتاج لتغطية تكاليف التنمية وتشجيع الاستثمار.

وتجادل شركات التكنولوجيا الحيوية بأن هذه الحماية قدمت حوافز لإنتاج لقاحات كوفيد 19 في أوقات قياسية.

مواضيع قد تهمك :