قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال المفكر سمير قصير في أحد عناوينه إن «العرب اليوم أكثر شعوب الأرض بلاء ولو لم يقروا بذلك»، وكان في اغتيال مؤلف «تأملات في شقاء العرب» في 2005 أحد نُذُر شقاء ما يعيشه لبنان. فبفضل نخبة سياسية نشطة في التخريب الممنهج، قُذف لبنان من علو حضاري شاهق، وأصبح حالة للدرس لبقية العرب بشأن كل ما يجب اجتنابه في إدارة الدول.
تكثفت كل آفات العرب في لبنان؛ فساد غير مسبوق، نفايات، تعثر مالي، شح وقود، انهيار عملة، قطع كهرباء، نفاد التموين، وتشكيل وزاري فاشل يلي آخر، ويُباع أي تشكيل باهظا على لبنان واللبنانيين.

سهَّل كل سوء الطالع هذا استخلاص بعض العبر بمراجعة أربع ثنائيات جدلية في لبنان: الدولة أمام الحزب، والنخب أمام الشباب، والتعليم أمام المواطنة، والاقتصاد أمام المال.

فأما الأولى، يصعب تصور ديموقراطية من دون أحزاب سياسية، إلا أن الحالة اللبنانية برهنت استحالة تصور الحزب كقوة بناء في غياب المؤسسات، فالأحزاب القوية تبتلع المؤسسات الضعيفة. خلقت الحالة اللبنانية أحزابا تفوقت على المؤسسات فسبق الحزب الدولة، وتشيطن، وفُتح الباب على مصراعيه لدخول القوى الأجنبية.

وكان حراك 2019 غير مسبوق، لكنه خرج خالي الوفاض. ما زالت النخب السياسية هي ذاتها الكلمة الفصل، ومن هنا الدرس الثاني: مهما اشتد حراك المجتمع المدني، تظل الدولة القابض على زمام الموارد، ومن دون الدولة لن تتحرك الأمور قيد أنملة. لقد فشلت النخب السياسية بامتياز في تحقيق التماس مع الشعب، وتجاهلت الشباب كقوة تغيير، فتحملت وحدها المسؤولية التاريخية عن كامل الخراب.

ومنذ القرن الـ19، كان للتعليم في لبنان وظيفة تعكس تعدد الانتماءات الدينية، لكنها خلقت مواطنة فئوية. الدرس الثالث: التعليم بذاته لا يصنع المعجزات في غياب الحكم الصالح وسيادة القانون، وفي غياب هذين الأخيرين تبرز الهجرة الخيار الأوحد للمتعلمين.

أثبت النموذج اللبناني أن الحلول التكنوقراطية لا تجدي لإدارة دولة. يقول المثل اللبناني «من دهنه سقّي له»؛ فالدولة لا تقترض إلا لتدفع الفوائد، وبمبدإٍ كهذا لن تحلّق بعيداً. الدرس الرابع: الاقتصاد يعني السعي لاستدامة حقيقية محورها الإنسان، أما فذلكات الهندسات المالية فلا تفلح إلا في إرسال مديري صناديق تحوط كل بضع سنوات إلى الحبس.

المشاهد جهنمية، ويعز علينا يا لبنان ألا نرى فيك بأنانيتنا الا درساً نفعياً للعرب.

حالتك لبنان يندى لها الجبين؛ من سعر 1500 ليرة للدولار عام 2019 تنهار عملتك إلى 15550 ليرة للدولار حالياً. إنه الدرس الأهم، زعامات سياسية تتربع على سدة الحكم بعناد، وفراغ حكومي بسبب المحاصصة السياسية والطائفية، وانعدام مستفز للمساءلة، ورؤية مغيبة. إنه الدرس الأهم في إدارة الدول؛ لا بديل عن سيادة قانون عادل، وعابر للطوائف والملل.

أودى التشاؤم بالتفاؤل، ونفد الأمل، وخاب كل نقد، لم يبقَ لك لبنان سوى صلاة محبيك.