: آخر تحديث

بابا الفاتيكان في مصر ورسائل لإنقاذ العالم

كلمات البابا فرانسيس بابا الفاتيكان أثناء زيارته التاريخية لمصر يومي الجمعة والسبت 28، 29 إبريل استندت إلى ما جاء في التوراة والإنجيل والقرأن ليطلق رسالة محبة وسلام من أرض السلام، وليرد على المجرمين الذين استباحوا دماء البشر باسم الله سبحانه وتعالى خالق السموات والأرض لتنفيذ مخططاتهم المشبوهة.

في القداس الذي ترأسه باستاد الدفاع الجوي أكد البابا أنه فى أرض السلام لا يحتاج إلى ما يحميه، فإذا تصور أهل الشر أنهم بأعمالهم الخسيسة يحمون الله، فإن الله هو الذى يحمى البشر ولا يرغب في قتل عباده بل في أن يعيشوا سعداء بالإيمان الحقيقي لتنزل عليه بركات السماء والأرض، اشار البابا الى أنه على أرض مصر كلم الله نبيه موسى عليه السلام، وفوق جبل سيناء أنزل الوصايا الألهية، قال تعالى في سورة القصص " وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي"

كما كانت أرض مصر ملجأ للعائلة المقدسة حيث قطغت رحلة شاقة استمرت نحو ثلاث سنوات من بيت لحم بفلسطين إلى مصر وشرفت مصر بخطوات سيدنا عيسى بن مريم وأمه السيدة مريم عليهما السلام ليتركا لنا مزارات دينية وسياحية تظل شاهدة على مكانة مصر عند رب العالمين. 
كانت كلمات البابا في رحاب الأزهر كاشفة عن طبيعة تجار الدم الذين يستغلون اوضاع الشباب لتجنيدهم في أعمال الخريب وسفك الدماء حين قال: " من أجل تفادي الصراعات وبناء السلام، من الضروري العمل على استئصال أوضاع الفقر والاستغلال، حيث يتأصّل المتطرّفون بسھولة أكبر؛ وعلى ردع تدفق الأموال والأسلحة نحو الذين يثيرون العنف.

وإن عدنا للسبب الأساسيّ، من الضروري وقف انتشار الأسلحة التي، إن تمّ تصنيعھا وتسويقھا، سوف يتمّ استخدامھا عاجلًا أو آجلًا. لا يمكن منع الأسباب الحقيقيّة لسرطان الحرب، إلّا إذا استطعنا كشف المناورات الخفية والملتوية.

كما جاءت كلمات الأمام الأكبر شيخ الأزهر د. أجمد الطيب واضحة ومعبرة عن حقيقة تأويل نصوص القرأن لتحقيق مآرب خاصة وخدمة لقوى الشر في العالم حين قال: " يلزمنا العمل على تنقِية صُورة الأديان مِمَّا عَلِقَ بها من فهومٍ مغلوطةٍ، وتطبيقاتٍ مغشوشةٍ وتديُّنٍ كاذبٍ يُؤجِّجُ الصِّراعَ ويبث الكراهية ويبعث على العُنف وألَّا نُحاكِم الأديان بجرائمِ قِلَّةٍ عابثةٍ من المؤمنين بهذا الدِّين أو ذاك، فلَيْسَ الإسلام دين إرهاب بسبب أن طائفة من المؤمنين به سارعوا لاختطاف بعض نصوصه وأولوها تأويلًا فاسدًا، ثم راحوا يسفكون بها الدماء ويقتلون الأبرياء ويروعون الآمنين ويعيثون في الأرض فسادًا، ويجدون مَن يمدهم بالمال والسلاح والتدريب. 

