قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عبرت الصين عن "قلق بالغ" إزاء التقارير الأمريكية التي تحدثت عن حادث تعرضت له غواصة أمريكية في بحر الصين الجنوبي. وقالت إنها تطلب إيضاحات من واشنطن بشأن المهمة التي كانت تنفذها الغواصة في المنطقة.

وأفاد مسؤولون أمريكيون بارتطام غواصة أمريكية، تعمل بالطاقة النووية، "بجسم مجهول" في بحر الصين، أدى إلى إصابة عدد من الجنود.

ولا يعرف سبب الحادث، الذي وقع السبت، ولكن المسؤولين قالوا إن الغواصة "لا تزال تعمل بكامل طاقتها".

وجاء في وسائل الإعلام الأمريكية عن مسؤولين، لم تفصح عن أسمائهم، قولهم إن الارتطام وقع في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي، وإن 11 بحارا أصيبوا في الحادث.

ويأتي هذا الحادث وسط تصاعد التوتر في المنطقة.

وقالت البحرية الأمريكية إن تقييم حجم الأضرار لا يزال جاريا، وإن جهاز الدفع النووي للغواصة لم يتأثر بالضربة.

ولم يحدد البيان مكان وقوع الحادث، ولا عدد المصابين، ولكنه قال إن إصاباتهم "ليست خطيرة".

ولكن تقارير نقلت عن مسؤولين اثنين قولهما إن 11 بحارا أصيبوا في الحادث، وإن أصاباتهم صنفت بأنها "متوسطة الخطورة"، وإنهم تلقوا العلاج في الغواصة.

وأضاف المسؤولان أن الحادث وقع عندما كانت الغواصة في عمليات اعتيادية، وأن البحرية لم تعلن الحادث قبل الخميس، حفاظا على سرية العمليات.

وقال المسؤولان إن الجسم الذي ارتطمت به الغواصة الأمريكية كونيكتيكت ليس غواصة أخرى. وقد يكون سفينة غارقة، أو حاوية، أو جسما آخر غير معروف.

ويرى ألكسندر نيل، خبير الدفاع والأمن، المقيم في سنغافورة، في تصريح لبي بي سي أن عدد البحارة المصابين بسبب الإرتطام يوحي بأن الغواصة ارتطمت "بجسم أكبر"، وبأنها كانت مبحرة "بسرعة كبيرة".

وقال إن الحادث "نادر، ولكنه ليس سابقة"، وإنه يكشف حجم النشاط العسكري في المنطقة.

وأضاف أن "بحر الصين الجنوبي أصبح يعج بالمركبات البحرية التابعة لمختلف الدول. وبينما نرى استعراض القوة بالسفن المبحرة فوق الماء، فإننا لا نرى حجم هذا النشاط في الأعماق".

وفي تعليق نقلته صحيفة غلوبل تايمز الصينية الرسمية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية إن الصين "قلقة جدا" من الحادث، وتطلب المزيد من تفاصيل من الولايات المتحدة، بما فيها أهداف المهمة".

وأفادت تقارير بأن الغواصة توجهت لاحقا إلى إقليم غوام الأمريكي.

توغل "قياسي" لسلاح الجو الصيني في منطقة الدفاع الجوي التايوانيةLink

تايوان: 38 طائرة مقاتلة صينية تضم قاذفات قادرة على حمل رؤوس نووية توغلت في منطقة دفاعنا الجويLink

وذكر موقع يو أس أن آي المتخصص في البحرية الأمريكية أن آخر حادث معروف ارتطمت فيه غواصة أمريكية بجسم في الأعماق وقع في 2005 عندما ارتطمت غواصة سان فرانسيسكو بجبل بحري، بكامل سرعتها، قرب غوام، وتسبب الحادث في مقتل بحار واحد.

لماذا كل هذا التوتر بشأن بحر الصين الجنوبي؟

كانت الغواصة الأمريكية كونيكتيكت مبحرة في واحدة من أكثر المناطق المتنازع عليها في العالم. وتدعي الصين السيادة على أغلب أجزاء بحر الصين الجنوبي، ولكن الدول المجاورة والولايات المتحدة تختلف معها في الأمر.

وتنازع كل من الفلبين وبروناي وتايوان وماليزيا وفيتنام، منذ عقود، الصين السيادة على البحر، ولكن التوتر تصاعد في السنوات الأخيرة.

وساندت الولايات المتحدة الكثير من هذه الدول في هذا النزاع الإقليمي.

ويأتي الحادث بعد أسابيع فقط من توقيع اتفاقية أمنية بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، ينظر إليها على أنها تهدف إلى مواجهة الصين.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، لبي بي سي إنه "قلق جدا" بشأن الأعمال التي تهدد السلم في مضيق تايوان الفاصل بين تايوان والصين.

وأدلى بتصريحه عقب إرسال الصين مقاتلات إلى منطقة الدفاع الدولي لتايوان، للمرة الرابعة على التوالي.