قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مطلق سعود المطيري

الشعب الجائع والأعزل يستطيع أن يسقط الديكتاتور، إذا عبر بعصيان فوضوي، وكسر القبضة الحديدية الأمنية، التي تطوقه من كل اتجاه، هكذا عبر الكتاب العرب من المحيط إلى الخليج في كتاباتهم بوصف الأوضاع الأخيرة في تونس، فالإسلامي يبكي بفخر على كسر عربة الخضار التي سقطت أو تصادرت من يد البائع المسكين، فمع سقوطها كان الفتح المبين، والليبرالي ذهب الى أعمق معنى في قصة التضحية quot;الجثة المحترقةquot; لمحمد البوعزيزي ليكون حرق البشر مقدمة للعمل التحرري ، الاسلامي أمسك بالعربة حتى لا يتهم بتشجيع الانتحار المحرم شرعا ، وترك أمر الإشادة بالانتحار لصديقه أو عدوه الليبرالي لأن ذمته تحتمل أكثر من هذا العمل، وبالنهاية تكون النتيجة واحدة؛ دعوة لحرق الشعوب مع تبرع الكتاب بتأمين الكبريت والجاز .

بعد هذه الفتوحات والإشادات من الكتاب في بطولة البائع المسكين الذي أحرق نفسه، وتأكيداتهم على استمرارها في الوطن العربي المنكوب بوعيه قبل حكوماته كنت أنتظر بتمنٍ أن أسمع قصة لكاتب واحد فقط من هؤلاء الكتاب قام بإحراق نفسه حتى تنشر بعدها جريدته او محطته صورته محترقا بجانب مقاله الذي أشاد فيه بالعمل البطولي للبوعزيزي ، ويصبح كلامه متبوعا بفعل ، والاسلامي بسبب المحظورات الشرعية نقبل منه أن يحرق ولو نصف لحيته التي لها قيمة عظيمة لديه تعادل رقاباً كثيرة تدفع ثمن إزالة لحاها، أما مطالبة المواطن العربي بإحراق نفسه وتقديمها متفحمة ثمنا للحرية والكرامة، فتلك مطالبة تم تجريبها في الجزائر ومصر وموريتانيا ولم تنفع، وأصبحت قصة قديمة ومفلسة ولا فائدة منها مرجوة إلا بزيادة أعداد المنتحرين والمشوهين والمعوقين في العالم العربي من دون أن تؤدي لشيء، فأكثر الخلق معرفة بقيمة الحرية والأكثر احتياجا لها هم أصحاب أو ملاك قوة التعبير quot;الكتاب والمثقفونquot; بمختلف اتجاهاتهم الفكرية، والإبداع يكمن سحره وقوته برمزيته ولا أجمل ولا أروع من جسد يحترق لكاتب من أجل عمل يدعو غيره للتضحية في سبيله.

كتاب الخليج ركبوا الموجة وأحضروا النار وينتظرون المتبرع الأول، حتى لا يتهمون بالرجعية ومداهنة مؤسسات الحكم ويكونون مثقفين بحق لينالوا راية المجد المحترق ، ورأى أشقاؤهم العرب أن هذا توجه مشجع على التخلص من ثقافة البترول المحترق، التي جعلت الحفاة العراة تتطاول بالبنيان -حسب التعبير العربي- جاء زمن المطالبة بتوزيع الجثث المحترقة على العالم العربي بعد أن ولّى من غير رجعة زمن تقسيم الثروات، الشعب الخليجي شعب يريد الحياة واستجاب له القدر من دون أن يحرق نفسه مواطن واحد، أما إن رأى بعض الكتاب الخليجيين أن الحياة مازالت مستعصية ولم تأت إلا بإحراق مواطن من أهل السيف أو البر، فأهل الخليج على استعداد لإحضار الكبريت والجاز فليتفضل أحد الكتاب الثوريين الخليجيين أو الجدد ويشعل بنفسه، وأنا سوف أضمن له ديوانا شعريا يخلد ذكراه، وأبناؤه سوف تتكفل بهم الشؤون الاجتماعية في بلاده .