: آخر تحديث

كوردستان المغدورة

مرة اخرى تكالبت قوى البغي والشر والعدوان والاستعمار الاستيطاني العراقي الايراني التركي وبضوء اخضر من امريكا التي تدعي زورا وبهتانا دفاعها عن الديموقراطية وحقوق الانسان لوأد القضية الوطنية الكوردستانية وحرمان شعب كوردستان من حقه المشروع في اقامة دولته الحرة فقد اجتاحت القوى المسلحة العراقية الايرانية كوردستان وقلبها النابض كركوك امام انظار العالم لتعيد فرض الوحدة القسرية الاجبارية العنصرية الكريهة بالقوة بدلا من احترام ارادة شعب كوردستان الذي خرج في تضاهرة سلمية ديمقراطية ليختار الاستقلال بنسبة (93%)
لقد كان ولايزال من الممكن احترام هذه الارادة لوضع اسس سليمة لبناء شرق اوسط ينعم بالامن والاستقرار والتعاون المثمر فتجاهل حقوق هذه الملايين الكوردستانية والتنكر الصارخ لها واللجوء الى العنف والقوة، كان سابقا وسيؤدي لاحقا الى المزيد من الدماء والدمار وعدم الاستقرار في عموم منطقة الشرق الاوسط وسيعيق اي تطور طبيعي فيها نحو بناء مجتمعات ديموقراطية مسالمة كما سيوفر الارضية اللازمة لنشوء حركات راديكالية جديدة فقد اثبتت احداث قرن من الزمان على ان محاولات اخماد لهيب الحرية في جبال كوردستان فشلت فشلا ذريعا في تحقيق اهدافها العنصرية القذرة وكلفت شعوب المنطقة ايضا ثمنا باهضا وانه لا سبيل لبناء الامن والاستقرار في المنطقة الا من خلال الاعتراف بحقوق شعب كوردستان واذا كانت الجرائم المقترفة بحقه قد استطاعت ان تعيق نضاله الوطني لفترة محدودة من الزمن فالاستفتاء الشعبي العام في كوردستان اثبت لكل الاطراف عقم محاولاتهم الرامية لصهر الشعب الكوردي في بوتقة العنصرية
اللذين يعتقدون انهم استطاعوا مرة اخرى القضاء على الحركة الوطنية الكوردستانية يعيدون تكرار نفس الاخطاء والجرائم التاريخية السابقة دون ان يحققوا ولو خطوة واحدة على طريق الغاء شعب كوردستان من على خارطة المنطقة ووجدانها وتراثها الحضاري ولا في انهاء هذه الحركة الانسانية الديموقراطية المشروعة ولم يحققوا اي انجاز لصالح شعوبهم الغارقة في التخلف والازمات والمشاكل البنيوية المستعصية
من المؤكد ومع التطورات والاحداث المتلاحقة التي تعيشها منطقة الشرق الاوسط والصراع الجاري بين القوى الاقليمية والدولية فان الحركة الوطنية الكوردستانية ستجد العديد من الاصدقاء وستستمر بقوة وتبتكر اساليب نضالية جديدة في الكفاح من اجل الحرية واغلب الضن ان سعادة وفرحة قوى الاستعمار الاستيطاني وعملائهم الخونة لن يطول كثيرا وستثبت الاحداث قريبا انه لا سلام ولا استقرار في منطقة الشرق الاوسط دون الاعتراف بحق الشعب الكوردي في الحرية واقامة دولته المستقلة كوردستان.

[email protected]

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ان لا نلوم احدا سوى انفسن
برجس شويش - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 07:49
ان لا نلوم احدا سوى انفسنا, ان الذي حصل في 16 اكتوبر كان خيانة من افراد عائلة المرحوم جلال طلباني والا ما كا بامكان الحشد الشعبي الارهابي والجيش العراقي الطائفي بدخول كركوك, وضعوا يدهم في يد ايران و الحكومة الطائفية ضد شعب كوردستان و استفتاءه و لا ضعاف الرئيس بارزاني المناهض للمشروع الايراني , التاريخ يعيد نفسه, خيانة بكل المقايس, ويجب التحرك ضدهم وعزلهم سياسيا و اقتصاديا لان شعب كوردستان وكل الامة الكوردية اصابت بالصدمة من هذه الخيانة الكبرى ,انها فرصة ذهبية امام الجناح الثوري في اليكتي بقيادة كوسرت رسول القضاء المبرم على نفوذ افراد عائلة طلباني في الحركة السياسية لشعبنا الكوردستاني, يجب على قيادة بارزاني استغلال هذه النقمة الجماهيرية ضد الخونة والجحوش الذين يضعون يدهم في يد الاعداء , تصريحات هيروا وآلى طلباني ولاهور طلباني وغيرهم كانت واضحة وصريحة انهم يصطفون من الطائفين ضد شعبهم. عدة نفرات من الدواعش والعالم كلهم تحاربهم من الجو و البر ولكنهم صمدوا لثلاث سنوات ولازال يصمدون في مدن سيطروا عليها, فيجب تطهير البيت الكوردستاني وخاصة السياسي من الجحوش والخونة ومن ثم توحيد البشمركة بقيادة واحدة و اللجوء الى كافة الاوراق للتمكن من الدولة العراقية الطائفية و وضع استراتيجية جديدة للتحالف مع قوى سنية ودعم المقاومة للحكومة العراقية الطائفية . شعبنا الكوردستاني سينتصر على الاعداء , فكما دفع العراق والعراقين الثمن الباهظ بشريا وماديا بسبب اتفاقية الجزائر الخيانية عام 1975 , ثمان سنوات من حرب طاحنة بينه وبين ايران ومن ثم غزو كويت و الحصار و ولم ينتهي بغزو امريكي للعراق والاطاحة بالنظام البائد , ملاين القتلى والجرحة والاسرى والمتشردين مع تدمير مدن وقرى , كان انتصارا لشعب كوردستان وهزيمة للعراق والعراقين الذين دفعوا الثمن باهظا, مرة اخرى سيدفعون هذا الثمن باهظا, هذا قدرهم.
