قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تنقل الإمارات «قمة أقدر العالمية» إلى محطة فارقة كإحدى أبرز المنصات العالمية في مجال تمكين المجتمعات على المستويات الإنسانية والحضارية والفكرية والثقافية، وذلك عبر نقل المعرفة والتجربة الإماراتية في استضافة الحدث العالمي إلى العاصمة الروسية موسكو خلال الفترة بين 29 أغسطس الجاري والأول من سبتمبر المقبل تحت شعار «تمكين المجتمعات عالمياً.. التجارب والدروس المستفادة».

وكانت الإمارات قد استضافت النسختين الأولى والثانية من القمة عامي 2017 و 2018 من العاصمة أبوظبي، فيما تكتسب القمة في عامها الحالي والتي تنطلق فعالياتها تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أهمية استثنائية، بالعودة إلى حجم التمثيل والمشاركات الرسمية أو من ناحية أهمية الموضوعات المطروحة للنقاش. وتسهم القمة في تعزيز مكانة دولة الإمارات العالمية في خلق المنصات العالمية ذات التأثير الإنساني المرتبط بمفاهيم نقل المعرفة الإنسانية ونشر قيم التسامح وبناء المجتمعات المزدهرة علمياً وأخلاقياً على المستويين الإقليمي والدولي.

وتشهد القمة في دورتها الثالثة حضور ومشاركة 12 مسؤولاً إماراتياً من بينهم 8 وزراء يتقدمهم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي يلقي الكلمة الرئيسة في الافتتاح.

وتركز القمة على 3 محاور رئيسة هي «التعليم والخدمة الوطنية.. مقومات أساسية لتمكين الشباب الإماراتي»، و«الأمن التقني والفكري والغذائي.. ركائز استراتيجية لتمكين المجتمعات والشباب.. الإمارات نموذجاً»، و«العلوم المتقدمة والمشاريع المستقبلية.. وأدوارها في التمكين وتحقيق الرفاهية المجتمعية».

وتضم القمة عدداً من الفعاليات منها المؤتمر الرسمي، والمعرض العالمي، إضافة إلى ورش العمل والجلسات الحوارية.