: آخر تحديث

الكردي بين الحَسَد واللّعنة

إذا لم تخنّي الذاكرة كان الحدث في عام 2006، يوم توجهنا صوب بلدة ميدانكي التابعة لمنطقة عفرين، حيث بجانب بحيرتها قد وضِع المسرح، وعقدت الحلقات، وبدأ الحفل الخطابي ومن ثم الفني بمناسبة يوم الصحافة، وكان ثمة ضيوف برفقة الكاتب والفنان عبدو خليل قد حضروا معنا تلك المناسبة، منهم قيادي في حزب الشعب الديمقراطي، فعندما رأى ذلك القيادي الحشد المنظم في تلك المناسبة، عبّر إذاك عن إندهاشه من الجمهور الغفير، ومن قدرة الحزب الكردي القيام بإحياء ذلك الحفل في ذلك الظرف، وكيف جَمَعَ كل أولئك المواطنين في ذلك الموقع، متمنياً حينها لو أن لحزبه أو للأحزاب اليسارية المماثلة هكذا قاعدة جماهيرية غفيرة حتى يقوموا بما لم تقم به التنظيمات السياسية في سورية من قبل. 

كما أنه قبل تلك المناسبة بفترة لا بأس بها، أذكر أيضاً وقائع أخرى تصب في نفس المنحى الذي نحن بصدده، وخاصةً في مدينة حلب التي كنا من سكانها حينذاك، فكنت ألاحظ بأن أنشطة الأحزاب الماركسية في الأحياء الشعبية التي يقطنها الكرد في المدينة أكثر عشرات المرات من باقي أحياء مدينة حلب، حيث كانت القاعدة الشعبية لتلك الأحزاب في تلك الأحياء الشعبية، بينما كانت القيادة من سكنة أحياء أخرى بالمدينة، قادة أكاد أجزم بأن كل كوادرهم الحزبية لو اجتمعوا لما كان بمقدورهم تجميع 50 شخص من أقربائهم أو من سكان الأحياء التي يقطنونها، هذا لو استخدموا كل نفوذهم وطاقتهم السياسية والخطابية؛ ولكن لما يتعب الواحد منهم نفسه أصلاً طالما أن بجواره مجتمع كردي جاهز لأن يكون قاعدة لحزبه ببضعة شعارات ديماغوجية يدغدغ بها مشاعر الكرد البسطاء، حيث يقوم بضخ بعض المديح المجاني في أناهم الساذجة، معبّراً خلال التقريظِ عن حسده الظاهر من المجتمع الكردي المنشغل بالقضايا العامة وفي مقدمتها قضايا السياسة والثقافة بأعداد غفيرة، مقارنةً بالحضور الضئيل جداً لباقي فئات المجتمع في المدينة، وذلك بما أن المجتمع الكردي وبسبب جوعه الواضح للمشاعر القومية كان مجتمعاً شبه جاهز للتحرك والتفاعل رغبةً منه لإشباع تلك الجوانب التي يعاني منها بأي طريقة كانت، ومع أنه في الوقت الذي كان بالإمكان تحشيد الجماهير الكردية في أية مناسبة كما أسلفنا، ومع أن قيادات الكثير من الأحزاب السورية الأخرى لم تكن قادرة حينها على تجميع جمهور على مستوى عرس صغير، ولكن مع كل ذلك كان الكردي رغم تفاعله وجاهزيته واستنفاره وتطوعه وتجاوبه مع المناسبات الوطنية والأممية والعالمية دائما من الخاسرين. 

وذلك طالما أن النظام أو من ينوب عنه ممن تشرب بثقافة حزب البعث العربي الاشتراكي قادر في أية لحظة على أن يؤلب الشارع العربي برمته ضد الكرد متى ما أراد ذلك، وفي هذا الخصوص فقد بيّن الكاتب ميشيل سورا في كتابه (سورية الدولة المتوحشة) كيف استغل نظام البعث تباينات المجتمع السوري واختلافاته بمهارة وجيرها لصالحه، وكيف لعب على الثنائيات في وقت واحد دون أن يسمح لأي طرف فرصة السيطرة على الطرف الآخر؛ مشيراً إلى قدرة النظام الفائقة في اللعب على تلك المتناقضات وضرب السوريين بعضهم بعضا متى ما رغب، وذلك لجاهزية المجتمع السوري الخضوعَ لكل ما كان يرسمه ويخطط له النظام، وبالتالي وقوع السوريين بيسر في شباك الدولة وأحابيلها ومخططاتها، حيث أن هذه السلاسة في السوق والانقياد الجماهيري دليل على أن هذا المجتمع لا إرادة له، ومن السهل جداً استغلاله وتحريضه ومن ثم توظيفه على أكمل وجه وتوجيهه إلى الجهة التي يريدها السلطان أو من كان في حكمه، طالما أن تلك التباينات المجتمعية يلعب عليها النظام بحذاقة كل فترة زمنية، أو من كان بديلاً عنه أو حتى مَن كان مِن جيرانه، بما أن الفئات السورية على اختلاف انتماءاتها الدينية أو القومية أو المذهبية أو على اختلاف مشاربها الثقافية أو السياسية لا قدرة لديها على الانتباه لأحابيل النظام أو تجنبها، وكيف أنه بمستطاع النظام أو من كان في مقامه جعل المجتمع برمته ضحية فخاخه عبر استغلال الفروقات المجتمعية، وهو ما يعني بأن تلك العلة الرئيسية كامنة في وعي هذا المجتمع نفسه بغض النظر عن الموقف من النظام الفالح في قمع السوريين ككل أو ضربهم ببعضهم، ومنه على سبيل الذكر وليس الحصر، فالكثير من هؤلاء الذين اقتحموا منطقة عفرين بأمرة الجيش التركي تحت ذريعة محاربة الكرد الانفصاليين في ربيع 2018، كانوا قد حاربوا الكرد الانفصاليين في قامشلو عام 2004 بأمرة وقيادة بشار حافظ الأسد!.

لذا فبالنسبة إلى الذي جرى في الآونة الأخيرة في كانتون الجزيرة السورية وكيف استطاع النظام خلال أيام معدودة أن يحشد ويؤلب المسيحيين ضد الإدارة الذاتية، فعلى خاقاناتها أن تعي مواقعها وظروفها وأحجامها ولا تبالغ في غرورها من وراء بضعة صناديق من السلاح المودع بين أيديهم من قِبل المستثمر الأمريكي، لأن الدول العظمى أو حتى الصغرى لديها القدرة الفائقة على بيع الكرد للأنظمة خلال ساعات قليلة، وكمثالين قريبين جداً، نذكِّر قادة تلك الإدارة إن كانوا قد تناسوا ما فعلته روسيا مع حزب الاتحاد الديمقراطي منذ شهور قليلة في عفرين، وكيف أن الروس سحبوا نقطتهم العسكرية في موقع كفرجنة خلال بضع ساعات وقالوا لقادة القوات التركية تفضلوا واجتاحوا عفرين فهي طوع صواريخكم وطائراتكم، وقبلها كيف أعطى الأمريكان الضوء الأخضر للحشد الشعبي وأزلام طهران باقتحام مدينة كركوك؛ وبالتالي أن عليهم الإدراك جيداً بأنهم يقيمون في جغرافية ملعونة عبر التاريخ، وأنهم أضعف حلقة في كل سورية، رغم الدماء المجانية التي يريقونها كرمى هذه الجهة أو تلك، ورغم الهالة المرسومة حولهم عبر الإعلام المنافق، حيث بمقدور النظام السوري أن يتفق خلال سويعات قليلة مع الأمريكان أو مع تركيا لإزالة الإدارة الذاتية عن بكرة أبيها كما حدث في مقاطعة عفرين بالضبط.

في الختام وبعيداً عن سرد التواريخ والأحداث التي ملها القراء، ولمعاينة طوق اللعنة المحيق بالكردي السوري في كل زمانٍ ومكان، ولمعرفة حالته عن قرب، ما يعيشه ويعانيه، يطيب لنا أن نورد مقطعين من قصيدةٍ للشاعرة والفنانة التشكيلية بسمة شيخو، لعل الوارد في المقطعين يُلخصان حقيقة الكردي كما هو على أرض الواقع، حيث تقول الشاعرة:"ما إن تقول إنك كردي، حتى ينمو جبل علي ظهرك، قدر الكردي أن يحمل قمة من كردستان ويكمل بها حياته" فهنا يكون الكردي متلبساً اللعنة السيزيفية بحذافيرها، ثم تضيف الشاعرة في مقطع آخر من القصيدة نفسها "يصيح الكون من وجعك، أنت كردي، أنت عدو الجميع، فلترضع حليب القمر، ولتأكل من تراب النجم، فليس لك في الأرض نصيب". 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. العرب والترك والفرس ...
Rizgar - GMT الأربعاء 12 سبتمبر 2018 05:11
الجيش السوري : سنقاتل الاكراد لانهم انفصاليون .الجيش الحر : سنقاتل الاكراد لانهم حلفاء النظام و كفرة . حزب الله : سنقاتل الاكراد لانهم اسرائيل الثانية . ايران : سنقاتل الاكراد لانهم ادوات الاستعمار وامريكا . داعش : سنحارب الاكراد لانهم مرتدون .جبهة النصرة : سنحارب الاكراد لانهم ملحدون .تركيا : سنحارب الاكراد لانهم ارهابيون .العراق : سنقاتل الاكراد لا نهم انفصاليون .الحقد العنصري على الكورد فريد في تاريخ البشرية .الكورد لم يقتلوا شيعي واحد والى اليوم , ما فعل الشيعة بالفقراء الكورد في خانقين وكركوك وخورماتو وداقوق قصص محزنة في عمق الحقد العنصري الشيعي على الكورد .....مع العلم كل قادة الشيعة كانوا يتطفلون في كوردستان ايام صدام .اساليب العرب السوريين في الهجوم على قامشلو ٢٠٠٤ احقر هجوم عنصري في تاريخ التعايش البشري .حقد العرب السوريين في بلدان اوربا على الكورد عجيب ونادر في تاريخ الحقد .
2. خبث
卡哇伊 - GMT الأربعاء 12 سبتمبر 2018 05:31
(طالما أن النظام أو من ينوب عنه ممن تشرب بثقافة حزب البعث العربي الاشتراكي قادر في أية لحظة على أن يؤلب الشارع العربي برمته ضد الكرد متى ما أراد ذلك،) . بالعكس تماما الشارع العربي العراقي والسوري شارع عنصري حاقد على الكورد وهناك امثلة كثيرة على الموضوع ...كيف قبل ٤١ الف عربي اغتصاب مساكن ومنازل الكورد في كركوك ؟ اليس النظرة الاستعلائية على الكورد جعلهم يغتصبون اراضي الكورد بكل رحابة صدر وبدون وخزة ضمير ....من جلب عرب الغمر ؟ الم يغتصبوا املاك الكورد اختياريا ؟ربما هناك شخصان او ثلاثة رفضوا في اغتصاب مزارع الكورد ولكن الاغلبية قبل.النظام يستغل فقط الرغبات العنصرية العربية اي تحقيق النزوات العنصرية العربية في انفال وتعريب كوردستان . للعربي اهداف تاريخية وكل من تعامل ويتعامل مع العرب يعرف بان اهم رغبة وهدف في حياة الفرد العربي هو رمي اليهود في البحار واغتصاب اراضيهم ....وهل بامكان العرب تحقيق ذلك ؟ الجواب معروف كلا .فالحلقة الاضعف بالنسبة ل general consensuses الرءي الجمعي العربي ...هم الكورد اي تعريب وانفال وسرقة نفط كوردستان .فالحسابات العربية مبنية على نفط كوردي مجاني في قتل اليهود اي استغلال موارد كوردستان في حروب العرب منذ ١٩٤٨ ضد اليهود ....حيث العرب غير خسرانين ماديا بل استغلال نفط كوردستان في تحقيق رغبات الجماهير العربية .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي