: آخر تحديث

هل يكمل مسعود برزاني مشوار الانفصال؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قد لايخطر على بال رئيس اقليم كردستان "مسعود بارزاني" مدى صعوبة موقفه وهو يتصدى لمشروع استراتيجي كبير مثل الاستفتاء على الاستقلال والانفصال عن دولة دخلت في صميم المعادلة الدولية والاقليمية الاستراتيجية وقامت على اساس المحافظة على التوازن الاثني والديني والديموغرافي والجيوبولوتيكي في المنطقة وفق اتفاقات وتحالفات اممية كبرى (سايكس بيكو)، وارتبطت بمصالح دول كبرى لايمكن تجهلها باي حال من الاحوال..تغيير هذا الواقع ليس صعبا فحسب بل مغامرة قد يفقد فيها بارزاني الجزء الكبير من المكتسبات الحزبية والوطنية والشخصية، وصورة انهيار جمهورية قاضي محمد عام 1946 شاخصة دائما امام ساسة الكرد حتى تحولت الى عقدة نفسية عميقة شلت حركتهم عن اتخاذ اي خطوة نحو الاستقلال وجعلتهم يشبهون الاستقلال وتشكيل الدولة الكردية بـ "حلم في قصائد الشعراء" بحسب وصف الزعيم "جلال طالباني" الذي لم يتوان من طمأنة الشعب التركي على البقاء ضمن الدولة العراقية لان مصلحة الشعب الكردي اقتصاديا وثقافيا وسياسيا مع البقاء في العراق"أقول ذلك لاشقائي الاتراك.. لا تخشون من الاستقلال الكردي. البقاء داخل حدود العراق من مصلحة الشعب الكردي اقتصاديا وثقافيا وسياسي".هذا ما صرح به عام 2009 لصحيفة "الصباح" التركية ولكن تغييرات سياسية كثيرة حدثت بعد هذه الفترة واهمها على الاطلاق الثورة الشعبية السورية ضد نظام بشار الاسد عام 2011 والتدخل الروسي العسكري المباشر فيها لصالح الاسد عام 2015 وما رافقها من استقطابات طائفية وسياسية وقومية واحداث دراماتيكية خطيرة على دول المنطقة، كل هذه التغييرات المفاجئة التي اعقبت ثورة الربيع العربي، وتغييرات اخرى داخلية مثل ؛ مرض " طالباني" المنافس السياسي التقليدي ل"بارزاني"في زعامة الشعب الكردي واخلاء ه الساحة السياسية له، وكذلك تدهور العلاقة بين بغداد واربيل ووصولها الى مرحلة اللاعودة بعد قطع الموازنة عن موظفي كردستان وفرض الحصار على الشعب الكردي الامر الذي دفع بـ "بارزاني" الى فك الارتباط النفطي مع بغداد و التعاقد مع شركات عملاقة مثل "اكسون موبيل" لاستخراج النفط الكردي وتصديره الى العالم بمعزل عن حكومة بغداد.
.هذه العوامل وغيرها انعشت آمال الكرد في الحرية والاستقلال واعطت دفقا للرئيس"بارزاني" للمطالبة بالانفصال عن بغداد عبر استفتاء جماهيري ومن ثم دفعت بالحزبين الكرديين المهيمنين على الحكم في الاقليم الى نبذ خلافاتهما الدائمة وتوحيد جهودهما من اجل هدف واحد وهو انجاح عملية الاستفتاء المزمع اجرائه في الخريف المقبل من هذا العام.. وجاء رفع العلم الكردستاني فوق مباني مدينة كركوك المتنازع عليها ليؤكد تحديا اضافيا لحكومة بغداد واشارة واضحة لها بضرورة انهاء العلاقة المتأزمة بين بغداد واربيل ووضع حد نهائي لها عبر الانفصال السلمي على شاكلة جنوب السودان والتيمور الشرقية وكوسوفو، ويبدو ان ساسة بغداد قد استشعروا الخطر ورأوا الاصرار والجدية في القرار الكردي الجديد، فاوفدوا شخصيات سياسية وحكومية وغير حكومية الى اربيل والسليمانية لثني الزعماء الكرد عن قرارهم المصيري ولكن دون جدوى، فبعد فشل زيارة قائد فيلق القدس الايراني "قاسم سليماني"الى مدينتي السليمانية واربيل في محاولة للضغط على القادة الكرد لتأجيل عملية الاستفتاء، قام رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم بنفس المهمة ولكنه عاد بخفي حنين وجاء دور وزير الخارجية ابراهيم الجعفري ولكنه جوبه كسابقيه برفض قاطع، وعندما اخفق القوى الشيعية في ثني الكرد عن عزمهم الذهاب نحو الاستقلال واجراء الاستفتاء، ارسلوا "احمد الصدر" ابن اخ زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" الى اربيل واجتمع مع "بارزاني" واقترح عليه نزول الطرفان الى الانتخابات العراقية القادمة بقائمة واحدة، ولكن الهدف كان واضحا وهو محاولة للالتفاف على القرار الكردي وتحريفه عن هدفه وايضا لجر رجل القادة الكرد الى "المستنقع" العراق ثانية والعودة الى الصراع العبثي اللانهائي بين الكرد والعرب وبين الاقليم والحكومات العراقية! 