: آخر تحديث

كوردستان والاجراءات القمعية للدولة العراقية

تواصل سلطات بغداد اجراءاتها القمعية ضد شعب كوردستان وحكومته لتؤكد حقيقة ان الاستفتاء الشعبي في كوردستان لم يكن السبب في الاجتياح العسكري الحكومي للمناطق ذات الغالبية الكوردية فقد خططت مراكز القرار في بغداد وبدعم لوجستي ايراني لهذا الهجوم ولم يوقفه الا المقاومة البطولية للبيشمهركه عند حدود ما تعارف على تسميته بالخط الاخضر الذي يضم المناطق الكوردستانية بعد القرار الاممي رقم688 وقيام التحالف الدولي حينذاك بفرض منطقة الحظر الجوي
الاجراءات القمعية والتعسفية توضح بجلاء ان هناك من يريد الوصول الى نقطة اللاعودة في العلاقات بين بغداد واربيل وتقويض البقية الباقية من مقومات الشراكة والعلاقات العربية الكوردية والتي سيحتاج ترميمها الى عقود من الزمن رغم تمسك القيادة الكوردستانية بالحوار وعلى سبيل المثال:
_ اشراك الجيش العراقي والقوات المسلحة كطرف في غزو كوردستان رغم انه شأن داخلي يمنعه الدستور
_ تهجير اكثر من 185 الف مواطن من كركوك وطوزخورماتو وبقية المناطق الكوردية المسماة بالمتنازع عليها ونسف العديد من الدور السكنية والمحال التجارية والمقرات السياسة ومنع كل الرموز الكوردستانية
_ البدء بحملة شعواء لتغيير الواقع السكاني في كركوك ومنع اللغة الكوردية في دوائر الدولة واسماء المحال التجارية والمعامل رغم انها اللغة الرسمية الثانية للبلاد وفق الدستور
_ السماح لكل عربي ومن اي منطقة عراقية بنقل محل اقامته الى كركوك وهو ايضا اجراء منعه الدستور لحين تنفيذ المادة 140
_ العودة الى مصطلح (شمال العراق) واستعماله بدلا من (اقليم كوردستان) في القرارات والمعاملات الرسمية وفي تصريحات وخطب المسؤولين اضافة الى ما صرح به رئيس الوزراء العراقي للاندبندت البريطانية والتي اعتبر فيها اقليم كوردستان (منطقة حكم شبه ذاتي) في تجاوز صريح على الدستور
_ هذا عدا العشرات من التجاوزات والخروقات القانونية وجرائم التصفية الجسدية بالاضافة الى اصدار عشرات القرارات القضائية الجائرة التي لاتستند الى اي اساس قانوني ضد المسؤولين الكورد
ماسبق يوضح بجلاء حقيقة النوايا للسلطة الحاكمة في بغداد والتي تعني في النهاية ان هذه الدولة الاتحادية لم تؤمن يوما لا بحقوق شعب كوردستان ولا بالدستور ولا بالمباديء الديموقراطية ولا بالاتحاد الاختياري لمكونات العراق وما سكوتها حتى الهجوم الاخير الا بسبب عدم استكمال الاستعدادات اللازمة لمثل هكذا هجوم عدواني.
الوحدة المزعومة لما يسمى بالدولة العراقية الاتحادية اصبحت اليوم اكثر هشاشة من اي وقت مضى وفي اللحظة التي يتسنى فيها لمكوناته الخلاص من هذه القيود التي تكبل حريته وادميته وكرامته الانسانية ستكون نهاية النظام الثيوقراطي الطائفي الذي لم يستفد من عبر التاريخ وتجارب الماضي القريب خاصة مع التطورات المتوقعة على الساحة الشرق اوسطية والتي تشير الى تغيير كبير قادم في المعادلات السياسية وتاثير القوى الاقليمية ودورها وايضا بعد ان تتاكد الولايات المتحدة الامريكية من ان رهانهم على بعض الوجوه في بغداد رهان خاسر وانهم وقعوا في فخ الكمين الذي تم استدراجهم اليه بكثير من ذكاء البازار الايراني العريق!
السلطة الاتحادية العراقية ورموزها السياسية الغارقة في مزايدات معاداة شعب كوردستان وحقوقه المشروعة بسبب الانتخابات القادمة امام حلين لا ثالث لهما، فاما طريق السلام والحوار والتفاوض ونبذ العنف والاحتكام للدستور، الموضوع على الرف حاليا، وبرعاية وضمانات دولية واما الخضوع للاملاءات الاقليمية والمضي في التصعيد والحل العسكري والحرب الاهلية التي سيكون ثمنها باهضا ونتائجها كارثية بكل المقاييس.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نفس عقلية حزب البعث
Rizgar - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:40
نفس عقلية حزب البعث , نفس الحقد العنصري العربي .
2. العراق كان مدمرا ٢٠٠٣ ركض
Rizgar - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:43
العراق كان مدمرا ٢٠٠٣ ركضن القادة الكورد الى بغداد ,اسسوا العراق مرة اخرى من حسن نية او ربما من الغباء لعدم فهمهم للذهنية العربية .نفس قصة Frankensteinرواية للمؤلفة البريطانية ماري شيلي صدرت سنة ١٨١٨ تدور أحداث الرواية عن طالب ذكي اسمه فيكتور فرانكنشتاين ,ويبدأ فرانكنشتاين بخلق مخلوق هائل الحجم غاية في القبح والهمجية ,وقبل أن تدب الحياة فيه ببرهة يهرب من مختبر الجامعة، ويبرر المسخ أفعاله دائما ,يعود فرانكنشتاين إلى بلدته ويتزوج ولكن المسخ يقتل زوجته في نفس ليلة العرس. يموت أب فرانكنشتاين حزنا من الأحداث الرهيبة التي قاستها العائلة من المسخ. يقرر فرانكنشتاين البحث عن المسخ ليقتله ....ولكن قبل فوات الاوان .قصة الكورد نفس القصة اسسوا المسخ والمسخ وراء قتل وابادة الكورد اليوم . يا للهول والفاجعة والغباء
3. لدورة الأنتخابية الأولى :
Rizgar - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:45
لدورة الأنتخابية الأولى في العهد الملكي العراقي: بدأت الدورة الأولى بعد عقد الأجتماع الأول في العهد الملكي العراقي غير الأعتيادي في السادس عشر من تموز عام (( 1925 )) ، مثل لواء كركوك أربعة أعضاء فقط ثلاثة منهم كورد وهم كل من سعيد حسين وحبيب الطالباني ورفيق خادم السجادة وتركماني واحد وهو نشأت إبراهيم ، ولم يكن هنالك أحد من الأشوريين وكذلك لم يكن هنالك نائب عربي .
4. الدورة الإنتخابية الثانية
- GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:47
الدورة الإنتخابية الثانية في العهد الملكي العراقي: بدأت في أيلول عام 1928 وبلغ عدد جلساته ( 51 ) جلسة ، مثل لواء كركوك أربعة نواب ثلاثة منهم كورد والآخر تركماني وهو علي قيردار ، أما الثلاثة الكورد فهم كل من حمه سعيد حاجي حسين و مصطفى أفندي و محمد باشا الجاف ، في هذه الدورة أيضا لا نجد نائبا عربيا ولا آشوريا . بدأت في أيلول عام 1928 وبلغ عدد جلساته ( 51 ) جلسة ، مثل لواء كركوك أربعة نواب ثلاثة منهم كورد والآخر تركماني وهو علي قيردار ، أما الثلاثة الكورد فهم كل من حمه سعيد حاجي حسين و مصطفى أفندي و محمد باشا الجاف ، في هذه الدورة أيضا لا نجد نائبا عربيا ولا آشوريا . .
5. الدورة الأنتخابية الثالثة
- GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:48
الدورة الأنتخابية الثالثة : بدأت هذ الدورة في الاول من تشرين الثاني عام 1930 ، مثل لواء كركوك أربعة أعضاء وهم كل من حبيب الطالباني وسليمان فتاح ومصطفى أفندي وعلي قيردار ، الثلاثة الأوائل من الكورد أما الأخير علي قيردار فهو تركماني ، في هذه الدورة أيضا لا نجد عربيا أو آشوريا .
6. الدورة الأنتخابية الرابعة
✌ ✌ - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:49
الدورة الأنتخابية الرابعة : بدأت هذه الدورة في الثامن من آذار عام 1933 ومثل لواء كركوك أربعة أعضاء وهم كل من جميل مجيد باشا بابان وسليمان فتاح وفوزي علي ومحمد علي قيردار ، الأسمين الأول والثاني شخصيتان كورديتان والثالث فوزي علي ( ليس لدي معلومات عنه ) والثالث تركماني وهو والد النائب علي قيردار الذي كان عضوا في الدورات الأنتخابية الأولى والثانية والثالثة . .
