قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جاكرتا: يشارك آلاف الجنود من إندونيسيا والولايات المتحدة في مناورات عسكرية مشتركة تستمر لمدة اسبوعين وصفت بأنها الأضخم على الإطلاق بين البلدين.

والمناورات التي بدأت في الاول من آب/أغسطس وتستمر حتى 14 منه تجري في مواقع ثلاثة هي سومطرة وكاليمانتان وسولاويزي، وتتمحور حول استراتيجية الدفاع عن الجزر، وفق وزارة الدفاع الاندونيسية.

وأضافت الوزارة في بيان أن أكثر من 2,100 جندي اندونيسي و1,500 جندي أميركي يشاركون في مناورات "درع غارودا" التي تجري سنويا منذ عام 2009.

وكان الجنود الأميركيون قد وصلوا أواخر تموز/يوليو الى اندونيسيا التي شهدت تفشيا كبيرا لفيروس كورونا.

رفع المهارات

وقال رئيس أركان الجيش الاندونيسي أنديكا بيركاسا إن المناورات تهدف الى تحسين العلاقات بين البلدين ورفع مستوى مهارات جيشيهما.

وأضاف "نأمل أن تعد مناورات درع غارودا قادة مستقبليين للجيش الاندونيسي يتمتعون بالمهنية ويلتزمون بالمعايير الدولية".

وتركز الولايات المتحدة على تعزيز وجودها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والعمل على جذب الحلفاء مع احتدام المنافسة مع الصين.

وعلى الرغم من علاقات اندونيسيا الأمنية القوية مع واشنطن، الا انها أظهرت رغبة بإقامة نوع من التوازن في علاقتها مع الولايات المتحدة من جهة ومع الصين التي تعد شريكها الاقتصادي الرئيسي من جهة أخرى.

ومن المقرر أيضا أن تزور نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس سنغافورة وفيتنام في وقت لاحق هذا الشهر.