2. البصره هي المغدوره
ضرار الساعدي - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 10:03
البصره هي المغدوره, تعطي بسخاء وبصمت ولم تحمل احد منة. اهلها يعيشون اقسى الظروف الجويه, والاقتصاديه رغم ان معظم واردات العراق منها. رغم ذلك لم نسمع بصراوي يوما يكابر بغير العراق, او يرفع غير علم العراق, هذا هو الفارق يا سيد سربست. عندما تشعر بالانتماء تفكر بالعطاء اكثر من الاخذ. وعندما لا تشعر بالانتماء وقبل ان تحمل الاخرين السبب, عليك مراجعة ذاتك وضميرك لتتاكد انك فعلا من اهل البلد ام غريب عنه ولم تشعر انك من اهله.
3. اذا حال بصرى هكذا
برجس شويش - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 10:33
اذا حال بصرى هكذا فكيف بحال كوردستان اذا هم يحكموها, في ظل العلم العراقي يرتكب الجرائم ومن حق شعب كوردستان ان يلعن هذا العلم , العلم هو رمز السلام و الكرامة و الحياة بين في عراقكم هو رمز للقتل و المقابر الجماعية و ارتكاب الجرائم بحق الانسان, في عراقكم قتل اكثر من مليون عراقي ودمر اكثر من خمس مدن عن بكرة ابيها وشرد الملاين من العراقين وذلك خلال ال 14 السنة الماضية بينما في كوردستان الذين قتلوا لم يتجاوزا عدة الاف وكلهم قتلوا بسبب الارهاب القادم من عراقكم وسوريا . حين نتخلص منكم لن يهدر دم كوردستاني واحد بينما انتم ستعيشون في صراع دموي كتبه الله على جبينكم , ردا على المعلق رقم 2 وشكرا
4. صدق نفسك
محمد البغدادي - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 11:37
يااخي لماذا لاتعترف بحقيقة انكم لاتستطيعون عسكريا مواجهة الجيش العراقي خصوصا مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية..وماادخل الاتحاد وابن الطالباني بالمناطق التي سلمها مسعود وهو صاغر مثل سنجار ومخمور لماذا لم تقاتلوا؟؟ من اجمل مخرجات عملية كركوك هو معرفة كل الناس ان البيشمركة التي كان يراهن عليها مسعود لرسم الحدود بالدم ماهي الا نمر من ورق لايصمد في المواجهات الجادة
5. الوعي
محمد البغدادي - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 11:43
لاداعي للكتابات الانشائيىه التي لاتنفع احد..عليكم ان تتحضروا اكثر وترفضوا ان تكونوا قطعان بيد مسعود..عليكم ان تحاسبوهم لماذا لم تحسبوها جيدا ...طالبوا ببرلمان حقيقي وطالبوا بحرية التعبير كي لايستغفلكم احد
6. ما لك و كركوك ؟
كوردي محايد - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 12:08
يا أخي الكريم : متى تكفّون عن البكاء على كركوك مدينة الأقليات الكثيرة و الأغلبية التركمانية والعربية المسيحية مجمتمعة ، أنتم استغليتم غزوات داعش وسيطرتم بشكل غيردستوري على كركوك بدليل ان كل دول العالم تؤيد الحكومة العراقية في عملية فرض سيطرة الدولة عليه ، ا طبعا باستثناء إسرائيل التي تدعمكم لغاية في نفس يعقوب وليس حبا بكم ، أما بخصوص ماتصفه بخيانة آأسرةالطالباني فهل نيستَ يا أخينا المحترم كيف استعانت أسرة البارزاني بقوات الحرس الجمهوري لصدام لحسم الموقف العسكسي لصالحها ضد الطالباني في التسعينات من القرن الماضي ؟ إذا حضرتك نسيت فالشارع العراقي وبعض الكوردي لم ينس ، إذا عن أية خيانة تتكلم يا صاحب السطور المحترم ؟ ، إذا كلا الأسرتين المتحكمتين في الإقليم متورطة بخيانات ارتباتطات بدول جوار و بعاد ؟
7. الظن هو العدو
حسين موسى - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 12:32
