أثارت مسابقة لملكة جمال حارسات السجون الروسيات غضب الناشطين، بعدما انتشرت صورهن بملابس السهرة، وقالوا إن المسابقة تساهم في تسليع جسد المرأة الروسية.

إيلاف من بيروت: انتقد ناشطون روس مسابقة ملكة جمال لضابطات السجون الروسية، وقالوا إنها "تسلّع أجساد النساء"، لأن هذه المسابقة، وسميت Miss Penal System 2021 ، تطلب من حارسات السجون في جميع أنحاء روسيا إرسال مقطع فيديو قصيرًا لكل منهن، وهي ترقص، وصوراً لأنفسهن في زي الوظيفة بالسجن وفي ملابس السهرة للحكم عليها من قبل لجنة معظمها من الذكور، إلى جانب استطلاع عبر الإنترنت، قبل اختيار الفائزة.

بحسب تقرير نشره موقع "دايلي مايل" البريطاني، ناستيا كراسيلنيكوفا، وهي ناشطة في مجال حقوق المرأة، وصفت الحدث بأنه "حزين"، وقالت إنه يشجع الناس على رؤية المتسابقات على أنهن "مجرد أشياء يمكن الإعجاب بها، ويمكن اشتهاؤها، لكن هذا ليس مثيرًا للاهتمام بأي طريقة أخرى".

من بين المتسابقات، قالت الملازم أول أناستاسيا أوكوليلوفا، من سامارا ، إنها حلمت منذ الطفولة أن "ترتدي أحزمة الكتف" وأن تخدم في السجن، هي حاليًا تحتل المركز الثاني في استطلاع الإنترنت الخاص بالمسابقة. وأرادت الملازم إيكاترينا فاسيليفا، من منطقة فلاديمير، أن تصبح عارضة أزياء لكنها قررت بعد ذلك اتباع تقاليد عائلتها لتصبح الجيل الثالث من عناصر الشرطة المولجة حراسة السجن، كما هي أيضًا راكبة خيول محترفة.

كانت الملازم ديانا سات، وهي من مواطني جمهورية توفا الجبلية في سيبيريا، رائدة في التصويت عبر الإنترنت. وعي انضمت إلى الخدمة كشرطية في العام الماضي بعد تخرجها من كلية الحقوق. أما الملازم الأول يوليا أوسوكين، من ديميتروفغراد في منطقة أوليانوفسك، فتقول إن لكل أسرة قريب يعمل في النظام العقابي بروسيا.

تعمل الملازم يانا كوندراشوفا في جزيرة سخالين، أكبر جزيرة في روسيا، وهي درست في أكاديمية دائرة السجون الفيدرالية. وتم تعيين الملازم داريا ستروجانوفا، خريجة القانون، للعمل في مدينة مورمانسك في القطب الشمالي. وقالت الملازم أول إنديرا فارسينا، من تتارستان، وهي احتلت المركز الثالث في التصويت عبر الإنترنت، إنها تسترشد بمقولة كوكو شانيل: "كل شيء في أيدينا، لذا لا يمكن إقصاءنا".

الملازم أول فاليريا أجويان، من منطقة أوليانوفسك، تخرجت قبل ثلاث سنوات وتعمل الآن في منشأة عقابية للنساء في منطقة كورغان. أما الملازم الأول فيرونيكا شفيد، من زلاتوست، فهي بطلة في التزلج. وتجمع الملازم تاتيانا جريتسينكو بين العمل حارسة في السجن ومغنية. ودرست إنساين فيرونيكا أونزاكوف للحصول على شهادة في القانون قبل الالتحاق بخدمة السجون في منطقة كيميروفو بسيبيريا. قالت اللفتنانت دايا تاراسيفيتش منذ الطفولة إنها تريد "أن تحرس القانون".

يجري التحكيم النهائي لإعلان الفائزة في موسكو مساء الجمعة.

قالت كراسيلنيكوفا: "على الرغم من أنهن يرتدين الزي الرسمي، فإن هذه الصور تدور حول ما يسمى بالجمال، ولماذا يعتبر هذا الأمر سيئًا؟ لأنهن يعاملن معاملة الأشياء لا الأحياء، أشياء يمكن الإعجاب بها، ويمكن اشتهاءها، وهذا محزن ومرير".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن دايلي مايل.