ولَيْسَت المَسيحيَّة دين إرهابٍ بسبب أن طائفة من المؤمنين بها حملوا الصليب وراحوا يحصدون الأرواح لا يفرقون فيها بين رجل وامرأة وطفل ومقاتل وأسير. وليست اليهودية دين إرهاب بسببِ توظيف تعاليم موسى عليه السلام –وحاشاه-في احتلالِ أراضٍ، راحَ ضَحِيَّته الملايين من أصحاب الحُقُوق من شَعْبِ فلسطين المَغلُوب على أمرِه، بل لَيْسَت الحضَارة الأوروبيَّة حضارةَ إرهاب بسببِ حربين عالَميتَين اندَلعتَا في قلبِ أوروبا وراحَ ضَحِيَّتها أكثر من سبعين مليونًا من القتلى، ولا الحضارة الأمريكية حضارة إرهاب بسبب ما اقترفته من تدمير البَشَر والحَجَرَ في هيروشيما ونجازاكي، هذه كلها انحرافات عن نهج الأديان وعن منطق الحضارات وهذا الباب من الاتهام لــو فُــتِـحَ –كما هو مفتوحٌ على الإسلام الآن- فلَنْ يسلَم دينٌ ولا نظامٌ ولا حضارةٌ بل ولا تاريخٌ من تُهمة العُنف والإرهاب.

هذه الكلمات المضيئة الكاشفة كفيلة بوقف حمامات الدم التي تسيل في هذا العالم البائس المجنون والعيش بإيمان وتقوى الله، قال تعالى: وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ"
لذا يجب توثيق هذه الزيارة وترويجها في أنحاء العالم، ليتذكر العالم القيم الروحية، وليستجيب البشر لما يحييه حياة طيبة، ولاشك أن مليار وثلاثمئة مليون كاثوليكي هم عدد الكاثوليك تابعوا زيارة البابا وتوقيعه مع البابا تواضروس الثانى وثيقة تاريخية تحد من الخلاف التاريخى بين الكنيسة الكاثوليكية والاثوذكسية، زيارة البابا فرانسيس لمصر الأمنة إلى يوم القيامة أرض الأنبياء والرسالات تبعث رسالة محبة وسلام، من أرض السلام.

ولنستعيد كلماته الرائعة حين قال: " إن الضيافة التى قدمت بكرم منذ أكثر من ألفى عام خلت، تبقى فى ذاكرة البشرية بأسرها، وهى مصدر للعديد من البركات الممتدة حتى الآن وفى هذه الساعة الآن. إن أم الدنيا إذن، هى الأرض التي، بشكل ما، نشعر وكأنها أرضنا جميعا! كما تقولون أنتم «أم الدنيا أم الدنيا». وهى حتى وقتنا الحاضر ترحب بالملايين من اللاجئين القادمين من بلدان مختلفة.. إن مصر، بسبب تاريخها و موقعها الجغرافى الفريد، تلعب دورا لا غنى عنه فى الشرق الأوسط وبين البلدان التى تبحث عن حلول للمشاكل الملحة والمعقدة التى تحتاج إلى معالجة فورية لتفادى الانحدار فى دوامة عنف أكثر خطورة.. لدى أم الدنيا إذن، واجب فريد: واجب تقوية و تعزيز السلام فى المنطقة أيضا، بالرغم من كونها أيضا جريحة فوق أرضها نتيجة للعنف الأعمى، ومع ذلك دعا الحضور إلى التحلى بالشجاعة والمضى قدما إلى الأمام.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 45
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. باباوات المسيحية
مسعرو حروب ما فيش كلام - GMT الإثنين 01 مايو 2017 08:54
في الثامن والعشرين من يونيو عام 1914م، قُتل الأرشدوق النمساوي فرنسوا فرديناند في سراييفو فكانت الذريعة المناسبة لأخذ موقف عدائي من صربيا الأرثوذكسية.بينما كانت دولة الصرب تتنازل للجانب النمساوي محاوِلة الحفاظ على السلام، أرسلت الحكومة النمساوية تهديداً إلى بلغراد. علق ممثل النمسا لدى الفاتيكان بقوله: «من المستحيل أن يأنس المرء روح المجاملة والمصالحة في كلمات قداسته . صحيح أنه وَصف تهديد [النمسا] لصربيا بالعنيف، لكنه مع ذلك استحسنه تماماً، وفي الوقت ذاته وبشكل غير مباشر أعرب عن رغبته في أن تنجز الملكية [النمساوية] المهمة. علق «الكونت سفورزا» على هذا التوجه العدائي من قبل الكنيسة بقوله:«لأحد أن يسأل نفسه: لِمَ تتبنّى الكنيسة الكاثوليكية مثل هذا الموقف المولع بالحرب؟ والإجابة يسيرة جداً: إن البابا ورجاله يرون في صربيا داءً فتاكاً استطاع شيئاً فشيئاً أن يخترق إلى نخاع المَلكية، وسينتهي بدوره إلى تفكيكها.. إن النمسا/ المجر ستبقى الدولة الكاثوليكية بلا منازع، وسند الدين الأقوى الذي تبَقَّى للكنيسة. وبالنسبة للكنيسة، فإن سقوط هذا السند سيعني خسارةَ أقوى دعائمِها.. في ظل هذه الحقيقة، ليس من الصعب إيجاد علاقة بين المشاعر الرسولية وروح الحرب»وكتب «البارون ريتر»، الممثل البافاري للكرسي الرسولي، إلى حكومته قائلاً: «إن البابا يقر معاملة النمسا القاسية للصرب. إنه لا يأبه كثيراً لجيوش روسيا وفرنسا إذا ما قامت حرب ضد ألمانيا. الكاردينال وزير الخارجية لا يرى متى سيكون الوقت مناسباً للنمسا لتشن حرباً إذا لم تقرر شنها الآن»لقد كانت الفاتيكان تدرك تماماً حجم المغامرة التي تخوضها وما قد يترتب عليها من «مخاطر عظيمة»، لكنها مع ذلك بذلت كل ما في وسعها لإضرام نارها. إنها فرصة لاستعمال الذراع الألمانية ضد روسيا الأرثوذكسية، وفرنسا التي كانت بحاجة إلى «استنزاف تام»، ولا مانع من تأديب إنجلترا «المهرطقة». كل شيء كان يتجه لصالح الكنيسة الكاثوليكيةومع كل هذه الأدلة على أن الكنيسة الكاثوليكية هي من حرَّض على قيام الحرب العالمية الأولى، إلا أن البعض ينكر على الأقل سعيها لتوسيع دائرة الصراع، ويزعم أنها لم تكن تريد أن يتجاوز هذا الصراع حدود النمسا وصربيا. لكن «رينيه بازان»، الأديب الفرنسي الشهير، يخبرنا بحقيقة الأمر فيقول:«لقد حكم بيوس العاشر الكنيسة من 4 أغسطس 1903م إلى 20 أغسطس 1914م. في الثاني من
2. شيخ العسكر يجامل الصليب
على حساب الحقيقة - GMT الإثنين 01 مايو 2017 10:16
‪كيف تقرأون فى كتابكم (ملعون من يمنع سيف من الدم )؟ كيف تقرأون (أقتلوا للهلاك ) وكيف تقرأون (والحوامل تُشق) ؟ كيف تقرأون (اقتلوا طفلا او امراة او حتى البقر والغنم والحمار) ؟ وتقرأون كل هذا بأمر الرب، وكما امر الرب ويتكرر هذا فى اكثر من 100 موضع فى كتابكم ومثله الكثير من الظلم والسلب والنهب بأمر الرب قرابة 46 مرة ثم من 399 موضع كذلك ، يحبذ العنف والارهاب تستنبط الكنيسة فى نهاية المطاف لأتباعها و تبشرنا بـ (يسوع بيحبك ومات عشانك )اذا بحثت عن كلمة سيف فى الكتاب المقدس ستجد أنه ذكر أكثر من 400 مره ... هل يستخدم السيف فى المحبة أيضا !.- في انجيل لوقا 22: 37 .... على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام "فَقَالَ لَهُمْ "يسوع": لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً".وفي انجيل لوقا 12: 49-53” على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟ وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ؟ أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! وفي نجيل لوقا 19: 27 على لسان المسيح ابن مريم عليه السلام .. "أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي" ..... ) هل سيذبح أعداؤه بالمحبة ... ولا شبه كما يقولون انه يوم القيامة لان القيامه على مبدأهم ستكون بالروح لا بالجسد والروح لا تذبح فكيف يعقل أن تحب عدوك والمسيح نفسه يذبح عدوه وفي سفر حزقيال 9:5 لاولئك في سمعي اعبروا في المدينة وراءه و اضربوا لا تشفق اعينكم و لا تعفوا الشيخ و الشاب و العذراء و الطفل و النساء اقتلوا للهلاك و لا تقربوا من انسان عليه السمة و ابتدئوا من مقدسي فابتداوا بالرجال الشيوخ الذين امام البيت* 7 و قال لهم نجسوا البيت و املاوا الدور قتلى اخرجوا فخرجوا و قتلوا في المدينة اقتلوا الطفل والشيخ والنساء و الشباب ... بلا شفقه اقتلوا للهلاك ... . دين التسامح‬
3. لنفتح باب الاتهام للاديان
هيـام - GMT الإثنين 01 مايو 2017 10:38
وماذا يمنع من فتح باب الاتهام للاديان كلها ؟؟ لنفتح باب الاتهام للاديان ولنقدم الاديان كلها للعداله , لنرى اي الاديان سيتم تبرئتها وأي الاديان سيتم محاكمتها , أفتحوا الكتب الدينيه , ولنعتمد على النصوص والتعاليم فهي اللتي تحدد ما هو الدين الارهابي وما هو الدين البرىء من الارهاب , ولنرى اي دين يزخر بتعاليم واحاديث واضحه وصريحه تحض على العنف والارهاب والقتل والسلب والسبي والاغتصاب (والامثله لا تعد ولا تحصى ), ,أي دين يحلل اغتصاب النساء في الغزوات واستعبادهن وانتزاع الاطفال من امهاتهم واسترقاق البشر وبيعهم وشرائهم في اسواق النخاسه , وأي دين يكافىء الارهابيين والقتله بالجنه والحوريات , وأي دين يفرض بالقوه على الناس و يحرض على قتل من لا يؤمن به , وأي دين يدعو على الاخرين ب اللهم يتم اطفالهم ورمل نسائهم الخ , ولنرى شيوخ أي دين يملئون الفضائيات والاذاعات والمواقع الالكترونيه تحريضا على العنف الارهاب والكراهيه , واي دين يطبق اتباعه هذه التعاليم ويستندو عليها في ارهابهم و وفي غزواتهم وفي المذابح والابادات اللتي ارتكبوها ضد شعوب غير مسلمه خلال ما يسمى (الفتوحات )الاسلاميه اللتي يفتخر المسلمين بها !! ولنرى أي دين يمجد مجرمي الحروب وقادة الذبح والابادات ويعتبرهم ابطال مثل سيف الله المسلول !!ولنرى أي دين افرز كل هؤلاء الارهابيين من داعش الى القاعده والنصره وشباب الصومال وبوكو حرام وغيرها , وأي دين حول الاناس العاديين الى ارهابيين بمجرد ان اصبحو متدينيين , وأي دين يهلل الكثيرين من اتباعه ويرقصو ويوزعو الحلوى احتفالا بالاعمال الارهابيه , ولنلقي نظره سريعه على تعليقات المسلمين على أي حادث ارهابي لنرى كمية الشماته بضحايا الارهاب . نحن لا نكره ان يكون هناك دعوات للعيش بسلام بين اصحاب الاديان , بل بين كل البشر بغض النظر عن معتقداتهم , لكن الكذب والتدليس والتزوير لا يفيد ولا يقنع احدا .
