قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أوتاوا: علّقت الشرطة الفدرالية الكندية الخميس عقدًا مع شركة مرتبطة ببكين كانت تزوّدها بأجهزة للاتصال اللاسلكي، بعدما أثار خبر إبرام الصفقة جدلًا في وقت سابق هذا الأسبوع.

وبحسب إذاعة "راديو كندا" فإنّ العقد أُبرم في تشرين الأول/أكتوبر 2021 مع "سينكلير تكنولوجيز"، وهي شركة مقرّها في كندا لكنّ مجموعة "هيتيرا" الصينية للاتصالات تسيطر عليها منذ 2017.

وتهدف الصفقة البالغة قيمتها نصف مليون دولار كندي إلى تزويد الشرطة الكندية منظومة تحمي اتّصالاتها الراديوية الأرضية من التنصّت.

وقال الناطق باسم وزارة الأمن العام ماركو مينديسينو لوكالة فرانس برس "علّقت شرطة الخيالة الكندية الملكية العقد".

وكان رئيس الوزراء الكندي عبر الأربعاء عن انزعاجه لإبرام العقد، موضحًا أنّ أجهزة الأمن الكندية حذّرت من "تدخّلات أجنبية في مؤسّساتنا وهياكلنا".

توتّر بين أوتاوا وبكين

ومجموعة "هيتيرا" مملوكة جزئياً من الحكومة الصينية ومنتجاتها محظورة في الولايات المتّحدة.

وفي سياق التوتّر الراهن بين أوتاوا وبكين، ارتفعت أصوات في كندا تحذّر من خطر أن تتمكّن الصين، بفضل هذا العقد، من اختراق اتصالات الشرطة الكندية.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، فرضت هيئة تنظيم الاتّصالات الأميركية حظراً على بيع المنتجات الجديدة لهيتيرا في الأسواق الأميركية، تماماً كما سبق لها وأن فعلت مع مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة هواواي.

وهيتيرا ملاحقة أيضاً أمام القضاء الأميركي بتهمة التجسس الصناعي، في دعوى رفعتها ضدّها منافستها الأميركية موتورولا. وتنفي الشركة الصينية هذه الاتهامات.