7. الدورة الانتخابية الخامسة
♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ ♥ - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:50
الدورة الانتخابية الخامسة : عقدت جلسات المجلس إبتداءا من التاسع والعشرين من كانون الاول عام 1934 وأسماء نواب كركوك هم كل من جميل باشا بابان وخليل زكي ومحمد حاجي نعمان وحبيب الطالباني ومحمد علي قيردار ، وكما يبدو أن نائبا زائدا إضيف الى عدد نوابه ومن مجموع الخمسة نجد الثلاثة الأوائل كوردا أما ألاسمين الأخيرين فهما تركمانيان
8. الدورة الانتخابية السادسة
- GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:52
الدورة الانتخابية السادسة : دعي المجلس الى إجتماع غير اعتيادي بدأ في 8 آب سنة 1935 وقد زاد أثنين من عدد نواب كركوك فأصبحوا ستة أعضاء أربعة منهم كورد وهم كل من فائق الطالباني وعلي رضا العسكري ( نسبة الى قرية عسكر التابعة الى ناحية آغجلر من أعمال قضاء جمجمال ) وداود بيك الجاف ( رئيس عشائر الجاف ) وسليمان فتاح بالإضافة الى خليل زكي وأعتقد أنه من تركمان كركوك أما داود الداود فلا أعرف كنيته بالضبط وترى هل هذا الأخير من الطائفة اليهودية أو من الآشوريين ؟ أم هو من الطائفة الكاكائية الكوردية المعروفة حيث كان هنالك شخصية منهم بهذا الأسم ، (( ولا أعتقد أن يكون الشخصية الإيزيدية المعروفة الذي شارك الشيخ أحمد البارزاني في إنتفاضته الأولى عام 1935 والذي ألتجئ الى سوريا بعد أن أصدرت المحكمة العرفية حكما بالاعدام عليه وعلى مجموعة من كبار الإيزيديين الذين عارضوا قانون التجنيد الإجباري ويذكر في هذا المقام ان المحكمة العرفية التي شكلت في حينها حجزت مجموعة كبيرة جدا من الشيوخ والنساء من الإيزيديين للضغط على داود الداود ورشو قلو لتسليم أنفسهم الى السلطات ورغم المضابط التي قدمت بهذا الشأن ، الى أن محكمة التمييز التي شكلت برئاسة رشيد عالي الكيلاني صادقت على الحكم وتمادت بتنفيذ حكم الموت على الرهائن الموجود لدى الحكومة العراقية الذين يناهز عددهم المائتي شخص ومن مهازل المحاكم العراقية آنذاك أن تصدر تلك المحكمة حكما بحبس المحاميين الذين دافعا عن الرهائن وهما كل من عبدالله فائق وعبدالكريم قره كله . ))
9. الدورة الانتخابية السابعة
ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:53
الدورة الانتخابية السابعة : بدأت الدورة بالاجتماع غير الاعتيادي للمجلس في السابع والعشرين من شباط 1937 وكان عدد نواب كركوك ستة أعضاء ونجد من بين النواب نائبا عربيا لاول مرة يمثل لواء كركوك وهو عاصي العلي رئيس قبيلة العبيد العربية التي مر ذكرها في سياق أستحداث قضاء الحويجة بعد إنشاء مجمع الرياض الزراعي في عهد ياسين الهاشمي ، وبالاضافة الى العاصي نجد كل من قادر الطالباني وأحمد آغا ومحمد برقي ويوسف إبراهيم يوسف وحسين آغا النفطجي وهذا الأخير كوردي من عشيرة الزنكنة القاطنة في تخوم منطقة گرميان الممتدة بين ناحية سنگاو وقضاء كفري وناحية ليلان بما فيها قرى من ناحية ليلان التابعة لقضاء المركز كركوك وكانت عائلته قد أمتهنت تصفية النفط بالطرق البدائية منذ القدم وكانت هذه العائلة تقطن منطقة قادر كرم حيث المنابع الكثيرة التي تتدفق منها النفط ويتراوح عدد تلك الآبار أكثر من مائة عين وبعد إنتقال العائلة الى كركوك أحتفظت بمهنتها وأصبحت من أغنى أسر كركوك ويذكر ساكني مدينة كركوك القطعة المثبتة على مسكن هذه العائلة التي تؤكد هذا الأعتقاد فحتى أوائل الخمسينات كانت القطعة المذكورة مثبتة ومكتوب عليها منزل ( حسين آغا الزنكنة ) ويؤكد الكثير من الباحثين هذا الرأي ومنهم العلامة عباس العزاوي المحامي صاحب المجلدات الثمان من تاريخ العراق بين إحتلالين وآخرين أما الباحث مير بصري فيؤكد كورديته غير إنه صنفه ضمن أعلام التركمان أستنادا الى إدعاء السياسي التركماني عزيز صمانجي وكذلك الباحث عبدالمنعم الغلامي ينسب النفطجي الى عشيرة الزنكنة الكوردية في كتابه ( الأنساب والاسر ) ، غير أن البعض من التركمان يدعون تركمانية الأسرة أستنادا الى لغة الأسرة التي كانت تتكلم التركمانية أسوة بالكثير من الأسر القاطنة في هذه المدينة منذ القدم متأثرين باللغة الرسمية للأمبراطورية العثمانية ومدينة كركوك كانت مركزا لولاية شهرزور فترة طويلة من الزمن فهنالك أسر ناطقة بالتركمانية غير أن أبنائها ساهمت في الأحزاب الكوردية ولا زالت .
10. الدورة الأنتخابية الثامنة
ⵣⵉ - GMT الخميس 02 نوفمبر 2017 09:54
الدورة الأنتخابية الثامنة : عقد المجلس أول أجتماع له في 23 كانون الأول سنة 1937 ونواب كركوك في هذا المجلس كان ستة أعضاء وهم كل من حسين آغا النفطجي المار ذكره وعاصي العلي العبيدي وجميل بيك بن مجيد باشا الباباني ووهاب الطالباني وأحمد آغا وأحمد اليعقوبي الذي يدخل المجلس النيابي لاول مرة يقول البعض من التركمان على أنه تركماني ويعتقد البعض من الباحثين الكورد ومنهم المؤرخ جميل بندي روزبياني وعوني الداوودي على إنه كوردي الأصل .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي