: آخر تحديث

ضحايا الصحوة

ثلاثون عامًا عصفت فيها موجة التطرف في السعودية وجعلت منَّا قطيعًا مسيرًا ومبرمجًا بدعاة الضلالة فعاثوا في حياتنا حتى أوهمونا أن كل شيءٍ بآرائهم وفتاويهم التي ليس لها مرجع ديني من الأساس، إن الدين عند الله الإسلام المعتدل وليس لهيب التشدد والتطرف والإكراه، فقد حاولوا توليد كراهيةٍ بين أهل المذاهب ونزع ثقافة التعايش ، واتخذوا أسلوب الترهيب والتخويف في دعوتهم حتى تفاقست لدينا أجيالًا بعد أجيالٍ ينهون عن المنكر بطريقة فظّة وكأنهم أولياء على الناس، رُهبان الدين هم من يسير الناس وراءهم دون التفكُّر بالعقل والمنطق وينسى البعض أنهم بشر مثلنا يخطئون وليسوا ملائكة منزلةً من السماء، فقد قدَّس هذا المجتمع شخصية الداعية أكثر من عالم الدين والشيخ والأول أحيانا لا يملك سوى الجهل بالدين والعبث بالأحكام الدينية ووضع الفتاوى التي تقعر من شأن الانسان وتحارب الحياة الطبيعية لأيَّةِ مجتمع، حاولوا بكل جهدٍ تغليف المجتمع وجعل الناس مخلوقين لا للاستمتاع بالحياة بل لدفن الإنسانية وبث الكراهية.

إن هذه الفئة التي ولَّدت عقول الناس بالصحوة تستمد مناهجها وشرائعها من جماة الإجرامية التي تدعى "جماعة الإخوان" فهي راعية وتتبنى كلَّ فتاويهم فهم أشد كفرًا ونفاقًا ، جذور الصحوة مازالت جذورها ساريةً بعدما عثوا في حياتنا وأشعرونا أن التعايش حرامٌ مع الأديان الأخرى وبأننا مستهدفين في عقديتنا فأيُّ استهداف والغرب منشغلٌ في توليد علماءٍ جدد واكتشافات ترفع من قيمتهم كبشر ، وهؤلاء أشغلونا في تأليف فتاوى جديدة مسيلةٍ للضحك ، فحرَّموا مشاهدة المباراة الأجنبية وكان شبابنا إذا أرادوا متابعتها كأنهم في حربٍ ونضالٍ عند البحث عن هذه القنوات في أماكن أخرى تبث المباريات للمشاهدة فقد عانى جيل الستينات والسبعينات ميلاديًّا واندفنوا مع عقد الصحويين .

والمرأة لها نصيب منهم فقد تمت شرنقتها بأحكامٍ مزيَّفةٍ وجعلوها مخلوقًا ناقصة عقلٍ ودينٍ فقد كانوا يستدِلُّون بأحاديث ضعيفة لتقوية حججهم التي ليست من ديننا الإسلامي ، فأقاموا عليها حبل الوصِيِّ بتهمة سوء ظنهم بها ، فكانوا يرون أنها هي المصيبة وهي الجريمة وهي الحرمة والله تعالى كرَّم الإنسان وليس بظلام للعبيد بأن يجعل المرأة ناقصة!، كيف هي ناقصة والجنة تحت قدميها !.

 مايثير الدهشة أيضًا كانت في زمننا القريب قيادة المرأة للسيارة محرَّمة والعلَّة بأن هنالك داعيةٌ قال بتحريمها وأنَّ قيادتها للسيارة تُسبب أذًى في مبايضها!! فهذه من الفتاوى التي هوَّشت الكتب الدينية وما دعاتنا من أمثال هؤلاء إلَّا عالةُ علينا فجميع العرب المسلمين لم يعترفوا بأمثالهم  فأصبحنا مقيدين بهم 30 عامًا واستعمرت هذه الفئة المتطرفة الحسبة وجعلت الأمر بالمعروف بالضرب والنهي عن المنكر بالتشهير والإهانة وكانوا يجرُّون بعض الشباب إلى الحلاقة لقص شعره بالقوة والإكراه وذلك لأن هذه القصة فيها تشبُّهٌ بالكفار..! فيا لحسرة ذلك الجيل المُتروِّع والمتجرِّع من بعض الإهانات والانتهاكات منهم فمن يعتذر لهم ويعوِّضهم .!

هذه الفئة المتطرفة بكامل الأسف مازالت جذورها حيَّة وقابلة للنمو في التعليم وإذا أردنا أن نقتلع التطرُّف من جذوره علينا أن نغيِّر ونعمل على تحوّلٍ جذريٍّ لبعض المناهج وأيضًا إعادة التوظيف لبعض كوادر التدريس فتربية هذا الجيل بدون عقد الصحوة من الضرورات حتى نستطيع أن نرتقي بهذا المجتمع وننهض بهوية الإسلام المعتدل الصالح الخالي من أفكار شياطين التطرف .

والضحايا الذين وقعت عليهم شباك الصحوة من جيل السبعينات والثمانينات يحتاجون إلى تعويضٍ نفسيٍّ عن كل الخرافات التي كمَّمتهم عن سير الحياة بشكل طبيعيٍّ فمقولة مدمِّر الصحوة أمير الشباب سيِّدي الأمير محمد بن سلمان شافيةٌ لتعافي المجتمع من وَهَم الصحوة حين قال :

" 70 في المائة من الشعب السعودي هو أقل من 30 سنة وبكل صراحة لن نضيع 30 سنة أخرى من حياتنا في التعامل مع أفكار متطرِّفة ، سوف نُدمِّر المتطرفين اليوم وفورًا " .

كاتبة سعودية

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 70
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الاٍرهاب
.......... - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 08:33
احنا بنقول ان التطرّف كان مشروع الدولة وليس المجتمع بدليل ان السعودية مطلوبة للمحاكمة وتعويض أقارب ضحايا الاٍرهاب السعودي في ١١ سبتمبر
2. اتجاه لشيطنة الصحوة
والاخوان المسلمين فاشل - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 08:56
يحكي دكتور مصري عن تجربته ذهب الى السعودية للتدريس في جامعة الامام انهم أسندوا اليه تدريس مقرر الثقافة الاسلامية من تأليف الشيخ الفوزان عضو هيئة العلماء وقتها وانه عندما تفحص المنهج وجده يخرج عموم المسلمين من الاسلام الا الوهابيين ؟!! طبعاً جامعة الامام لم ينشئها الاخوان ولا يمكن اعتبار الشيخ الفوزان من الصحووين ؟!
3. غريبة
;كلكامش - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 09:11
والله راقية عبارتك يا سيدتي حين تقولين( ان دين عتد الله هو الاسىلام المعتدل ) ولكن انا في نفسي اعرف ماهي مواصفات هذا الدين المعتدل ووطيف يختلف عن اللذي موجود الان في المدارس وعتد ابن تيمية ة وفي ذهن الدواعش ؟ ماهي اياته؟ نصوصة؟ احكامة؟ احاديثة؟احكامة؟ ممكن ان توجيزها حتى لو بسطور كي يتسنى لنا الدفاع عنها ام ان مجرد خروج المراءه لقيادة السياره و مشاهده مباراة كرة القدم اصبح هذا الدين بين ليله وضحاها معتدل ,,,,, غريب عجيب ما تقولين مع الشكر
4. محاولة يائسة حتماً
وبائسة تماماً - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 09:54
توفي الرسول صلى الله عليه الصلاة والسلام منذ اكثر من الف واربعمائة عام وطبق دينه الافاق ودوى صوت التوحيد في القارات الخمس ؟! مات حسن البنّا قبل ستين سنة وبقية دعوته وانتشر اتباعه في القارات. الخمس الأفكار لا تموت ولا تجتث الذين يحاولون هم من يموتون وتبقى دعوة الاسلام ..
5. صنفان يبغضان بن تيمية
الاثنا عشرية والصليبيين - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 09:59
‎ومن المواقف التاريخية التي تؤكد تحكيم المسلمين للعدالة حتى مع الخصوم وعدم التغاضي عنها موقف ابن تيمية عندما فاوض المغول على أسرى من المدنيين قد أسروهم في هجماتهم على المدن في سوريا. وقد حاولوا تسليم الأسرى المسلمين فقط دون أهل الكتاب والاحتفاظ بهم كعبيد فقال لهم المفاوض: ( أهل الكتاب) قبل أهل الملة (يقصد المسلمين) أي أنه يطلب تسليم المسيحيين واليهود قبل المسلمين.هذا هو الاسلام يا سادة وذاك ابن تيمية المفترى عليه من جهة الاوغاد .
6. اسلامنا واحد الاسلام
المعتدل سكه الغرب - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 10:01
اسلامنا واحد ، ومصطلح الاسلام المعتدل مثل مصطلح الاسلام السياسي سكه الغرب الصليبي العلماني الملحد ويعني به الاسلام المُدجّن الذي يتماهى مع طروحات الغرب الكفرية . والسعودية تنتقل من التطرف الديني الى التطرف العلماني وقد انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي تحدث في وقت سابق عن "الإسلام الوسطي المعتدل". وقال أردوغان، إن "النقاش بدأ مجددا حول الإسلام المعتدل"، مشيرا إلى أن الغرب هم من أطلقوا هذا المصطلح. وأضاف: "الآن، ربما الشخص الذي يستخدم هذا التعبير يقول في نفسه إن هذا المصطلح له. أقول له: لا، هذا المصطلح ليس من ابتكارك". وتابع بالقول: "لا يوجد شيء اسمه إسلام معتدل أو غير معتدل، الإسلام واحد، لا يجب أن يحاول أحد أن يضع الإسلام في موقف ضعف ( داجن ) عن طريق تنويع الإسلام أو إلصاق بعض الأوصاف به".
7. ازالة النمط القبائلي
يستلزم ابادة جنس الذكور! - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 10:09
طبعاً هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لم ينشىئها لا الاخوان ولا الصحويون وإنما هي هيئة حكومية نظامية تتحرك في سيارات عليها شعار الدولة وتأخذ رواتبها منها ، معظم المحرمات الخاصة بالنساء اجتماعية عشائرية وليست من الدين ولذلك مشروع قيادة المرأة والمرأة ولية امرها سيصطدم بهذه المأثورات العشائرية ولكي يتم تطبيق نقيضه لابد من تدمير النمط القبائلي بإبادة صنف الذكور ؟!
8. هذا شأن مسلمين سنة ممنوع
دخول المأبونين فكريا - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 10:15
طبعاً الان سيأتي المأبونين فكرياً من الصليبيين المشارقة والملاحدة بتعليقاتهم السمجة والشاتمة ليبردوا شذوذهم الفكري بشتم المسلمين ونقول لهم ابعدوا يا جبناء هذا شأن مسلمين سنة وانتوا مالكم ؟ اذهبوا واهتموا بأموركم وبالبلاوي المتلتلة في بيوتكم وكنائسكم وقلايات رهبانكم ولا تهربوا من واقعكم المسيحي او الالحادي المزري الى التدخل في شئون غيركم 😁🤣😅
9. لماذا يبغض العلمانيون
الصحوة والاخوان ؟! - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 12:00
الصحوة ظهرت كتيار في التسعينات ودعوة الاخوان في الاربعينات بينما الوهابية عمرها مائتين عام على الاقل ، لا علاقة الصحوة ولا الاخوان بالفتاوي المتشددة والسخيفة ولا توجد في أدبياتهم الفكرية بل تعتبرهم الوهابية مفرطين ومارتين من الدين ؟! التشدد رعاه الدولة واتخذته مذهباً وسخرت له كافة الإمكانيات لمواجهة الشيوعية ثم الخومينية ، ان الفئة التي لا يحبها الحكام المستبدون وخدامهم من العلمانيين والعلمانيات الملاحدة هي تلك الفئة من المسلمين الذين يقولون بوسطية و بشمولية الاسلام في شتى مناحي الحياة وخاصة في الشق السياسي. هؤلاء لا يحبهم الحكام المستبدون ويسعون الى اجتثاثهم لأنهم عقبة ازاء فساد الحاكم وظلمه وتبصير الامة بحقوقها الشرعية في مساءلة الحاكم وخلعه بعكس الوهابية التي تقول أطع الحاكم ولو جلد ظهرك واخذ مالك والذين تطرفوا في طاعة الحاكم ولو كان صهيوني او صليبي ؟!!
10. التغيير الذي نرجوه
غسان انطون - GMT الإثنين 16 أبريل 2018 12:04
التطرف هو التعصب والتعصب هو الجهل والجهل هو التخلف. سمعنا وشاهدنا الكثير من وعن الأئمة الذين يزرعون التفرقة والحقد والكراهية والطريق للتحرر من هذه الأفكار الهدامة طويل و شاق ويبدأ في الجامع والمدرسة والعائلة وجميل أن نقرأ أفكارا" كهذه تبدأ بالانتشار ونرجو أن تكون هذه في سبيل تحقيق أن تكون السعودية ناشرة الانفتاح والسماح والحب الديني


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.