: آخر تحديث

اتركوا مصر وشأنها

رغم أعبائها وجراحها، قامت مصر بدورها واقترحت التصويت على عدم قانونية المستوطنات الإسرائيلية في مجلس الأمن، فتلقت السهام من كل حدب وصوب، وتلقت تحذيرات وتهديدات، فاضطرت مرغمة على سحب الاقتراح، فتلقفته دول ذات وضع أقوى من وضع مصر، وتمكنت من تمرير القرار، فكان لمصر ما تريد. وهذه هي الدبلوماسية التي تمكن المرء من تنفيذ إرادته دون خسائر. وهذا ما يريده الجميع لمصر، ألا تنسى دورها القيادي دون أن تلقي بنفسها إلى التهلكة، وهي صاحبة الفكرة وتشكر على هذا الموقف النبيل. 

لم تُنسي المشاكل التي تواجه مصر دورها القيادي، بل لقد انفردت في هذا الموقف دون غيرها من الدول العربية، ولكن المتربصين بها كثر، فاضطرت إلى التراجع قليلا، ولا أحد يلومها في الحرص على شعبها وتفويت الفرصة على من يريد بها شرا. وهي عندما تصنع لها أصدقاء هنا وهناك، تستفيد من هؤلاء الأصدقاء في الأوقات العصيبة، فلماذا كل هذا الاستهداف لمصر؟ 

إن موقف مصر المتوسط يمكنها من اكتساب ثقة الجميع ويمهد لها الطريق لتعود وسيطا إصلاحيا وموفقا بين الدول التي تكاد تحرق بعضها البعض، خاصة أن القادم أخطر بكثير من الماضي، فهناك دول تسن سكاكينها لتصفية حساباتها مع بعضها البعض، وإذا انحازت مصر لجانب دون الآخر، فلن تتمكن من لعب دور الوسيط لتقريب وجهات النظر وحقن الدماء، فلماذا التخوين ؟

ما نراه يوميا في الإعلام هو أن رئيس مصر يتعرض يوميا لمواقف مؤسفة من قبل العرب والعجم وهو يحاول جهده، ويعمل ليلا ونهارا للخروج من عنق الزجاجة التي تضغط عليه سياسيا واقتصاديا متجاوزا عن الإهانات الشخصية التي تصيبه شخصيا وتصيب بلده مصر، ألم يكن مبارك محاطا بهيبة و "برستيج" وهالة كالعظماء، فأوصل مصر إلى ما أوصلها إليه؟ هذا الرئيس مختلف ولا يأبه بالتعظيم والتبجيل، وهو يسعى سعيا دؤوبا، ويتحمل الكثير، فلماذا يهاجم ليلا ونهارا؟ حتى أن أحد المحللين فسر سحب الاقتراح بأنه "هجر لتسخين الغرام"، هذا أمر غير مقبول، وفيه ظلم وإجحاف كبيران، علام تلومون الرجل وكأنه استلم مصر قوية وغنية ثم أفسدها بسوء تدبيره؟ لقد استلمها خرابا، وقام بتنفيذ مشاريع ونفذ برنامجا للخصخصة بهدف رفع مستوى الأداء، ونفذ مشاريع سكنية واستصلاحا للأراضي، وهو اليوم في مواجهة مع أثيوبيا التي تهدد مصر في مائها، وحري بالجميع أن يعطوه فرصة لعل وعسى أن تثمر هذه المشاريع قريبا. 

حري بمصر أن تكون الشقيقة الكبرى وتقوم بإصلاح ذات البين، ولا تضع نفسها في جيب أحد، ولا تناصب أشقاءها العرب العداء، ولا تستخدم القوة لنصرة شقيق على شقيق، وعدوها وعدو العرب الوحيد هو الاحتلال الصهيوني، وفيما عدا ذلك، على مصر ألا تيأس وأن تتابع جهودها لامتصاص نقمة العرب على بعضهم، وأن تظل محل ثقة الجميع.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السياسة مصالح
فول على طول - GMT الإثنين 26 ديسمبر 2016 22:48
الأخوة فى الدين ..والأخوة فى اللغة هى مصطلحات واهية ومن اختراع خير أمة ....السياسة مصالح ولا يوجد دولة شقيقة وأخرى غير شقيقة ....أكثر من نصف العالم يتكلم الانجليزية مثلا ونسبة عالية منهم يدينون بالمسيحية ولم نسمع عن الأخوة المسيحية فى الدين أو اللغة لأن السيتسة مصالح ..,كذلك اللغة الأسبانية ..ونعود للموضوع . معروف جيدا أنة تم احتلال البلاد وتعريبها وأسلمتها بالعافية ...ما علينا . لم نتعلم فى بلاد المؤمنين معنى الاختلاف ومعنى الاحترام المتبادل عند الاختلاف أو الاتفاق لأن ثقافة الذين امنوا تقوم على : لا مكان للاختلاف أو للمختلفين معنا ...خير أمة يمتلكون الحقيقة المطلقة وهم الفرقة الناجية وما عداهم كفار وعلى خطأ ..وهذا ينطبق أيضا على أبناء البلد الواحد والدين الواحد ولكن يختلفون فى العائلة أو المذهب أو حتى فى الحى أو الشارع ...ثقافة لا تبنى أوطان . ..عموما العربى لا يأمن للعربى ...والمسلم لا يأمن للمسلم لأسباب تعرفونها . بالتأكيد هذا ليس هجوم على أحد ولكن الحقيقة التى ترفضونها . .انتهى . وكل عام وكل البشر ..تحياتى .
2. بلا تعليق
Rano - GMT الثلاثاء 27 ديسمبر 2016 18:50
غير انه “Growing old is mandatory. Growing up is optional.”
3. الى الكاتبة
ضياء - GMT الأربعاء 28 ديسمبر 2016 05:31
كل مافعلته مصر هو حق التصويت ضد أقامة مستعمرات إستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة . لااعرف فيم هذه الضجة من السيدة سهى الجندي ؟ حتى بريطانيا وفرنسا صوتت لصالح الفلسطينيين . مصر مازال في عاصمتها القاهرة سفارة الصهاينة . فتمهلي في مواضيع سياسية ياسيدتي . ضياء
4. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الأربعاء 28 ديسمبر 2016 17:25
اتركوا مصر وشأنها))<< المشكله ان ابو ثلاجه فاضيه وخربانه مش تارك العالم في حالهم هههههههههه
5. وضع مصر
مراقب - GMT الخميس 29 ديسمبر 2016 03:09
ذكرت الكاتبه "، فاضطرت مرغمة على سحب الاقتراح، فتلقفته دول ذات وضع أقوى من وضع مصر - نعم اتفق معك السنغال وضعها اقوى من مصر يعني لازم المره التانيه نقارن وضع مصر مع وضع الصومال.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.