قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد كارثة مفاعل فوكوشيما الياباني

الكويت


كشفت وزارة الصحة عن وجود زيادة طفيفة لتركيزات النظائر المشعة في هواء الكويت بعد كارثة اليابان النووية، مؤكدة انها لا تشكل خطرا على صحة السكان طبقا للمعايير الدولية.
وقال وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات العامة سمير العصفور لـzwj; القبس ان الوزارة تابعت بدقة التطورات الجوية والتأثيرات المحتملة على دولة الكويت، بعد تعرض اليابان لزلزال مدمر في 11 من مارس الماضي وما تبعه من موجات تسونامي تسببت في حدوث اضرار جسيمة لمفاعل فوكوشيما دايتشي وتسرب بعض المواد المشعة منه.
وبين ان الوزارة قامت برصد تركيزات النظائر المشعة في اجواء الكويت والجرعات الاشعاعية المحتملة، وذلك باستخدام 12 محطة للرصد الاشعاعي والانذار المبكر لقياس الجرعات التي يتعرض لها الافراد، اضافة الى ثلاث محطات للرصد الاشعاعي تستخدم المرشحات لفصل الغبار والمعلقات في الهواء لقياس تركيز المواد المشعة مع المتابعة المستمرة لما يتم رصده في المنطقة.
وذكر العصفور انه في 26 مارس الماضي لوحظ ان هناك زيادة طفيفة لتركيزات النظائر المشعة في المرشحات التي تستخدم لفصل المعلقات في الهواء، مؤكدا انها لا تشكل اي خطر على الصحة العامة، كما انه ليس لها اي تأثير سلبي على المنتجات الزراعية في الكويت.
واضاف ان هذه الزيادة الطفيفة تأتي في حدود الميكروبكيرل في المتر المكعب، مشيرا الى ان هذه القيمة تم قياسها في معظم دول العالم بما فيها دول الخليج العربي.
واكد العصفور ان وزارة الصحة، ممثلة بادارة الوقاية من الاشعاع، تقوم من خلال الاجهزة الحديثة والمتطورة بالمتابعة المستمرة على مدى الساعة لقياس الجرعات الاشعاعية التي يتعرض لها المواطنون والمقيمون حفاظا على صحتهم وسلامتهم.
واشار الى ان الكويت قررت ايقاف استيراد جميع المواد الغذائية والاسماك بأنواعها والمياه والاعلاف من اليابان.
وذكر ان نسبة الانطلاقات المشعة لمفاعل فوكوشيما النووي الياباني اقل بـzwj; 100 الف مرة من النسب الاشعاعية التي تدفعنا لاتخاذ اي اجراء وقائي ضدها.
واضاف ان هذه الاشعاعات ليس لها اثر سلبي على الصحة العامة أو المياه أو المواد الغذائية في البلاد، مشيرا الى وجود 4 محطات رصد وفلترة تابعة للادارة تعمل بشكل متواصل على سحب الهواء بما فيه الغبار وتصفيته وتحويله الى مختبرات ذات اجهزة تكنولوجية متطورة على مستوى العالم.
واشار الى ان النشاط الاشعاعي الذي تم رصده يعد بحدود laquo;مايكروبيكرلraquo; لكل متر تعكيب، مجددا تأكيده انها نسبة قليلة جدا داعيا المواطنين للاطمئنان كون هذه الاشعاعات ليس لها اثار على الصحة العامة، نافيا انتقال هذه الاشعاعات عبر مياه البحر واقتصارها فقط على الهواء.
وكشف عن تنسيق واتصالات جارية حاليا مع دول مجلس التعاون الخليجي لاتخاذ قرارات وخطوات موحدة تجاه هذا التسرب، كذلك يتم حاليا الاطلاع على التقارير الفورية الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الاغذية والزراعة في الامم المتحدة (الفاو).