4. كلام مكرر وبائس
فول على طول - GMT الإثنين 01 مايو 2017 16:47
خلاصة كلام البابا : أن الرب أو اللة الحقيقى لا يحتاج لمن يدافع عنة ولا يحتاج بشر لنصرتة ولكن اللة الحقيقى يحمى نفسة ويحمى البشر ..انتهى - هذا الكلام واضح لمن يريد الفهم والكلام عليكى يا جارة . أتباع الدين الأعلى فقط ينصرون اللة ويدافعون عنة ...وضحت الفكرة ؟ وبعد : يقول الكاتب : : كما جاءت كلمات الأمام الأكبر شيخ الأزهر د. أجمد الطيب واضحة ومعبرة عن حقيقة تأويل نصوص القرأن لتحقيق مآرب خاصة وخدمة لقوى الشر في العالم حين قال: " يلزمنا العمل على تنقِية صُورة الأديان مِمَّا عَلِقَ بها من فهومٍ مغلوطة..انتهى الاقتباس . أولا شيخ الأزهر - مثل كل الذين أمنوا - يهربون من الحقيقة حتى تاريخة . كان على شيخ الأزهر أن ينقى ديانتة ولا يهتم بديانات الأخرين وكان علية تصحيح النصوص وتبيانها بصورة واضحة للمسلمين ولكل الدراسين فى الأزهر وهذة هى مهمتة الأساسية أما الهروب بكلام مثل : تأويل النصوص والفهم المغلوط للنصوص الى أخر هذة الأعذار الواهية فهى هروب فج وصارخ ولا ينفع الان وخاصة بعد افتضاح كل شئ . هل معقول بعد 14 قرنا على الاسلام هناك غموض فى النصوص ؟ وهناك تأويل فى النصوص ؟ أين البيان يا مولانا فى القران ..؟ وكم قرنا أخرى تحتاجون لفهم النصوص ؟ ولماذا القران طلاسم غير واضحة حتى تاريخة ....أى شعب يمكن أن يفهم هذا ؟ ولماذا بهذة الصعوبة ؟ هل الدين جاء لتعجيز الشعوب عن الفهم ..وما قيمة هذا الدين ..ولماذا الاسلام فقط غير واضح ؟ فضيلة الامام الشيخ الطيب كفاكم خداع للمسلمين ..عليكم بالصدق فهو أقرب الطرق للعلاج . أما شيخ أذكى اخواتة صاحب التعليقات السابقة : يا شيخ هجومك على الديانات الأخرى لا تجعل الاسلام دين سلام ولا تخلصة مما بة من ارهاب ...والتحدى الحقيقى هو أن تأتى باية واحدة من الانجيل تقول : اقتلوا الأخرين المخالفين لكم فى العقيدة أو اقتلوا المشركين أو الكفار ..أو تأتى حتى بتفسير واحد من رجل دين مسيحى على مر العصور يقول : اقتلوا الأخرين الغير مسيحيين ....وقلنا لك للمرة المليون أن ما تأتى بة موجود بالفعل فى العهد القديم وكلها نبوءات بما سيحدث لبنى اسرائيل من قتل وسبى على يد الأشوريين والفرس وغيرهم وكلة تحقق بالفعل لكن أنت لا تريد أن تفهم وهذة مشكلتكم جميعا .
5. القرأ، الكريم
نبيل - GMT الإثنين 01 مايو 2017 17:58
القرأن غير واضح لأنه كتب باللغه السريانيه , العربي فيه هو تعديلات جرت في عهد الدوله الأمويه ( عبد الملك بن مروه ) وبعده , كلمة قرأن تقسها كلمه سريانيه , ليس هناك تفسير للقرأن بل هناك تبرير لما فيه , كلمات القرأن المبهمه وجمله الغير مفيده تم علاجها من خلال فن التجويد , ( كلمة تجويد الشئ تعني تحسينه ) . تبرير وتحسين والمؤمنين راضيين و ومالك في الموضوع يا فول ؟؟؟
6. الاسلام دين الهداية للبشر
محمد الصاوي - GMT الإثنين 01 مايو 2017 18:03
دين الاسلام هو المخلص للبشرية كلها والقران الكريم اخر رسالة نزلت من خالق السموات والارض يسعد البشرية كلها اذا امنوا بما جاء فيه ..
7. قليل من العقل لا يضر
فول على طول - GMT الإثنين 01 مايو 2017 19:26
الشيخ ذكى - صاحب التعليقات اياها - حافظ مش فاهم ....يا شيخ ذكى أنت تعودت على أن يفكر لكم أسيادكم المشايخ ولذلك لم نرك تستعمل عقلك ولا مرة واحدة ...أنت حتى لا تحاول قراءة ما تاتى بة ...يا شيخ ذكى الفاتيكان مساحتها واحد كيلومتر مربع فقط لا غير ...وبابا الفاتيكان لا يملك أى جيش ولا أسلحة وليس لة أى سلطة على رئيس أى دولة وهو داعية سلام دائما ....وبالعقل كيف يحرض البابا الكاثوليكى كاثوليك ضد كاثوليك يا ذكى فى الحرب العالمية الأولى أو الثانية ..فرنسا ضد ايطاليا وكيف يحرض بروتستانت ضد كاثوليك .. امريكا ضد ايطاليا ...وكيف يتحد البروتستانت مع الكاثوليك - المانيا وايطاليا ...- يعنى الكاثوليك مع البروتستانت أو ضد البروتستانت ..؟ يا رجل حاول تفهم ولو مرة واحدة ... هى حرب سياسية بالدرجة الأولى ....قليل من الفهم لا يضر . وهذا تعليق أخير ...تعبنا من حماقة المحاورين .
8. ما رأيك سيدنا الكاتب ؟
فول على طول - GMT الإثنين 01 مايو 2017 21:34
نقلت جريدة المصري اليوم عدد اليوم الأربعاء 19 /4 /2017 ما دار بجلسة هيئة كبار العلماء “علماء الأزهر “برئاسة فضيلة الشيخ احمد الطيب شيخ الجامع الأزهر تحدث علماء الأزهر في تلك الجلسة عن المناهج الدراسية والمقررات التي يدرسها تلاميذه وطلابه فقالوا : “مناهج التعليم في الأزهر الشريف في القديم والحديث هي _وحدها_ الكفيلة بتعليم الفكر الإسلامي الصحيح الذي ينشر السلام والأستقرار بين المسلمين أنفسهم وبين المسلمين وغيرهم………. ومن التدليس الفاضح، وتزييف وعي الناس، وخيانة الموروث تشويه مناهج الازهر وإتهامها بانها تفرخ الارهابيين ” أذن بحسب قول علماء الازهر، الأزهر بريء من صناعة وتفريخ الارهابيين، فكل ما يُقال بهذا الشأن محض تدليس وتزييف لوعي الناس وخيانة للموروث وتشويه لمناهجه. وعلى هذا فلا حاجة لتجديد الخطاب الديني، ولا حاجة لفقه جديد يناسب عصرنا، ويؤسس لعلاقة سوية مع غير المسلمين، وفي هذا أستنكار ضمني لدعوة رئيس البلاد لتجديد الخطاب الديني. حين قرأت ما قاله اولئك الذين يعدون انفسهم علماء الدين وعلي المسلمين طاعة وتطبيق ما يقولونه، تملكني شعور طاغ بالدهشة بل والصدمة، فكلنا يعرف ما يُدرس بالأزهر من فقه ماضوي نتاج العصور الوسطي بكل ما فيها من أنكار لحقوق الإنسان، ورفض المغاير المختلف ورميه بالكفر والهرطقة، وإستحلال اذلاله واحتقاره والتنكيل به، ووضع القواعد لهذا الإذلال وتسويغ شرعيته. نظرة سريعة علي مقتطفات من كتب الفقه المقررة علي تلاميذ الأزهر تكشف بوضوح عن صحة ما ندعيه يدرس تلاميذ الأزهر في المرحلة الثانوية كتابا عنوانه “الشرح الصغير “جاء فيه بصفحة 340 أما الأساري فيمشون إلي دار الإسلام فإن عجزوا قتل الإمام الرجال وترك النساء والصبيان في ارض مضيعة حتي يموتوا جوعا وعطشا، لأنا لا نقتلهم للنهي. “ وفي كتاب “الاختيار لتعليل المختار في فقه أبي حنيفة “المقرر علي الصف الثالث الثانوي الأزهري، نطالع بصفحة 338 وما بعدها ” وأذا فتح الإمام بلدة عنوة إن شاء قسمها بين القائمين، وإن شاء أقر اهلها عليها ووضع عليهم جزية، وعلي اراضيهم الخراج، وإن شاء قتل الاسري او استرقهم او تركهم ذمة للمسلمين، لا يُفادون بأسري المسلمين ولا بالمال إلا عند الحاجة، وأذا اراد الإمام العود ومعه مواش يعجز عن نقلها ذبحها وحرقها ويحرق الاسلحة. “ يدرس تلاميذ الأزهر في المرحلة الثانوية كتابا عنوانه “الشرح الصغير “جاء فيه
9. ما رأيك سيدنا الكاتب ؟
فول على طول - GMT الإثنين 01 مايو 2017 21:38
لم ينس الكتاب تذكير المسلمين بعدم قتل الحيات والعقارب في دار الحرب “البلد الذي يفتحونه “وذلك حتي يكثر نسلها فيكثر اذاها للكفار. في كتاب “الإقناع في حل الفاظ ابي شجاع “” : “فله اي للمسلم كفاية لشر الكافر أن يفقأ عينه او يقطع يديه ورجليه. “ وفي نفس الكتاب في صفحة 367″”وتُعطي الجزية من الكتابي علي وصف الذل والصغار ويقولون له “أعطي الجزية يا عدو الله. “ وليس هذا فقط بل يكون المسلم الجابي جالسا والذمي واقفا يأخذ بتلاليبه ويهزه هزا ويقول “اعط الجزية يا عدو الله. “ قتال الكفار واجب علي كل رجل عاقل صحيح حر قادر. في صفحة 290 من نفس الكتاب “يجوز قتال الكفار بغير إنذار، وبغير أن يدعوهم لدين الإسلام، لان شيوع الإسلام قام مقام الدعوة إليه. “ في ص 291 “فإن ابوا استعانوا بالله تعالي عليهم وحاربوهم، ونصبوا لهم المنجانيق، وافسدوا زروعهم واشجارهم، حزقوهم ورموهم إن تترسوا بالمسلمين. “ ص 293 “واذا كان المسلمون قوة لا ينبغي لهم موادعة اهل الحرب، لانه لا مصلحة في ذلكلما فيه من ترك الجهاد صورة ومعني اوتأخيره. “ المرتدون وعبدة الاوثان من العرب لا يُقبل منهم إلا الإسلام او السيف ولا تتم موادعتهم ابدا، نفس الكتاب ص 295 في نفس الكتاب ص 235 “وألا تُبني كنيسة في الإسلام لان إحداث ذلك معصية فلا يجوز في دار الإسلام، فإن بنوا ذلك هُدم، ولا يجوز إعادة بناء كنيسة قد إنهدمت وبالذات في مصر. “ في ص 236 _238 ” يُعرف اهل الكتاب في ديار الإسلام بلبس الغيار وشد الزنار، والغيار هو ما يتم ارتداؤه علي ان تتم خياطة جزء من اماكن غير معتادة الخياطة بها كلون مخالف تتم خياطته علي الكتف مثلا، ويُمنعون من ركوب الخيل، ويُلجاؤون إلي اضيق الطرق، ولا يمشون إلا افرادا متفرقين، ،ولا يوقرون في مجلس فيه مسلم لأن الله تعالي أذلهم. “ وحسب كتاب الإقناع فانه تتميز نساء المسيحيين بلبس طوق حديد حول رقابهن، ويلبسن إزارا مخالفا لإزار المسلمات، وتُميز دورهم “بيوتهم “بعلامات حتي لا يمر السائل عليهم فيدعولهم بالمغفرة. “ وفي ص 238 من نفس الكتاب “بما أن الإساءة تقطع عروق المحبة فيجب الإساءة لهم، وعدم الميل القلبي لهم، وقطع عروق المحبة معهم. “ لعل هذه المقتطفات من الكتب الظلامية التي يدرسها تلاميذ وطلاب الأزهر ترد ردا بليغا علي انكار هيئة علماء الازهر لكون تلك المناهج مفرخة للإرهاب. لا ادري هل اولئك المدعوين علماء يفكرون ام انهم ك
10. Yes let''s put Torah, Gospel, and Qur''an on trial
Salman Haj - GMT الإثنين 01 مايو 2017 22:02
وماذا يمنع من فتح باب الاتهام للاديان كلها ؟؟ لنفتح باب الاتهام للاديان ولنقدم الاديان كلها للعداله , لنرى اي الاديان سيتم تبرئتها وأي الاديان سيتم محاكمتها , أفتحوا الكتب الدينيه , - yes, let us bring all three scriptures of celestial religions to court for trial. Who which one will be declared innocent. I say emphatically only the Gospel of Jesus Christ will be acquitted of all charges and declared INNOCENT. if any one has doubts let himher bring all three to the forum at elaph and ask elaph to do its readers a great service by publishing a canonical copy of the scripture of each afore mentioned in elaph. This will eliminate out of context quotes or charges of out of context allegations... truth sets free those who uphold it and live by it. Cheers and love of the one supreme being to all.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.