السبب الاهم في الهزيمة عبر التاريخ هو الظن , ان الطرف الخاسر يظن قبل الحرب ظنا معينا ,,,.....سيحدث كذا .....سوف ياتي الطرف الفلاني لنصرتنا.....لن ييحدث في صفوفنا غدر نخيانة....وههكذا دواليك... لا اود الخوض في معارك التاريخ ولكن ايها الاخ الكريم اكتب على Google اسم اية معركة جرت في التاريخ وانظر الى اسباب الهزيمة. المسالة الاخرى.... ليس ممكنا ان يغدو العدو صديقا ......انظروا الى قائمة اعداء الكرد .....فرس ترك فرنسا بريطانيا امريكا عرب العراق الفرس : اطول احتلال في التاريخ فهم احتلوا كردستان ( ميديا ) قبل الاف السنين حيث كان هنالك اتحاد كونفدرالي بين الفرس وميديا ولكنهم غدروا ..الترك : احتلال لاكثر من 600 سنةالعراق : احتلال لاكثر من 100 سنةفرنسا بريطانيا امريكا : تهديم اية دولة كردية تقام
8. وقد غدرتم وخنتم يا اكراد
الارمن والمسيحيين - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 12:51
قل كوردستان الغدارة وليس المغدورة وقد غدرتم وخنتم يا اكراد الارمن والمسيحيين في امبراطورية الشر الدولة العثمانية واستكردتم بلادهم واطفالهم ونسائهم الابادة الارمنية والمسيحية 1878 - 1923 انتم مثل الحية الثعبان الاسود تنفت سمومها لتقتل الضعيف والاعزل والغير مسلح من اجل استكراد المزيد من الاراضي لامبراطورية كوردستان الكبرى العدوانية الاكراد القادمين الجدد للمنطقة والدي ليس لهم دولة وتاريخ ولم يدكرهم احد يحاولون وبعدوانية متزايدة استكراد كل الشرق الاوسط وقتل شعوبها ولكن هيهات ان عدوانية التاريخسز الكردي اصطدمت بارادة شعوب الشرق الاوسط الحديدية والدي قالت لا لكردستان العدوانية وقررت وقف العدوان الكردي على الشرق الاوسط والدي مثل السرطان يريد ان ياكل وينمو على حساب واكتاف شعوب الشرق الاوسط بدون ان يعرف الشبع ولا يريد التوقف عن العدوانية ولدا استوجب استئصالها وتدميرها والدواعش تحت اقدامنا
9. (الحل الاعتراف بالتقسيم)
Rizgar - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 13:04
(الحل الاعتراف بالتقسيم) او ١٠٠ سنة اخرى من التدمير ... صدام كان محبوب الدول العربية ....ولكن فشل في صيانة الكيان ؟ نفس الافلام السخيفة ...باخراج جديد .
10. لماذا يفكّر النّاس بأنّ ا
Rizgar - GMT السبت 21 أكتوبر 2017 13:05
لماذا يفكّر النّاس بأنّ الفتاة هي سبب تعرّضها للاعتداء الجنسيّ وليس المجرم المغتصب ؟ الاعتداء الجنسيّ يُلام فيها الضحيّة !!! والّتي لا تلطّخ المعتدي فحسب بل تلطّخ المعتدى عليه، بأنّ النّساء سيتجنّبن الاغتصاب لو توقفن عن ارتداء ملابس غير محتشمة !!!( غباء سخيف )... . بنفس الطريقة ان دخول بعض افراد سوباه باسداران الى هلبجة ادى الى رش المدينة بالغازات السامة , يُلام فيها الضحيّة بسبب دخول باسداران ولا يلام المجرمين الذين رشوا المدينة ( غباء سخيف )..... ....معاقبة الشعب الكوردي لا نهم مارسوا حق الاستفتاء فعلى الشعب الكوردي ان يتحمل التجويع والا نفال والقتل .... يُلام فيها الضحيّة طبعا ...لماذا يمارسون الا ستفتاء ؟ الا يعرفون المجرم له حق المعاقبة !!! ( غباء سخيف ). اعدم ربما الالاف الشوعيين خلال 90 سنة من تاريخ دولة العراق (حذركم من مغامرة الاستفتاء ؟ ) لماذا لم يحذر الكاتب مغامرة الضحايا من اعتناق فكرة الشيوعية وتحذرون من مغامرة الاستفتاء ؟؟ من هو المجرم ؟ ومن هم الضحية ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.