قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبداللطيف الزبيدي


على غير العارفين أن يصحّحوا معلوماتهم، فالذي سقط يوم الجمعة المباركة هو نظام الحبيب بورقيبة . السنون الثلاث والعشرون الماضية كانت امتداداً له، لا غير .

بورقيبة هو الذي توهّم أن تشكيل نظام أمني قمعي يكفي لبناء دولة، وأوهمته بطانة السوء بأن بُعد النظر في السياسة الخارجية يغطي عورة السياسة الداخلية . حياة الشعب التونسي، في كل تفاصيلها، لا تقوم على مقولته في شأن فلسطين .

المشاهد التي رأيناها في المدن والقرى التونسية المهمّشة، لم تختلف كثيراً عمّا كانت عليه في العقد السادس الماضي . والتغيير الذي وعد به ldquo;ابن عليrdquo; عندما تسلّم ldquo;مقاليب الأمورrdquo;، كان إلى الأسوأ . يجب ألا ننسى أنه شاد للسياح مزيداً من الفنادق والمجمّعات السياحية، التي حوّلت عشرات الألوف من شبان تونس إلى ldquo;جراسينrdquo;، دولة ما بعد الحداثة .

حين تسلّم بورقيبة السلطة سنة ،1957 كانت العاصمة التونسية تشهد ما يشبه حظر التجوّل ليلاً، فقد كان أصحاب العصابات يسيطرون على الأحياء: ldquo;هات فلوسك أو حياتكrdquo; . وتألقت العبقرية البورقيبيّة: شكّل جهاز أمن الدولة من ldquo;القبضاياتrdquo; فاستتبّ الأمن . وهكذا انطلقت عجلة التعذيب والتنكيل، حتى صارت الجماهير تفضّل عزرائيل على جهاز أمن الدولة، أصبح التونسي يخشى حتى أفراد أسرته .

سنة 1970 وزع أحد أصدقائي منشوراً ضد النظام القمعي، فحُكم عليه بتسع سنوات سجناً، ولما خرج من جهنم بعد سنتين، كان شخصاً آخر، متخلفاً ذهنياً، في حين كان من ذوي الذكاء النادر . ولكوني صديقه الحميم، ظللت طوال ستة أشهر مكرهاً على التوقيع في مركز الشرطة صباح كل اثنين، عندها قرّرت الرحيل . منذ غروب الشمس يوم الجمعة صار عندي وطن مشرق .

ماذا كان في إمكاني أن أكتب لو قضيت السنين في تونس؟ الرقابة في جمهورية الرجلين جهنّمية ومضحكة . عندما انقلب ldquo;زين العابثينrdquo; على رئيسه، مُنعت أغنية تراثية رائعة من البث، مطلعها وعنوانها ldquo;الزين هذا لواشrdquo; أي ldquo;الزين هذا لماذاrdquo; . كانت في نظر الرقابة بمثابة ترديد هتافات ضد ستالين أيام الستار الحديدي .

طوال الشهر البوعزيزي سمع الرجل مئات الهتافات التي تتلخص في ldquo;الزين هذا لواشrdquo; .