قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سعد بن طفلة


هكذا قلت لمجموعة من الأصدقاء ببيروت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي في حديث غير رسمي على هامش مؤتمر الفكر العربي السنوي. تعجبت إحدى الحاضرات، وهي غير لبنانية: laquo;أول مرة أشوف رجل عربي وبالذات خليجي وتحديدا كويتي لا يرى في بيروت ولبنان جمالاraquo;. قلت لها موضحا: أنا laquo;زعلان على لبنانraquo;، وهي باللهجة الخليجية تعني أني زعلان منه وعليه، وحين نقول إن الأب زعلان على ابنه أو إن الرجل زعلان على زوجته، فهذا يعني في الغالب أن الابن أو الزوجة قاما بعمل laquo;مزعلraquo; للأب أو للزوج. ولكنه في كلتا الحالتين لا يزال يحب الأب ابنه، والزوج يحب زوجته.
أنا زعلان على لبنان لأنه يتعمد هذه الأيام أن يتقبح مع سبق الإصرار والترصد، فلبنان الجميل يتلاشى جماله ويحاول أن laquo;يتجملraquo;. شعرت بذلك القبح في أجواء لبنان بسبب السياسة، تمنيت لو أنني لا أتابعها، فلو كنت كذلك لما رأيت بلبنان سوى جماله وكرم أهله وروعة فصوله المناخية. لكنني أعشق لبنان ومتيم به. لست وحدي بالطبع، فللبنان بقلوب الملايين من العرب مكانة لا يحتلها سوى لبنان. علاقتي بلبنان أشبه ما تكون بعلاقة العاشق المغرم الذي خانته حبيبته، أو الأم التي انزلق ابنها الوحيد في عالم المخدرات، فجلب لنفسه وحياته ولأمه الخزي والخجل والفشل. الأم لن تكره ابنها أبدا، لكنها laquo;زعلانة عليهraquo;.
قبل أيام انقلب حزب الله على laquo;التوافقraquo;، هذه حقيقة لا يجادل فيها إلا غير المتابع أو المؤيد لحزب الله وإيران. ولن نقول سورية، فالكلمة العليا بلبنان لم تعد لسورية وحلفائها، ولكنها لحزب الله وبالتبعية لإيران.
الأمانة تقتضي أن نوضح: حزب الله لم ينقلب على الديمقراطية في لبنان، فالديمقراطية السياسية أقرب إلى كوريا الشمالية وكوبا وليبيا والسودان منها إلى لبنان. فسياسيا، لبنان محاصص منذ اتفاق 1942، وهو الاتفاق الذي مأسس للطائفية السياسية وشرعنها: الرئاسة مارونية، والوزارة سنية والبرلمان شيعي. هذه المعادلة تعني أن لبنان السياسي في واد والديمقراطية في واد. هكذا حاول اللبنانيون العيش تحت ما تم نحته في العقل السياسي اللبناني باسم laquo;التوافقraquo;. وlaquo;التوافقraquo; يعني أن من يمثل الأكثرية في الطوائف الثلاث - موارنة، سنة، شيعة - هو الذي يشغل المواقع الرئاسية الثلاثة: رئاسة الجمهورية، ورئاسة الوزارة ورئاسة البرلمان. وهذا ما لم يحصل الأسبوع الماضي، فما جرى هو انقلاب على laquo;التوافقraquo;، أي انقلاب على المحاصصة الطائفية، حيث حدد حزب الله الرئيس الماروني ورئيس الوزراء السني وقبلهما رئيس البرلمان laquo;المزمنraquo; نبيه بري. وهي جريمة سياسية بكل المقاييس، من حيث إنها انقلاب من يملك السلاح في مواجهة الأعزل، ولأنها إعلان لانقسام طائفي سني - شيعي في لبنان، فمهما حاول أنصار حزب الله أن يذكروا بسنية ميقاتي، فهو شبيه بترشح قبطي في قائمة الإخوان المسلمين بمصر، أو شيعي بقائمة الحزب الإسلامي العراقي (الإخوان)، أو ترشح سني بقائمة المالكي (الدعوة) أو الصدر بالعراق.
عسى ألا يفهم من هذا المقال ضرورة عودة الحريري لرئاسة الوزراء، فذاك يعني المطالبة باستمرار laquo;التوافقraquo; والعودة إليه، وهو ما يعني العودة لتكريس الطائفية السياسية، وهو الذي يعني ترجمة للمشروع laquo;الصهيونيraquo; في المنطقة - كما يدعي مناوئوه وعلى رأسهم حزب الله - الذي ينشد تفتيت المنطقة على أسس طائفية ودينية وعرقية.
الخلاص الوحيد للبنان هو بإلغاء مبدأ التوافق والبدء بحركة لبنانية شبابية تونسية laquo;تويتريةraquo; (نسبة إلى تويتر)، تطالب بإلغاء الطائفية السياسية التي قناعها التنكري كذبة laquo;التوافقraquo;، وتبدأ بالعمل على إلغاء الزعامات التقليدية الطائفية، وخلق لبنان اللبنانيين، وليس لبنان التوافق - الكذبة - الطائفية.
حلم جميل، ولكن لبنان أجمل