قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أحمد الشمراني


4-5 minutes

.لم أكن أود في هذا الظرف أعود للكتابة عن النص المفقود في إعلامنا الرياضي، لكن بعض الزملاء هداهم الله مازالوا يؤكدون من حين إلى آخر أن للمعاناة جيلا، وهذا الجيل يكشف عن ذلك من خلال طرح بليد قد نسميه أي شيء إلى أن يكون رأيا أو وجهة نظر تحترم. وأرى أن ذلك أقرب للخبال أو الهبال وهذا حد فهمي لذاك الطرح.

.طالما في نظركم الأهلي صغيرا، لماذا يكاد لايمر يوم إلا وتأتون على ذكره جماعات وأفرادا، أليس في هذا تأكيد على أنه (مشغلكم).

.إن نستعرض التاريخ فأنتم أصغر بكثير أن تأتوا على ربع ماأتى عليه كناد، وإن استحضرنا الأرقام فلا أعتقد أن هناك ناديا حقق ماحققه النادي الأهلي من بطولات.

.الألف بطولة هذا رقم للأهلي، فلماذا لاتأتون عليه بدلاً من رصد تاريخي مزور للعبة واحدة، أرقام الأهلي في الحقيقة ضعف ما تتحدثون به كذباً وزيفاً وخداعاً.

.ركزوا هداكم الله على المفيد إن استطعتم، أو تعالوا نعلمكم من الرأس في الرياضة السعودية ومن يقتات على حقوق الأندية الأخرى بطرق لاعلاقة لها بعدالة كرة القدم.

.قبل أن تتجاوزوا على قيمة الرياضة السعودية وقامتها الأهلي، اقرأوا التاريخ جيداً وإن لم تستطيعوا ذلك فتعالوا نقدمه لكم بكل أحرفه وأرقامه، لتدركوا أن عقولكم هي الصغيرة.

.أحدهم من الذين عندهم أزمة نفسية مع الأهلي ما إن يطرح اسم الأهلي في وجوده إلا ويتحول إلى شخص آخر يأكل الأحرف ويضيع العبارات، وفي نهاية الأمر اضحك ياحنفي.

.قل ما تريد، لكن قبل أن تقول أي شيء اضبط أعصابك لكي لاتتحول إلى (برعي) في مدرسة المشاغبين وعندها يانضحك يانبكي، وفي الحالتين ضحكنا أشبه للبكاء.

.ثالث الأثافي تتمحور في ذاك الذي تحولت إشارة الأقواس عنده إلى عادة يستخدمها حتى وهو يرد التحية على زملائه، ولذاك نقول فرق كبير بين من يكتب التاريخ ومن (يشوهه) والتشوية نضعه بين (ظفرين) أو بين (هلالين) لتستوعب توظيف الأقواس متى وكيف؟

.المهم أن صاحب الأقواس وقع في الفخ، حينما قدم له الكابتن طارق كيال التاريخ كما هو، عندها اختفت الأقواس وبقيت حمرة الخجل.

(2)

.يقول الزميل بدر السعيد: ‏نصيحة لأولياء الأمور .. بمثل ما تحرصون على انتقاء جلساء لأبنائكم .. احرصوا في المقابل على نصحهم في اختيار ميولهم الرياضي المناسب والإشراف على ذلك بأنفسكم فبعض الميول يقوده فكر مبني على الكراهية وإعلام مبني على التخوين ونظرية المؤامرة .. وهذا سيؤدي حتماً إلى سوء الفكر والسلوك.

.يابدر قلها صريحة لماذا كل هذه الرمزية والإسقاطات.

..ومضة

.من أرشيف مساعد الرشيدي (رحمه الله)..

....‏يارب يوم ألقاك والحال عاري

تستر عذاريبي وتغفر ذنوبي

يارب قبل اجيك ماعدت داري

من زيفهم من وين هبت هبوبي