: آخر تحديث

التسامح من صفات الحكماء والعقلاء

اصطلاحيا، التسامح مفهوم يعني العفو عند المقدرة وعدم رد الإساءة بالإساءة، والترفع عن الصغائر والسمو بالنفس البشرية الى مرتبة أخلاقية عالية. والتسامح كمفهوم أخلاقي اجتماعي دعا اليه كافة الرسل والأنبياء والمصلحين عبر التاريخ، لما له من دور واهمية كبرى في تحقيق وحدة وتضامن وتماسك المجتمعات والقضاء على الخلافات والصراعات بين الافراد والجماعات.والتسامح يعني احترام ثقافة وعقيدة وقيم الاخرين وهو ركيزة أساسية لحقوق الانسان والديمقراطية والعدل والحريات الإنسانية عامة.

ومن الناحية التاريخية، يعتبر هذا المفهوم وليد حركة الإصلاح الديني الأوروبية التي اقترحته كحل نهائي للاقتتال الطويل الأمد بين اتباع الديانة المسيحية خلال القرن السادس عشر، وكمدخل لإرساء أسس الاعتراف المتبادل بينهم. لهذا ظل المفهوم في البداية يحمل صبغة دينية، وُعد نداء للمحبة والرحمة والإحسان بين الناس عامة، على عد تعبير "جون لوك" في رسالته في التسامح، لكن شيئا فشيئا اخذ نطاق المفهوم يتسع ليشمل (فضلا عن الدين) السياسة والثقافة والاجتماع. وهكذا أصبح من مقتضياته الاعتراف للفرد / المواطن بحقه في الاختلاف في الاعتقاد والرأي، وبحقه في التعبير عن اعتقاده ورأيه سواء كان مجالهما دينيا او سياسيا او فلسفيا.

وقد ساهم الفلاسفة والمفكرون من أمثال "سبينوزا، وروسو، وفولتير"في احداث نقلة نوعية على مستوى إغناء دلالته وتوسيع مجال استعماله. وفي هذا الإطار كتب "سبينوزا" متسائلا في الفصل الأخير من رسالته في اللاهوت والسياسة: "إن أسوأ موقف توضع فيه الدولة هو ذلك الذي تبعث فيه الى المنفى بالشرفاء من رعاياها وكأنهم مجرمون، لا لشيء إلا انهم اعتنقوا آراء مخالفة لا يستطيعون إخفاءها". وفي نهاية المطاف، افضى مسار تطور المفهوم الى اعتباره إحدى دعائم الحداثة السياسية والفكريةوالاخلاقية.  

وفي عصرنا الحديث هذا، تأكد العلماء من شيء جديد في رحلتهم لعلاج الأمراض المستعصية، وآخر هذه الاكتشافات ما وجدهالباحثون من أسرار التسامح، فقد أدرك علماء النفس حديثا أهمية الرضا عن النفس وعن الحياة وأهمية هذا الرضا في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية. ففي دراسة نشرت في مجلة «دراسات السعادة» “Journal of Happiness Studies” اتضح أن هناك علاقة وثيقة بين التسامح والمغفرة والعفو من جهة، والسعادة والرضا من جهة ثانية، وقد تمت دراسة واقع وحياة كثير من الناس وكانت المفاجأة أن الأشخاص الأكثر سعادة هم الأكثر تسامحا مع غيرهم،فقرروا بعد ذلك اجراء التجارب لاكتشاف العلاقة بين التسامح وبين أهم أمراض العصر، أي "أمراض القلب"، وكانت المفاجأة مرة أخرى أن الأشخاص الذين تعودوا على العفو والتسامح هم أقل الأشخاص انفعالا. كما اكدت نتائج هذه الدراسات أن هؤلاء المتسامحين لا يعانون من ضغط الدم، وعمل القلب لديهم فيه انتظام أكثر من غيرهم، ولديهم قدرة على التفكير والابداع أكثر من الآخرين.

وفي عالمنا العربي الذي انقلبت احواله رأسا على عقب منذ انتفاضات الربيع العربي، وبعد انتشار ظاهرة العنف وظاهرة تفككالعلاقات الاجتماعية على كافة الأصعدة، وبعد أن أصبح الكبار والصغار على حد سواء إما ضحايا أو مجرمين بسبب هيمنة لغة العنف على الواقع المعاصر وغياب المثل والقيم الدينية والأخلاقية، بات من المهم جدا أن تتجلى وتسود ثقافة التسامح كإحدى أهم الضرورات الإنسانية والأخلاقية، الأمر الذي يجعل الفرد المعاصر يقف عند مفترق الطرق في التعامل مع الآخر الذي قد لا يتفق معه في أفكاره او معتقداته. 

بعض ما قيل في التسامح:

إن الذات السلبية في الإنسان هي التي تغضب وتأخذ بالثأر وتعاقب، بينما الطبيعة الحقيقية للإنسان هي النقاء وسماحة النفس والصفاء والتسامح مع الآخرين. (إبراهيم الفقي)

قد يرى البعض أن التسامح انكسار، وأن الصمت هزيمة، لكنهم لا يعرفون أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الانتقام، وأن الصمت أقوى من أي كلام. (احمد الشقيري)

مهما تعلم الناس من فنون، فلن يتعلموا شيئا يشبه فن التسامح. إنها القلوب النقية التي تسبح الله الغفور الرحيم صباح مساء.(جلال الخوالده)

الأصل في التسامح أن تستطيع الحياة مع قوم تعرف يقيناً أنهم خاطئون. (محمد كامل حسين)

لأن أندم على العفو خير من أن أندم على العقوبة. (الإمام جعفر الصادق)

وإن الكره ليرتجف أمام االحب وإن الحقد ليهتز أمام التسامح،وإن القسوة لترتعش أمام الرقة واللّين. (أيمن العتوم)

سامح صديقك إن زلت به قدم ... فلا يسلم إنسان من الزلل(مصطفى الغلاييني)

اذا استطعت كن إِما مسيحاً مسامِحاً … عداكَ وإِما فارسَ الحربِ عنترا
فما اللؤمُ إِلا إِن حقدت فلم تكن … كريماً فتعفو أو شُجاعاً فتثأرا(القروي)

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 48
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مساكين الذين امنوا
فول على طول - GMT السبت 09 يونيو 2018 11:50
بعد التحية للسيد الكاتب نقتبس الجملة الأتية : والتسامح كمفهوم أخلاقي اجتماعي دعا اليه كافة الرسل والأنبياء والمصلحين عبر التاريخ،..انتهت الجملة ونسأل السيد الكاتب : هل بالفعل دعا محمد نبى الرحمة الى التسامح أم مجرد كلام انشائى ترددونة ؟ - ونقتبس الجملة التالية : .والتسامح يعني احترام ثقافة وعقيدة وقيم الاخرين وهو ركيزة أساسية لحقوق الانسان والديمقراطية والعدل والحريات الإنسانية عامة. ..انتهت الجملة ونكرر السؤال : هل الاسلام احترم أو يحترم هقيدة وثقافة الأخرين ؟ انتهى السؤال الثانى . استاذ حسن : نعم من أجمل الطاقات الايجابية فى الانسان هما التسامح والعطاء ولكن هل الاسلام يعرف أو عرف التسامح مع المخالفين لة فى العقيدة أو حتى فى المذهب ؟ متى تواجهون أنفسكم بالحقيقة على الأقل من أجل أولادكم وأحفادكم ؟ طبعا سوف يكون الرد بالشتائم من الذين أمنوا كالعادة أو أن المسيحية أيضا واليهودية بها ارهاب وعدم تسامح الى أخر هذة الشعوذات . ربنا يشفيكم قادر يا كريم . بالبفعل أنتم مساكين لأن الاسلام وضعكم فى ورطات كبرى ما بين انسانيتكم وبين نصوصكم التى لا تعرف التسامح
2. التسامح بضاعتنا
قبل اوروبا - GMT السبت 09 يونيو 2018 12:06
التسامح بضاعتنا ، قبل اوروبا بدليل وجود الملايين من غير المسلمين في الشرق المسلم منذ الف واربعمائة عام ونيف ولهم الاف الكنايس والاديرة والمعابد ، و جوستاف لوبون يشهد لسماحة اﻹسلام ‏ ‏يصف "جوستاف لوبون" دخول عمر بن الخطاب بيت المقدس فاتحا فيقول : ‏ ‏« لما دخل القدس أبدى من التسامح العظيم نحو أهلها ما أمنوا به على دينهم وأموالهم و عادتهم ولم يفرض سوى جزية الزهيدة عليهم وأبدى العرب تسامحا مثل هذا تجاه المدن السورية الأخرى كلها ‏ولم يلبث جميع سكانها أن رضوا بسيادة العرب واعتنق أكثر أولئك السكان اﻹسلام بدلا عن المسيحية وأقبلوا على تعلم اللغة العربية » ‏ويصف دخول "صلاح الدين"بيت المقدس ‏ظافرا ؛ فيقول : « ولم يشأ صلاح الدين أن يفعل في الصليبيين مثل ما فعله الصليبييون الأولون من ضروب التوحش فيبيد النصارى عن بكرة أبيهم فقد اكتفى بفرض الجزية طفيفة عليهم مانعا سلب شيء منهم » ‏وقال أيضا : « ومن المؤسف أن لا نقتبس الشعوب المسيحية من المسلمين التسامح الذي هو آية اﻹحسان بين الأمم ‏واحترام عقائد الآخرين وعدم فرض أي معتقد عليهم بالقوة » ‏ ‏المصدر ‏غوستاف لوبون /
3. رفعت الأقلام وجفت الصحف
بسام عبد الله - GMT السبت 09 يونيو 2018 12:24
أعتقد بأن هذا المقال أصبح مجرد كلام إنشائي لا قيمة ولا معنى له لأنه جاء متأخراً جداً . يلوم ثورات الربيع العربي وكأن التاريخ بدأ بعدها ، ولم تكن ثورات شعوب مقهورة مقموعة ذليلة جائعة معدمة . ثورات قامت من أجل الحرية والعزة والكرامة. ثورات لم تكن لتقوم لولا التسامح الذي تتكلم عنه اليوم . التسامح الذي أوصل مجرم بلطجي مثل المقبور حافظ أسد ووريثه إلى السلطة. هناك فواتير رهيبة يجب دفعها قبل البدء بعملية التسامح الذي سيكون على أسس ومفاهيم جديدة مبنية على الواقع والتجربة لا على المفاهيم البالية ل سبينوزا، وروسو، وفولتير ولا الفقي ولا الشقيري ولا الخوالدة ولا حتى جعفر الصادق الذي لم يطبق أتباعه ولا كلمة ولا حرف مما قاله في قتلهم أو بالأصح إبادتهم لأطفال سوريا وتهجير سكانها وتدمير مدنها وقراها على رؤوس قاطنيها وقتلهم على الهوية ثأراً للحسين. ألا لعنة الله على هكذا تسامح الذي تنادون به بعد خراب مالطه والذي أوصلنا اليوم إلى ما نحن عليه ، لم يعد لدى الشعب السوري ما يخسره فلماذا يسامح وعلى ماذا ؟ أما تسامحكم فهو من النوع الباطني ، أي أن ما تقولونه هو تماماً عكس ما تفعلونه ، فانقعوه واشربوا ماءه عله يشفيكم مما أنتم عليه .
4. أين دعاة يا لثارات الحسين
من دعاة التسامح - GMT السبت 09 يونيو 2018 13:29
أين دعاة يا لثارات الحسين الذين يتوعدون المسلمين السنة بالإبادة التي بدؤها في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين وفِي ايران اينهم من دعوة التسامح ؟!!
5. رسولنا الكريم نموذج
التسامح الإنساني وقدوتنا - GMT السبت 09 يونيو 2018 13:48
صاحب أعظم وثيقة للتسامح "اذهبوا فأنتم الطلقاء".. هذه أعظم وثيقة للتسامح أطلقها رسول الله "صلى الله عليه وسلم" يوم فتح مكة، حينما ملك أمر من طردوه وآذوه واتهموه باتهامات باطلة ما أنزل الله بها من سلطان وضيقوا الخناق على كل أتباعه ومناصريه، وبرغم كل ذلك لم يفكر رسولنا الكريم في الانتقام أو الثأر منهم أو حتى رد الإساءة بالإساءة، لا والله حاشاه بأبي هو وأمي..ومن مواقف السماحة والعفو في حياته "صلى الله عليه وسلم" حينما همَّ أعرابي بقتله حين رآه نائمًا تحت ظل شجرة، وقد علَّق سيفه عليها.فعن جابر رضي الله عنه قال: "كنا مع رسول الله "صلى الله عليه وسلم" بذات الرقاع (إحدى غزوات الرسول)، ونزل رسول الله "صلى الله عليه وسلم" تحت شجرة فعلَّق بها سيفه. فجاء رجل من المشركين، وسيف رسول الله "صلى الله عليه وسلم" معلَّق بالشجرة فأخذه، فقال الأعرابي: تخافني؟ قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": لا، فقال الأعرابي: فمَن يمنعك مني؟ قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": الله، فسقط السيف من يد الأعرابي، فأخذ رسول الله "صلى الله عليه وسلم" السيف فقال للأعرابي: مَن يمنعك مني؟ فقال الأعرابي: كن خير آخذ. فقال "صلى الله عليه وسلم": تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله؟ قال: لا، ولكني أُعاهدك ألا أقاتلك، ولا أكون مع قوم يقاتلونك، فخلى رسول الله "صلى الله عليه وسلم" سبيله، فأتى أصحابه فقال: جئتكم من عند خير الناس" [صححه ابن حبان].غلظة الأعرابي وتسامح الرسول:عن أنس بن مالك قال: (كنت أمشي مع رسول الله "صلى الله عليه وسلم" وعليه برد نجراني (عباءة) غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجبذه جبذة ـ [أي جذبه جذبة قوية] حتى رأيت صفح عنق رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قد أثَّرت بها حاشية البرد من شدة جذبته (تركت الجذبة علامة على عنق الرسول)، فقال: يا محمد أعطني من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحك ثم أمر له بعطاء.تسامحه مع جاره اليهودي:كان رسول الله "صلى الله عليه وسلم" يجاوره جار يهودي، وكان اليهودي يحاول أن يؤذي الرسول "صلى الله عليه وسلم"، ولكن لا يستطيع خوفًا من بطش أصحاب النبي "صلى الله عليه وسلم"، فما كان أمامه إلا الليل والناس جميعاً نيام؛ حيث كان يأخذ الشوك والقاذورات ويرمي بها عند بيت النبي "صلى الله عليه وسلم"، ولما يستيقظ رسولنا الكريم فيجد هذه القاذورات كان يضحك "صلى الله عليه وسلم"، ويعرف أن الفاعل
6. الى الشيخ روبوت تعليق 2
فول على طول - GMT السبت 09 يونيو 2018 14:24
ما الذى جعل عمر بن الخطاب يذهب الى بيت المقدس ؟ وما الذى جعلة يفرض جزية على أهل البلد الأصليين ؟ هل ترى ذلك سماحة أم وقاحة مقدسة وتدافعون عنها دون أدنى تفكير حتى فيما تعلقون بة ؟ ولما تذهب الى بلد ولا تطمع فى مالهم وعاداتهم وديانتهم هل تعتبر ذلك سماحة من سيادتك أم حق مشروع وواجب لأهل البلد ؟ وهل من السماحة أن تفرض عليهم ضريبة بلطجة اسمها " جزية وهم صاغرون " ؟ يا رجل أنتم مخلوقات ارتكازية لا تفكر اطلاقا حتى فيما تقرأ ...تنقل فقط مثل الروبوت . تم غسيل أدمغة المسلمين بحيث لا يعرف القبيح من الجميل بل يقلب الأمور ويرى القبح شئ مقدس وجميل . ولماذا ذهب العرب الى سوريا ؟ نفس المنطق المغلوط وتدافعون عنة بغباء منقطع النظير . وهل قرأت شيئا عن صلاح الدين أم تردد فقط ؟ صلاح الدين هو من أسوأ الشخصيات فى التاريخ وقتل من المصريين المسلمين أكثر بكثير من أى غازى وللأسف تطلقون اسمة على الكثير من المنشات فى مصر وغيرها وتقدسونة لدرجة العبادة . صلاح الدين هو الذى أجبر المصريين على المذهب السنى بعد أن كانوا يتعبدون على المذهب الشيعى . صلاح الدين تحالف مع من تسميهم " الصليبيين " واذا مصر ...يا رجل متى تفهمون ؟ صلاح الدين خان قائدة . ربنا فقد الأمل فيكم وترككم لمصيركم بعد أن يأس منكم
7. دعى للتسامح كافة الانبياء
خوليو - GMT السبت 09 يونيو 2018 14:40
هذا ما نقراه في المقالة ،،بان التسامح دعى له كافة الانبياء،، من الصعب إقناع الذين امنوا بالتسامح لان هناك آيتان تطيح أرضاً بالتسامح لمن يسيىء للذين امنوا ،،الاية االاولى تقول ان عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولءن صبرتم فهو خير للصابرين ( النحل) هذه يقال انها انزلت بعد مقتل حمزة في احد والتمثيل به وهي واضحة وتترك امر العقاب لصاحب العلاقة فيستطيع ان يعاقب بمثل ما عوقب به او ان يصبر ،، الا ان الاية الاخرى لردود الفعل فهي واضحة ولا مجال للتسامح فيها ،،والاية تقول إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله او يفسدون في الارض ان يصلبوا او يقتلوا او تقطع أيديهم من خلاف جزاء لما فعلوا ،، يعزز هذا العقاب ما ورد في صحيح البخاري وهو حديث مثبت بان النبي نفسه امر بقطع ايادي وفقا عيون قوم جاءوا اليه من عرينة وهم مرضى فأمرهم بشرب بول وحليب الإبل ( الطب النبوي) ولما شفيوا من مرضهم ارتدوا عن الاسلام وأخذوا الابل التي هي أساساً من الغناءم والصدقات فأرسل النبي وراءهم وقبض عليهم وقطع أيديهم وسمل عيونهم بالحديد الحامي وتركهم في الحر وكانوا يطلبون الماء فلا يعطونهم شربة ماء ،، فهل هو صحيح ان جميع الأنبياء يردون على الاساءة بالتسامح ؟ الاصح القول بعض الانبياء . وطالما صاحب الدعوة فعل ذلك وهذا يدرس في المدارس فعن اي تسامح نتحدث ؟
8. ربنا الرحمان الرحيم
وربكم رب الجنود يا صليبي - GMT السبت 09 يونيو 2018 18:03
بصراحة قرفنا من كل مسيحى او ملحد شرقي او اجنبى يقول دينكم الاسلام ارهاب طيب تعالى يا ياصليبي حقود شوف كتابك المقدس بيقول ايه نصوص الكراهية و نصوص القتل يحدثنا الكتاب المقدس وهو كتاب أهل المحبة عن الأوامر التي تبين شروط القتال والحصار وأخذ السبايا . وتبين وجوب قتل الأطفال والنساء والشيوخ وحتى الحيوان , كما تبين القصص التي حدثت وكيف شقوا بطون الحوامل بأمر الرب إلههم , إله المحبة.وسنعرض النصوص بدون تعليق كيف تقرأون فى كتابكم (ملعون من يمنع سيف من الدم )؟ كيف تقرأون (أقتلوا للهلاك ) وكيف تقرأون (والحوامل تُشق) ؟ كيف تقرأون (اقتلوا طفلا او امراة او حتى البقر والغنم والحمار) ؟ وتقرأون كل هذا بأمر الرب، وكما امر الرب ويتكرر هذا فى اكثر من 100 موضع فى كتابكم ومثله الكثير من الظلم والسلب والنهب بأمر الرب قرابة 46 مرة ثم من 399 موضع كذلك ، يحبذ العنف والارهاب تستنبط الكنيسة فى نهاية المطاف لأتباعها و تبشرنا بـ (يسوع بيحبك ومات عشانك )اذا بحثت عن كلمة سيف فى الكتاب المقدس ستجد أنه ذكر أكثر من 400 مره ... هل يستخدم السيف فى المحبة أيضا !.- في انجيل لوقا 22: 37 .... على لسان رب الجنود "فَقَالَ لَهُمْ "يسوع": لَكِنِ الآنَ مَنْ لَهُ كِيسٌ فَلْيَأْخُذْهُ وَمِزْوَدٌ كَذَلِكَ وَمَنْ لَيْسَ لَهُ فَلْيَبِعْ ثَوْبَهُ وَيَشْتَرِ سَيْفاً".وفي انجيل لوقا 12: 49-53” على لسان رب الجنود جِئْتُ لأُلْقِيَ نَاراً عَلَى الأَرْضِ فَمَاذَا أُرِيدُ لَوِ اضْطَرَمَتْ؟ وَلِي صِبْغَةٌ أَصْطَبِغُهَا وَكَيْفَ أَنْحَصِرُ حَتَّى تُكْمَلَ؟ أَتَظُنُّونَ أَنِّي جِئْتُ لأُعْطِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ؟ كَلاَّ أَقُولُ لَكُمْ! وفي نجيل لوقا 19: 27 على لسان أرب الجنود . "أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي" ..... ) هل سيذبح أعداؤه بالمحبة ... ولا شبه كما يقولون انه يوم القيامة لان القيامه على مبدأهم ستكون بالروح لا بالجسد والروح لا تذبح فكيف يعقل أن تحب عدوك والمسيح نفسه يذبح عدوه وفي سفر حزقيال 9:5 لاولئك في سمعي اعبروا في المدينة وراءه و اضربوا لا تشفق اعينكم و لا تعفوا الشيخ و الشاب و العذراء و الطفل و النساء اقتلوا للهلاك و لا تقربوا من انسان عليه السمة و ابتدئوا من مقدسي فابتداوا بالرجال الشيوخ الذين امام البيت* 7
9. ضحك عليكم بولس ي صليبي
فإن خطية آدم لا تورث - GMT السبت 09 يونيو 2018 18:06
ضحك عليكم شاؤول بولس اليهودي لا تذهبوا الى نور العالم إن الخطية لا تورث وأن ذنب ادم لا يضر الا ادم -إن الديانة المسيحية المبدَّلة (البولسية) كلها تقوم فعلى مسألة الصلب والفداء, المبنية على مسألة الخطيئة والتكفير، فعلى الخطيئة الأولى وإليها يقوم الدين المسيحي الجديد، والكنيسة المسيحية تلح على هذه القضية أيما إلحاح، وتجعل مدار الرغبة والرهبة في داخل نطاق هذه القضية فقط فمن آمن بالفادي المخلص فقد ضمن دخول الملكوت، ومن كذّب به فقد حرم نفسه منه، وتوحي الكنيسة لرعاياها أنهم هالكون لا محالة، وأنهم خُطاة مذنبون ــ من قبل ولادتهم! ــ بسبب انتسابهم لوالديهم آدم وحواء الذين أكلا من شجرة المعرفة فحلت العقوبة بهما وبذريتهما قرونًا متطاولة من الزمان حتى افتدى الرب ابنه وبكره ووحيده ــ تعالى الله عن ذلك ــ بأن قتله وصلبه وأهانه على يد أعدائه اليهود، فكل من آمن بالمسيح مخلّصًا فقد فاز وأفلح ونجا، أما من لم يؤمن بذلك فهو باق على هلاكه الأزلي! ــ في نظر الكنيسة ــ مما يجعل الجاهل يحس بثقلٍ عظيم على كاهله من تلك الخطيئة المتوارثة، ثم بعد أن يفترسه ذلك الشعور الرهيب بالهلاك يفتحون له باب الخلاص عن طريق إيمانه بالمخلص ــ الخيالي ــ فيهرع إلى تلك العقيدة خاشعًا منيبًا، شاكرًا للكنيسة فاتحًا لها قلبه ومحفظته لعله يحظى منها بخلاص ونجاة وحظوة في دار الملكوت! ولكن هذه العقيدة باطلة بشهادة المسيحيين ؟! فمخطوطات نجع حمادي المكتشفة بعد الحرب العالمية خلت من الحديث أو حتى الإشارة إلى عقيدة الخطيئة والغفران التي يتحدث عنها آباء الكنيسة، ناهيك عن الكثير من رجال الكنيسة المنكرين لها على مر العصور، ومن أشهرهم الراهبان بيلاجوس وسليتوس وأصحابهما، ومن المنكرين لها كذلك اللاهوتي الشهير يوحنا فم المذهب وكوائيليس شيس صاحب المقولة الشهيرة: «ذنب آدم لا يضر إلا آدم» ولقد أحسن الدكتور نظمي لوقا حين قال: «إن تلك الفكرة القاسية ــ الخطيئة ــ تسمم ينابيع الحياة كلها، ورفعها عن كاهل الإنسان منّة عظمى بمثابة نفخ نسمة حياة جديدة فيه، بل هو ولادة جديدة حقًا... وإن أنس لا أنسى ما ركبني صغيرًا من الهول والفزع من جراء تلك الخطيئة الأولى، وما سيقت في سياق مروّع يقترن بوصف جهنم جزاءً وفاقًا على خطيئة آدم بإيعاز من حواء، ولا أنسى القلق الذي ساورني على ملايين البشر قبل المسيح أين هم؟ وما ذنبهم حتى يهلكوا بغير فرصة للنجاة؟!
10. كلمات فارغة ....زر قرى من
Rizgar - GMT السبت 09 يونيو 2018 18:28
كلمات فارغة ....زر قرى منطقتنا وسوف ترى نتائج التسامح العربي في كوردستان.... .حيث الاغتصاب الجنسي والتعريب والانفال ....والاعمال البعيدة عن قيم البشر .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.