قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سلمان الدوسري

أما وقد كشف ''بنو لكن'' عن مطامعهم سريعا، واستغلوا الطعن في خاصرة الوطن أبشع استغلال، فلا أفضل من هذه الصراحة في تسمية الأسماء بأسمائها. توقعناهم يبرّرون لمَن حمل السلاح على الدولة في أحداث القطيف الأخيرة. ظننا أنهم سيكتفون بالبحث عن مخرج لمن طالب بإسقاط الدولة والانقلاب عليها، مع الأسف كنا مخطئين، فهؤلاء جاوزوا الحد في اختلافهم مع الوطن وأهله، وأعلنوها على رؤوس الأشهاد: مرحبا بالتدخل الخارجي في السعودية، ولِمَ لا فالغاية لديهم تبرر الوسيلة.

كم كانت المفاجأة صادمة بل صاعقة، عندما خرج مَن كنا نعتبرهم رجال الوطن في العسر واليسر، لينكفوا جرح أحداث القطيف الأخيرة، عبر بيان أقل ما يُوصف أنه بليد من أول سطوره إلى آخرها، وإلا كيف يتجرأ مَن يزعمون خوفهم على بلادهم بالدعوة الصريحة بـ''تكوين لجنة عدلية لتقصي الحقائق''، ولا معنى لهذه الدعوة إلا أن تكون وسيلة لتدخل أطراف خارجية. فهل يعقلون؟

تناقضاتهم كانت مروعة ومخالفة للمنطق، فالإرهابيون الذين خططوا لتغيير نظام الحكم، يتحولون بقدرة قادر إلى ''إصلاحيين''، والمحاكمة التي جرت، ولأول مرة، بحضور هيئة دفاع عن المتهمين ووسائل الإعلام وهيئة حقوق الإنسان، أصبحت ''جائرة''، أما الطامة الكبرى فكانت في تحميل الجهات الأمنية مسؤولية أحداث القطيف، بـ''تصعيد أمني غير مبرر''، لاحظوا انقلاب المفاهيم هنا، فالإرهابيون تحولوا إلى متظاهرين سلميين، ومَن هتفوا بإسقاط الدولة، ''مطالبهم محقة''، أما علاقة صاحبتهم إيران بالأحداث، فهي خط أحمر، فلا شأن لها بما جرى ويجري وسيجري. أجارنا الله من إيران وإخوانها!

ليت مَن سجل هذه العبارات الرنانة عن الوطن وحبه في بيان الغفلة، تكرّم بكلمة إدانة واحدة، فقط واحدة، عن تلك العبارات التي رددها الانقلابيون بدعوتهم لإسقاط الدولة، أبدا فقد تجاهلوا عن عمد أي إشارة مثل هذه، واعتبروها في سياق السلمية التي ينادون بها. نعم السلمية في رأيهم الوصول لمرادهم، حتى ولو خالف كل القوانين والأنظمة.

صحيح أن هذه البيانات ليست جديدة على الساحة السعودية، ومعروف مَن يصيغها ومَن يفصلها بالقياس لكي يكون المعارض الأكبر، وهذا ما سنعود له لاحقا، غير أن الخطير هذه المرة أن هناك مَن يشرع الخروج على الدولة تحت غطاء المظاهرات السلمية، وهناك، وهذه المرة الأولى التي تحدث، مَن يعلنها بالمطالبة بتدخل دولي وتشكيل لجنة تقصٍ للحقائق.

من حق الجميع أن يصدر بيانا يعبر فيه عن رأيه ومطالبه، ولا ضير في هذه البيانات مهما اختلفت عن وجهة النظر الرسمية، فالوطن للجميع، ولا أحد يزايد على ذلك، لكن كيف يفهم عندما تدعي أنك حقوقي وتبحث عن مطالب الناس، وأنت في الوقت نفسه تحرضهم على الانقلاب على النظام والدولة، وإذا كانوا هذه المرة اكتفوا بإطلاق الهتافات التي تعبر عن رغبتهم هذه، فما الذي يمنع أن يصعدوا من مطالبهم في المرة المقبلة باستخدام السلاح لتحقيق غايتهم؟ وما الذي يمنع من أن يعود ''بنو لكن'' إلى التبرير لهم، بل الدفاع عنهم أيضا، فانقلاب المفاهيم أصبح موضة لدى مَن يتراقصون فرحا وهم يصفون أنفسهم بالحقوقيين والنشطاء!

ومع خطورة كل ما سبق، إلا أن الأهم أن هؤلاء لم يعودوا يختبئون تحت أسماء مستعارة للوصول لمآربهم، أو يكتفون بالتلميح دون التصريح، بل ها هم يتجرأون ويعلنونها للمرة الأولى: مرحبا بأعمال الشغب والانقلاب على الدولة تحت ستار المطالب والإصلاحات. إذن المواجهة أصبحت مباشرة وصريحة، وهذه الحسنة الوحيدة في بيانهم الأعرج.

نعم الانقلابيون ليسوا فقط أولئك أصحاب الهتافات الخطيرة في القطيف. الانقلابيون أيضا هم مَن شرع وزيّن لهم عملهم هذا!