قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتبر حقل الجافورة مكمناً للغاز الصخري وهو من العصر الجوراسي ويقع في منطقة الأحساء من بلادنا الغالية، اكتشفته شركة أرامكو أثناء عمليات التكسير الحفزي في عام 2014. وهو واحد من ثلاثة مكامن متوقع استخراج الغاز الصخري منها في السعودية إلى جانب منطقة الربع الخالي ومنطقة حزم الجلاميد شمال السعودية. يبلغ طول الحقل 170 كلم وعرضه 100 كلم، ويقدر حجم موارد الغاز في مكمنه بنحو 200 تريليون قدم مكعب من الغاز الرطب، 2.2 تريليون قدم مكعب هو الطاقة الإنتاجية عند استكمال مراحل التطوير عام 2036م، 500 ألف برميل يومياً من سوائل الغاز والمكثفات، 130 ألف برميل يومياً من الإيثان، وقد بدأت شركة أرامكو السعودية في تطوير الحقل من عام 2020م بحجم استثمارات يصل إلى 412 مليار دولار، على أن يبدأ الإنتاج مطلع عام 2024، حيث إن تطوير حقل الجافورة يدخل المملكة في عصر الغاز باحتياطات عالية جداً، وحيث يعتبر أكبر حقل للغاز غير المصاحب غير التقليدي يتم اكتشافه هنا.

يؤكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- على أن "تطوير حقل الجافورة سيحقق على مدى 22 عاماً من بداية تطويره دخلاً حكومياً صافياً يبلغ 8.6 مليارات دولار سنوياً، ويساهم في الناتج المحلي بما يقدر بـ20 مليار دولار سنوياً"، ويعتبر حقل الجافورة من أهم مصادر الإيرادات للوطن الغالي، ويقدر صافي الدخل للحكومة 32 ملياراً سنوياً، و75 ريالاً مساهمة الحقل في الناتج المحلي سنوياً، وستعطى الأولوية في منتجات الحقل للكهرباء وتحلية المياه والصناعة والتعدين، ومن أهم فوائده الوطنية توفير 230 ألف وظيفة خلال عمر المشروع، ويساهم في خفض حرق الوقود السائل بنسبة 70 % في عام 2030م، ويحتوى على نسبة عالية من غاز الإيثان المدخل الأساس في قطاع البتروكيميائيات، ويقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 160 مليون طن.

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- يوليان هذا الوطن جل اهتمامهما ويسعيان لكل ما هو في صالح الوطن والمواطن، وها نحن نرى في كل أسبوع بل في كل يوم إنجازاً جديداً يضاف إلى مئات الإنجازات والنجاحات والتفوق السعودي في كافة المجالات الاقتصادية والتقنية والبشرية والناتج النهائي هو مصلحة ورفاهية المواطن والمقيم وجعل اسم المملكة العربية السعودية عالياً وتقدمها في كل شؤون الحياة، وتتكاتف الجهود الحكومية والخاصة والربحية من أجل أن نواصل التقدم والتميز وتحقيق أهداف هذا الوطن الغالي ونحقق الاستدامة من أجل وطن قوي يأخذ مكانة متقدمة بين كافة الدول في العالم، وهذا يعود بالنفع على الجميع، ومع تطوير حقل الجافورة ستصبح المملكة أهم منتجي الغاز إضافة إلى مركزها كأهم منتج للبترول.. سجل يا تاريخ.