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 23
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قاضي محمد في عام 1947
Rizgar - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:30
على الرغم من أن لنا تجربة مريرة في تاريخنا في (مهاباد)، إلاّ أن تضحية الرئيس الشهيد قاضي محمد في عام 1947 لم تذهب سدى، وأن مجمل الوضع الكوردي قد تغيرّ منذ ذلك الحين للغاية، سياسياً واجتماعياً وعسكرياً واقتصادياً، إضافةً إلى تغيرات المجتمع الدولي وتعقيداته العظيمة في مجال العلاقات الدولية خاصةً.
2. عام 1947
سايكس – بيكو - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:35
أن اتفاقية سايكس – بيكو قد انهارت فعلياً بعد مائة عامٍ من عقدها بين الدول المستعمرة، وتضررت الامة الكوردية قبل شعوب المنطقة، فمن الأجدر ألا يعترف سياسيو الكورد بالحدود المصطنعة، وبخاصة بين جنوب وغرب كوردستان.في (غرب كوردستان) التي شهدت تحولاً عجيباً في سياسة حزب الآبوجيين، من الدعوة إلى تحرير واستقلال كوردستان، إلى (روجافا – غرب) ومن ثم عودة حليمة إلى حضن أمها لتسمى المنطقة من جديد ب"شمال سوريا" حسب النغمة العروبية البعثية، مع إضافة صفة "الديموقراطية" التي ليس فيها من الديموقراطية شيء حتى الآن. ولم يكتف الحزب الأوجلاني بتشويه سمعة واسم وسياسات الحركة الوطنية الكوردية، بل فرض على غرب كوردستان نظام "الكانتونات" الذي يسعى لتطبيقه على (سنجار) وغير (سنجار) أيضاً، أي الاستمرار في كنتنة جنوب وغرب كوردستان، في حين لا يجرأ على إطلاق هذه التسمية على أي منطقة في شرق وشمال كوردستان، ووجوده فيهما ربما يكون أعظم مما هو عليه تنظيمه في الجزأين الآخرين من كوردستان.
3. "استقلال كوردستان"
(كنتنة كوردستان) - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:37
أن (كنتنة كوردستان) مشروع تتم تغذيته من قبل إيران، قبل أي دولةٍ أخرى، من دون نسيان أن الدول التي تقتسم أرض كوردستان متفقة ضمناً ولربما عملياً أيضاً مع تنفيذ هذا المشروع السيء الصيت، وبعض هذه الدول تظهر رياءً ونفاقاً معارضتها له، فإن من الضروري السعي لكسب أصدقاء ومؤيدين وداعمين للمشروع القومي الكوردي، على صعيد المجتمع الدولي وعلى مستوى الشرق الأوسط أيضاً، وهذا ضروري جداً، وحيثما ننظر، نرى تزايداً واضحاً في عدد السياسيين والمثقفين والإعلاميين من مختلف القوميات، الذين يؤيدون "استقلال كوردستان" صراحةً، وهذا مشجّع لفكرة التنفيذ والجرأة على وضع حدٍ لسياسات العداء السافر لقضيتنا القومية العادلة،
4. ن التصريحات المعادية لاست
ثوار - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:38
التصريحات المعادية لاستقلال كوردستان، على ألسنة بعض من يعتبرون أنفسهم "ثواراً" و"ديموقراطيين!" من الكورد وغير الكورد، يجب ألا تثير في نفوس قادتنا اليأس، بل يجب أن تحثهم على الاستمرار في تحقيق ما هو حق لأمتنا الكوردية التي تريد أن تأخذ مكانها تحت الشمس بين الأمم المجاورة، دون اعتداءٍ على أي منها أو اغتصاب ما هو ملك لها، وكوردستان ملك لأمتنا وليس لأحد غيرها.
