قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مشعل السديري

أثارت امرأة دهشة القضاة في محكمة مصرية لرفعها دعوى خلع ضد زوجها بعد مضي عام من زواجهما، لكونها تشعر بالحرج من الحجم الكبير ليده، وتخجل من الخروج معه.
وتقول إنني رفضت الإنجاب منه، لأنني تزوجته دون إرادتي وبضغوط من أسرتي، خاصة بعد زواجي السابق. انتهى.
ولا أدري كيف لم تفطن هي لذلك العيب الخَلقي في المجلس، عندما جاء لخطبتها وقابلها وجهاً لوجه لترفضه منذ البداية، فهل طوال وقت المقابلة لم ترفع عينها عن الأرض من شدة كسوفها، مع أنني أشك في موضوع الكسوف، لأنها صاحبة خبرة، وهذا هو زواجها الثاني.

وهناك احتمال آخر، وهو أن الخطيب كان يضع يديه في جيوب بنطلونه طوال الجلسة، لكن هذه أيضاً مستبعدة، لأن يداً بحجم خف البعير يصعب عليها أن تدخل الجيب.

وإنني أنصحها قائلاً لها؛ احمدي ربك بما أعطاك وتعايشي مع بلواك، لكن تصوري ما هو حالك لو أن منخاره كان كخرطوم الفيل مثلاً، أو لو أن أذنه بطول أذن الحمار، أو أن في كل قدم من قدميه 7 أصابع بدلاً من 5، أو أن مؤخرته بحجم مؤخرة رجل بريطاني عندما علق بكرسي القطار لم يستطع الخروج إلا بعد أن فكّوا أو حطموا الكرسي نفسه.
واحمدي ربك مرة أخرى لو أنك كنت تسيرين معه في الشارع وأنت «تتقصوعين»، وتحرش بك أحد المارة، فلن تحميك وتدافع عنك إلا تلك اليد الضخمة التي لا تقل عن يد الملاكم تايسون، لكن تخيلي لو أن يده كانت بحجم يد طفل رضيع، عمره شهران، فكيف بالله يمكن أن يدافع عنك يا «هبلة»؟!
وسؤالي هو هل تعرفين البومة؟! إذا كنت لا تعرفينها فهي الطائر الوحيد الذي يدير رأسه 180 درجة، فهناك رجل أميركي اسمه لوريلو مارتن خُلق يا سبحان الله مثلها، ولا يعرف أحد وجهه من قفاه، إلى درجة أنهم يستعرضون به في السيرك، وكسب من وراء ذلك أموالاً لا بأس بها.

وأختم برجل صيني يدعى وانغ، كانوا يطلقون عليه مسمّى «الخرتيت» وحيد القرن، لأنه ولد وفي منتصف جبهته قرن بطول 14 بوصة، وهو على درجة عالية من الوسامة – حسب المواصفات الصينية طبعاً - إلى درجة أن النساء الصينيات كن يتهافتن، بل يتقاتلن عليه، ولا أعلم إلى الآن لماذا!
فهل تتمنين لو أن زوجك كان مثله؟! وأيهما أفضل عندك اليد الكبيرة أم القرن الطويل؟!