قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



إياد الدليمي

بدأت وتيرة الانسحاب الأميركي من العراق تتسارع، حتى خفض عدد تلك القوات إلى 50 ألفاً قبل نحو أسبوعين من الموعد المحدد لتحقيق ذلك وفقاً للاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن، وبغض النظر عن جدية تلك القوات في الانسحاب من العراق، فإن ما تحقق يعد قصيراً بعمر الزمن وعمر الاحتلالات المباشرة التي وقعت في العالم، فأميركا وقواتها كانت قد دخلت العراق laquo;لتبقىraquo; كما أعلن أكثر من مسؤول أميركي، إلا أن كل شيء قد تغير تبعا لواقع الأرض الذي أحبط دوائر القرار في البيت الأبيض، هذا إذا لم يكن في الأمر سر، خاصة أن هناك تصريحات أميركية متناقضة تشير إلى نية للبقاء في العراق.
وبعيداً عن جدل الانسحاب أو عدم الانسحاب من العراق، فإن السؤال الأهم من ذلك الذي يجدر بنا طرحه في اللحظة الفارقة من عمر العراق، هل حققت الحرب على العراق أهدافها؟
أشار استطلاع أميركي نُشر قبل أيام، أن غالبية من الأميركيين تعتقد أن التاريخ سيحكم على حرب العراق بالفشل، وهو خلاف للموقف السابق عندما كان الأميركيون ينظرون بإيجابية في تقويمهم لسير الحرب.
فقد أجرت مؤسسة غالوب الأميركية استطلاعاً للرأي شمل ألفاً و13 راشداً تتجاوز أعمارهم 18 عاما، قال %53 منهم إن التاريخ سيحكم على الحرب على العراق بأنها فاشلة، فيما رأى %24 أن الحرب كانت ناجحة، علماً بأن هامش الخطأ بلغ 0.4%.
واعتبر %55 من المشاركين في الاستطلاع أن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ بإرسال قواتها إلى العراق، مقابل %41 يعارضونهم الرأي.
لقد دخلت أميركا الحرب على العراق بأهداف بعضها معلن وآخر غير معلن، المعلن منها هو أسلحة الدمار الشامل لدى العراق والتي ثبت فعلياً أنها كانت كذبة كبرى، سوف تبقى تلاحق أميركا بالعار إلى الأبد، وربما الهدف المعلن الثاني هو القضاء على النظام الديكتاتوري في العراق وإقامة نظام ديمقراطي يمكن أن يكون نبراساً لدول المنطقة، كما كان يصرح قادة الحرب في البيت الأبيض، إلا أن ذلك لم يتحقق وصار العراقيون يترحمون على أيام الديكتاتورية رغم قسوتها، بل حتى الدعوة إلى التغيير التي كانت تتبناها بعض الأحزاب والتيارات في المنطقة العربية تراجعت، وصاروا يخجلون من طرحها، لأن النموذج العراقي السيئ كان صارخا بما فيه الكافية.
وعلى ذكر الديمقراطية، لقد مضى اليوم نحو ستة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية في العراق، ومع ذلك لم يتزحزح رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي عن مكانه، رغم أن ائتلافه حل ثانيا، بل وصار يتهم خصومه بشتى التهم ويختلق المبررات من أجل بقائه مدة أطول في كرسيه، فسلام على الديمقراطية العراقية التي حققتها آلة الحرب والدمار الأميركية.
أما على المستوى المحلي في العراق الجديد، فلقد نجح الاحتلال في خلق نحو 5 ملايين طفل يتيم في العراق، بالإضافة إلى نحو ثلاثة ملايين أرملة، ونحو مليون معاقٍ جسدياً وضِعفهم من المعاقين نفسياً، ناهيك عن مجتمع مفكك بفعل الحرب الطائفية التي أشعلتها أميركا، أما البنى التحتية، فإن العراق تحول إلى دولة منهارة بالكامل، فلا شيء يوحي بأن هذا البلد كان في يوم من الأيام من البلدان التي تستعد للانعتاق من تخلف دول العالم الثالث والانتقال إلى مصاف الدول الكبرى.
وفي نتائج الحرب الأميركية على العراق على المحيط العربي، نجد أن هذه الحرب خلفت وراءها نظاما سياسيا غير متماسك، وضعيفا، ومواليا في شقه الأكبر لإيران وما يمكن أن يمثله ذلك من تهديد على الدول العربية، في ظل تنامي الأطماع الإيرانية في دول المنطقة ومساع طهران لتكون شرطيا برتبة آية الله.
لا أحد يعرف كيف يمكن لأميركا أن تعيد ترتيب أوراق المنطقة التي بعثرتها بفعل احتلال العراق، فالدول العربية المحيطة بالعراق والتي كان بعضها خائفا من بعبع اسمه العراق، صارت اليوم أكثر خوفا من نظام غير مستقر يسود العراق، ناهيك عن بعبع آخر اسمه إيران وبرنامجها النووي وطموحاتها المتصاعدة.
إنه الفشل بكل تفاصيله، ذلك الذي خلفته أميركا في العراق بفعل احتلاله، الفشل الذي لن تتخلص أميركا من عاره أبداً، وسوف تبقى تدفع ثمنه، ومعها الدول التي اعتقدت أن باحتلال العراق وإسقاط نظامه سوف يتحقق لها الأمن والاستقرار.