تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

قمة وارسو.. هل هي سياسة أمريكية جادة في مواجهة إيران؟

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

 رامي الخليفة العلي

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أثناء زيارته إلى منطقة الشرق الأوسط عن قمة سوف تجري خلال الأسابيع القادمة في العاصمة البلغارية وارسو لمناقشة الأزمات في منطقة الشرق الأوسط وخصوصا مواجهة السياسات الإيرانية. وسوف تضم القمة دولا من آسيا وأفريقيا وأوروبا، وكأن الوزير الأمريكي يدعو إلى تحالف جديد بالنظر إلى المدينة التي ستحتضن القمة. فهذه المدينة انعقد فيها سابقا اجتماع الدول الشيوعية وأعلنت تحالفا لمواجهة الدول الرأسمالية، في هذه المرة الدعوة تأتي من قمة الهرم الدولي، من الولايات المتحدة الأمريكية. إذا كانت القمة ستناقش قضايا الشرق الأوسط فمن المؤكد أنها لن تقف عند هذا الموضوع، فالعالم يتغير وبسرعة كبيرة وكذلك التحالفات الدولية. ويبدو أن هذه القمة سوف تكرس تحالفا جديدا. لا نعرف حتى الآن ماهيته. لكن من المؤكد أن هذه القمة لديها بند واضح على الطاولة أعلن عنه الوزير الأمريكي وهو مواجهة إيران وتحجيم نفوذها ومعاقبتها على ما قامت به خلال الفترة الماضية من دعم للإرهاب وإشاعة عدم الاستقرار في المنطقة ومحاولة الهيمنة على دول الشرق الأوسط وتهديد الجيران.

قمة وارسو تأتي تتويجا لجهود كبيرة قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية خلال السنتين الماضيتين، أي منذ وصول إدارة الرئيس دونالد ترمب إلى سدة الحكم. فالولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي ثم فرضت الحزمة الأولى من العقوبات، بينما استمرت إيران في غيها وسياساتها المدمرة، ازدادت سياسة الإدارة الأمريكية رسوخا وفرضت الحزمة الثانية من العقوبات، والتي بدأت تؤثر بعمق على الاقتصاد الإيراني وكذا على الواقع السياسي والاجتماعي، حداً دفع علي خامنئي إلى الإقرار بأن هذه العقوبات هي الأشد وطأة. العقوبات وحدها على شدتها لم تكن لتؤثر، خصوصا أن النظام الإيراني اعتاد على العقوبات على امتداد الأربعة عقود الماضية. ولكن المختلف في هذه المرة هو أن هذه العقوبات تأتي ضمن استراتيجية متكاملة ومتدرجة. من الناحية السياسية قامت الولايات المتحدة الأمريكية باستبعاد إيران من التفاهمات التي تجري في الملفات الكبرى المتفجرة في المنطقة، في سوريا استبعدت إيران من اتفاق جنوب سوريا وكذلك اتفاق سوتشي في شمال غرب سوريا. حتى الانسحاب الأمريكي الموعود وعدت الإدارة أن لا يكون على حساب الأكراد ولصالح المليشيات الإيرانية، لذلك سوف تبقى الهيمنة النارية عبر القوات الأمريكية الموجودة في دول الجوار لذلك سوف تبقى فاعلة وحاضرة بقوة في المشهد السوري. في اليمن تم استبعاد إيران بشكل كامل من مفاوضات جماعة الحوثي الإرهابية والحكومة الشرعية، كما تم إبعاد الميلشيات الإرهابية من الساحل الغربي، مما يعني ابتعاد التهديد الحوثي عن مضيق باب المندب.

إن هذه الإجراءات الأمريكية لا تعني تلاشي التدخلات الإيرانية في شؤون دول الجوار، لذلك فإن الإدارة تدرك الحاجة إلى إجراءات أخرى ربما تكون أقوى وهذا ما أعلن عنه بريان هوك المبعوث الأمريكي الخاص بإيران. حيث أوضح أن الفترة القادمة سوف تشهد فرض عقوبات أمريكية جديدة على النظام الإيراني وكذلك مواصلة الضغط الاقتصادي، خصوصا عزل إيران من الناحية الاقتصادية بعدما نجحت واشنطن بعزل إيران عن النظام المصرفي العالمي. وأضاف هوك أن الولايات المتحدة مصممة على مواجهة إيران من الناحية الأمنية. وهذه النقطة الأخيرة مهمة للغاية لأن النظام الإيراني نجح خلال العقود الماضية بإنشاء شبكات للجريمة المنظمة سواء مباشرة من قبل الحرس الثوري أو عبر المليشيات التي تتبع لإيران وخصوصا مليشيات حزب الله، وقد بدأت هذه المواجهة تأتي أكلها سواء على المستوى الأمريكي أو على المستوى الدولي، من أمريكا الجنوبية إلى أوروبا مرورا بأفريقيا ودول الشرق الأوسط تجري ملاحقة العناصر الإجرامية التي تتبع إيران ومليشياتها كما حدث في كولومبيا وفرنسا وألمانيا وهولندا وغيرها من دول العالم، ويبدو أن هذه الحرب الخفية مستمرة خلال الشهور والسنوات القادمة.

في مواجهة هذه الإستراتيجية الأمريكية تستمر طهران في محاولاتها كسب أطراف دولية والتحايل على العقوبات. ولكن حتى الآن لم تثبت السياسات الإيرانية جدواها. فقد حاولت استمالة أوروبا التي عارضت الاتفاق النووي ولكن أوروبا تعاني من مشكلتين أساسيتين؛ الأولى أنها لا تمتلك الوسائل التي تستطيع من خلالها مساعدة النظام الإيراني فهي مضطرة للمرور بالنظام المصرفي العالمي، كما أنها لا تستطيع فرض التعامل مع إيران على شركاتها الكبرى. أما النقطة الأخرى فإن أوروبا لديها مشكلات جمة مع النظام الإيراني سواء في سياساته في منطقة الشرق الأوسط أو ما يشكله هذا النظام من تهديد إرهابي أو جنائي للأمن الأوروبي. لذلك خاب أمل طهران كثيرا خلال الأسابيع الماضية بأوروبا، أما الأطراف الأخرى مثل روسيا والصين وغيرهما، فهي سوف تختار مصالحها مع الإدارة الأمريكية إذا ما وضعت في الميزان مع مصالحها مع طهران. حتى ذلك الهامش المتاح مع تركيا في التحايل على العقوبات بدأ يضيق خصوصا أن أنقرة ربما تتعرض لعقوبات أمريكية هي نفسها كما هددت الإدارة الأمريكية. الفترة القادمة تبدو عصيبة على نظام الملالي. يبقى خيار آخر أقل كلفة وهو أن تتحول إيران إلى عنصر استقرار وتكف عن إرهابها، ولكن التجارب السابقة وطبيعة النظام تجعلنا نستبعد هذا الخيار جملة وتفصيلا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد