قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصرالله تبلغ من جهات عربية ودولية استعدادها للمساعدة في نقل الأسلحة إلى لبنان

لندن - كتب حميد غريافي

قد تكون العلاقات المشدودة بين دمشق وطهران انعكست برودة على العلاقات بين نظام بشار الاسد وحسن نصرالله وجماعته في لبنان, بحيث اضطر هؤلاء خلال الاسابيع القليلة الماضية, وتحديدا منذ اعلان فرض العقوبات الدولية الجديدة على ايران بسبب استمرارها في برنامجها النووي العسكري, الى الحصول على موافقة من حكومة اردوغان quot;تضمن استمرار تهريب السلاح الايراني الى quot;حزب اللهquot; كما ذكرت صحيفة quot;كورييري ديلاسيراquot; الايطالية في مطلع الاسبوع الماضي ما لبثت صحيفة quot;حرياتquot; التركية ان نفت على لسان مسؤول في الخارجية التركية وجود مثل هذه الموافقة جملة وتفصيلا.
وقالت الصحيفة الايطالية quot;ان اجتماعا امنيا عُقد بين مسؤولين اتراك وايرانيين جرى خلاله الاتفاق على quot;الصفقةquot; التي تدعو حكومة اردوغان الاسلامية الى مساعدة ايران في تحويل شحنات من الاسلحة والصواريخ والمعدات والذخائر الى حزب الله في لبنان عبر البحر او بواسطة عمليات تهريب عبر المعابر بين سورية ولبنانquot;.
ورغم تأكيد مسؤول الخارجية التركية quot;ان هذا الزعم الذي ساقته الصحيفة الايطالية لا اساس له من الصحة ويجب الا يؤخذ على محمل الجدquot;, فإن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك عبر عن قلقه علنا من تعيين مدير جديد للاستخبارات التركية quot;على علاقة وثيقة بطهرانquot;, مؤكدا بذلك تدهور العلاقات بين تل ابيب وانقرة بشكل حاد منذ حرب غزة الاخيرة.
ووصف باراك مدير الاستخبارات التركية الجديد حاقان فيدان الذي عين في مايو الماضي بأنه quot;صديق للحكومة الايرانيةquot;, معربا عن قلقه البالغ من ان تقع بعض اسرار العلاقات السابقة بين تركيا واسرائيل في ايدي الايرانيين خلال الاشهر القليلة المقبلة, وخصوصا اسرار بعض انواع الاسلحة والطائرات والدبابات والتكنولوجيات الحديثة التي ادخلتها اسرائيل على اسلحتها التي باعتها لأنقرة.
الا ان ديبلوماسيين فرنسيين في انقرة يؤيدون دخول تركيا الاتحاد الاوروبي, اكدوا لزميل خليجي لهم هناك quot;ان الحكومة التركية التي كانت دعت حسن نصرالله لزيارتها رسميا مع وفد من quot;حزب اللهquot; قبل شهرين تقريبا, لم تبلغ بعد مرحلة العداء هذه لإسرائيل بحيث تحل محل السوريين في تهريب السلاح الايراني الى quot;حزب اللهquot;, كما ان السوريين انفسهم - اذا كانوا فعلا يفكرون بالتحول عن ايران وهذا امر مشكوك فيه حتى الآن - قد لا يوقفون تهريب السلاح الى quot;حزب اللهquot; اللبناني حليفهم الوحيد في لبنان الذي يمكن الاعتماد عليه للإبقاء على ما تبقى من نفوذ سياسي سوري فيه ولدعم المصالح السورية هناكquot;.
وعلى الرغم من ان لا ايران ولا quot;حزب اللهquot; في بيروت نفى حصول اي اتفاق من هذا القبيل بين طهران وتركيا, الا ان الديبلوماسيين الفرنسيين اكدوا ان حكومة اردوغان quot;لن تخطو مثل هذه الخطوة الخطيرة لأنها بحاجة ماسة الى فرنسا للأخذ بيدها الى داخل الاتحاد الاوروبي وهي تدرك معارضة حكومة ساركوزي لتهريب السلاح عبر سورية الى quot;حزب اللهquot; بقوةquot;.
وكشفت اوساط الحزب الايراني في بيروت النقاب هذا الاسبوع عن انه quot;في حال تدهور العلاقات بينه وبين سورية تبعا لما يشاع عن خلافات سورية - ايرانية متصاعدة, وبلوغ العلاقات حدود منع نقل اسلحة وصواريخ الى quot;حزب اللهquot; في الاراضي اللبنانية, فإن هناك جهات عربية واجنبية مستعدة للحلول محل نظام بشار الاسد في هذه المهمة بينها دول مثل قطر التي ابلغت حسن نصرالله استعدادها لنقل الاسلحة الايرانية اليه في لبنان بواسطة نفوذها المستجد هناك, الا ان هذا الاخير لم يطلب من الدوحة بعد سوى مساعدات مادية واعمارية واجتماعية حتى الآن, فيما اعربت اوساط خليجية في القاهرة عن اعتقادها ان الدوحة لا يمكن ان تقوم بمثل هذه الخطوة تجاه quot;حزب اللهquot; لأنها ستتعرض لحملة دولية - عربية لم يسبق لها مثيلquot;.