قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الحميد الأنصاري

بإغلاق صناديق الاقتراع وإعلان رئيس المفوضية القومية للاستفتاء عن انتهاء عملية الاقتراع للاستفتاء في جنوب السودان، وبدء عمليات الفرز التي ستعلن نتيجتها الابتدائية بنهاية الشهر ومن ثم يتم إرسالها إلى الخرطوم لإعلان النتيجة النهائية في الرابع والعشرين من فبراير المقبل، يتأكد للجميع أن الشعب السوداني، شعب عريق في تقاليده الحضارية. لقد شهد جميع المراقبين الدوليين وعلى رأسهم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر أن العملية تمت بشفافية وحرية ونزاهة وبشكل حضاري وسلمي، ووفق المعايير الدولية، وقال كارتر إن نسبة التصويت ستصل إلى 90 في المئة من جملة 3.9 مليون سجلوا أسماءهم، يُعتقد أن غالبيتهم صوتوا لصالح انفصال الجنوب السوداني ليصبح الدولة العضو رقم 193 بين أعضاء منظمة الأمم المتحدة.

لقد أثبت الشعب السوداني بكافة مكوناته، جدارته بالممارسة الديمقراطية، وخيَّب كل الظنون والتوقعات التي تنبأت بحدوث أعمال عنف وحرائق ودمار، إذ تواصلت عمليات الاستفتاء في كافة المراكز بشكل سلس ولم تشبها أية حالة من التوتر أو العنف، وهذا يثبت أن المجتمعات العربية مؤهلة لقبول الديمقراطية وممارسة حقَّي الترشيح والتصويت إذا أُعطيت الثقة وإذا توافرت القناعة بنزاهة وشفافية التصويت.





إن مما يحمد للحكومة السودانية -بالرغم من الانتقادات الموجهة لها حول ما آلت إليه أوضاع الجنوبيين الذين أصبحوا يفضلون الانفصال والاستقلال بدولتهم الجديدة- موقفها الإيجابي المتسامح من عملية الاستفتاء على حق تقرير المصير، بل إن الرئيس السوداني زار قبل الاستفتاء quot;جوباquot; عاصمة الجنوب، وقال للجنوبيين الذين استقبلوه بالدفوف والترحاب ولافتات تقول: مرحباً بكم في الدولة رقم 193: سأكون حزيناً... لكنني سأحتفل معكم إذا اخترتم الانفصال. هذه الأريحية المتسامحة من قبل رئيس الدولة السودانية، ليست موقفاً سهلاً، إذ لا توجد حكومة عربية حتى الآن في عالمنا العربي تتقبل أن ينفصل جزء من دولتها أو أرضها دون أن تثير حرباً شعواء تدمر الأخضر واليابس. قارن على سبيل المثال موقف الرئيس البشير وحكومته الملتزمة بتطبيق الشريعة الإسلامية، وهي حكومة ترفع الشعارات الإسلامية وتمثل توجهاً إسلامياً سياسياً، وموقف بعض الشخصيات الدينية المزايدة والمسارعة إلى إصدار فتاوى بتحريم التصويت لصالح الانفصال! البشير الذي يرأس حكومة إسلامية يرحب ويدعم حق تقرير المصير، وهو الذي سفيقد جزءاً من بلده وسيادته، بينما هؤلاء المزايدون -الفضوليون الذين ليس لهم لا في العير ولا في النفير، وليس لهم في الأمر شيئاً- يحرمون التصويت من غير أية دراية سياسية بأبعاد القضية غير ما تعلق بوساوس وأوهام التآمر الخارجي على وحدة السودان، تمثلت لهم فبنوا فتاواهم عليها! هؤلاء لا يعرفون شيئاً عن حقوق الإنسان وكرامته وحقه في تقرير مصيره، وهم يريدون إرغام الناس وجبرهم على آرائهم باعتبارها الحق المطلق الذي لا يأتيه الباطل، يدعون أنهم يملكون الحقيقة الشرعية المطلقة التي لا يسع أحد الاعتراض عليها أو مخالفاتها. ويل لأمة أو شعب إذا تمكن أمثال هؤلاء من النفوذ والسيطرة على قيادتها!

والمفارقة المضحكة المبكية أن هؤلاء المشايخ المسيسين صمتوا صمت القبور عندما فصلت quot;حماسquot; الإسلامية قطاع غزة فصلاً دموياً وحشياً عن الضفة لتنفرد بحكمه، ولم يصدروا أية فتوى ضدها، مع أن ذلك أعظم وأخطر طعنة للقضية الفلسطينية والموقف الشرعي منها، لكنهم اليوم استأسدوا ضد الجنوبيين لأن معظمهم غير مسلمين. وكما يقول سعد بن طفلة quot;الكارثة الحقيقية ليست في الانفصال، بل في الفصل، فكلمة الانفصال مدلولها فصل شيئين مختلفين اشتبكا، وتدل على أن إرادة ذاتية تريد الانفصال، بينما تدل كلمة الفصل على وحدة المفصول ومن ثم تمزيقه من الداخل، نموذج الحالة الفلسطينية البشعة هو نموذج للفصل وليس للانفصالquot;.

دلالة ذلك أن هؤلاء يصدرون فتاواهم بناءً على ميول وأهواء سياسية تبعاً لانتماءاتهم الحزبية لا غير! انفصال الجنوب السوداني يتم بناءً على توافق الإرادات وبالحسنى: سودانياً وعربياً ودولياً، بينما فصل غزة فصلاً تعسفياً تم بالقوة رغماً عن كافة الإرادات الفلسطينية والعربية والدولية، فأيهما أشد حرمة؟!

وإن ينفصل الجنوب في كيان مستقل فإن الأخوة والمودة والتعاون باقية ومستمرة بل إن هذه العلاقات ستزداد قوة لمصلحة شعبي الدولتين، فهناك مشروع كونفدرالي بين الدولتين يتضمن اتحاداً اقتصادياً ونقدياً أشبه بصيغة الاتحاد الأوروبي، بمعنى أن الانفصال يحقق من المصالح المشتركة للطرفين ما كان متعذراً قبله، وهذا على عكس فصل غزة الذي أعقبته عداوات وانقسامات ومآسٍ يستحيل معالجتها ويستعصي حلها اليوم.

إن ينفصل الجنوب بإرادة واختيار خير أن يكون بالقوة، وقد قال البشير مؤخراً: لقد كان الجنوب عبئاً على السودان منذ الاستقلال، وقال سلفاكير: لا بديل عن التعايش السلمي مع أهلنا في الشمال، لكن فصل غزة خلّف كوارث مستمرة على أهل القطاع، فهل حلال على quot;حماسquot; الانقلاب الدموي، حرام على الجنوبيين حقهم السلمي في اختيار مصيرهم؟ ما رأيكم أيها السادة الأفاضل وكيف تحكمون؟

دعونا نستبشر بمستقبل الدولة الجديدة، دعونا نأمل في علاقات مزدهرة اقتصادياً وسياسياً وأمنياً، سيتفرغ الشمال لعمليات البناء والتنمية والإصلاح وقد استقر السلام والأمن بما يرقى ويؤهل السودان لأن يكون quot;سلة الخبزquot; حقيقة. دعونا نأمل أن يكون هذا الاستفتاء خاتمة للحروب العبثية التي أودت بالملايين وسببت خراباً ودماراً لتلك المنطقة... ولا عزاء لمؤتمر الأحزاب العربية التي لا زالت تعيش أوهام مخططات سايكس بيكو!