5. هيا بكم لإعلان دولتكم ال
Rizgar - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:39
لا أحد من خارج كوردستان سيأتي ليقول للكورد: هيا بكم لإعلان دولتكم المستقلة!
6. الدولة الكوردية لن تقوم
سبارتاكوس - GMT السبت 29 أبريل 2017 09:43
الدولة الكوردية لن تقوم أبدا طالما عقلية العبودية والتبعية مسيطرتان على سياسة الاحزاب والمنظمات الكوردية، فالمهمة صعبة لأن سياسة العبودية والتلذذ بالتبعية أصبح لها فلاسفتها ومنظروها وآلاف من الكوادر الحزبية التي ترفض فكرة استقلال كوردستان وتبرر حالة الاستعمار والعبودية بإختراع مسميات ملطفة للعبودية مثل الحقوق الديمقراطية والاجتماعية والسياسية واللامركزية والحكم الذاتي والفيدرالية وغيرها من الحقوق الكوردية ضمن حدود الدول التي تحتل كوردستان التي لا تخرج عن كونها عمليات تجميلية فاشلة للعبودية ومكياجات مكشوفة من أجل إقناع الشعب الكوردي بها على انها الحرية، وفي حال زوال سياسة العبودية والتبعية هذه فإن الدولة الكوردية
7. مهووس بنشوة القوة
البابلي - GMT السبت 29 أبريل 2017 10:40
البازاني مهووس بنشوة القوة الجوفاء التي خلقتها له الأوضاع المنفلتة في العراق ما بعد الغزو الأمريكي للعراق وفشل حرامية المنطقة الخضراء في إدارة شؤون الدولة والحكومة فالبازاني سوف لن يستعيد صوابه إلا بعد تلويح بالعصا الغليظة في وجهه مثلما يفعل اردوغان أو النظام الإيراني مع كورد بلديهما . ولكن بما أنه ذلك مستحيل في الوقت الحاضر فعلى الحكومة العراقية أن توفر له مستلزمات الانفصال لقيام الدولة الكوردية التي سرعان ما تصبح دويلات عديدة : أي الدولة البارزانية في أربيل و الدولة الطالبانية في سليمانية واللتين سرعان ما تسقطان لأن العصابات والقجقجية لا يمكن أن يديروا دولة ناهيك عن موقف دول الجوار الرافضة لقيام الدولة الكوردية..
8. الاحتلال العربي
(ابن الأثير) - GMT السبت 29 أبريل 2017 11:26
لمؤرخ المعروف أبو حسن علي بن محمد بن عبد الكريم الشهير بـ(ابن الأثير) عاش بين أعوام (1160- 1233م) (فتح) الموصل, حيث يقول: إن عمر بن الخطاب استعمل عتبة بن فرقد على الموصل وفتحها سنة (عشرين) للهجرة فأتاها فقاتله أهل نينوى فأخذ حصنها وهو الشرقي عنوةً وعبر دجلة فصالحه أهل الحصن الغربي وهو الموصل على الجزية ثم فتح المرج وبانهذار و باعذرا وحبتون وداسن وجميع معاقل الأكراد و قردى و بازبدى وجميع أعمال الموصل صارت للمسلمين
9. طرد العرب من كوردستان
(أبو رجاء الحلواني) - GMT السبت 29 أبريل 2017 11:28
ماذا يقول (البلاذري) في كتابه المشار إليه, يقول: حدثني (أبو رجاء الحلواني) عن أبيه, عن مشايخ شهرزور قالوا: شهرزور و الصامغان و درآباد من فتوح عتبة بن فرقد السلمي فتحها و قاتل الأكراد فقتل منهم خلقاً........ طرد العرب من كوردستان مادة جميلة للشعراء العرب للنحيب والبكاء واللطم
10. نحن في الوج
نحن - GMT السبت 29 أبريل 2017 11:31
نحن الكورد شعباً له حق الحياة في الوجود أسوة بشعوب العالم, اشترطت علينا وجود حدود معروفة لوطننا كوردستان بالمفهوم السياسي اليوم. للأسف, أن المشكلة عند هؤلاء..؟ العرب والفرس والترك ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي