قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

 

من كل بد أن السجال الذي حصل بين مرشح حزب العدالة والتنمية في اسطنبول، بن علي يلدرم، وزعيم حزب الحركة القومية التركي المعارض، دولت باهتشه لي، الذي كان حليف الحزب الحاكم في الانتخابات المحلية الأخيرة في تركيا، حيال كلمة كردستان التي ذكرها يلدرم خلال زيارته الأخيرة لولاية ديار بكر ذات الأغلبية الكردية، يكشف عن بغض دفين لكل ما يتعلق بهوية الشعب الكردي، وهذا البغض الكامن خطورته في عدم اقتصاره على طائفة كبيرة من العوام، إنما في أنها تركن في قاع أقحاف الكثير من نخبة هذا البلد موالاة ومعارضة، وهذا الحجم من الحقد الدفين لا شك هو مهيأ للعدوان في أية لحظة، ومن المتوقع أن هذا المخزون الكبير من العداء والكراهية لا يزول بنيانه إلاّ بطريقتين إحداهما قائمة على الإقرار بالحقوق القومية لكل قوميات هذا البلد، وبالتالي ممارسة ديمقراطية حقيقية بعيداً عن السطوة القومية للعنصر الواحد، وإما بحدوث زلزالٍ كبير يشمل كل أنحاء الجمهورية.

عموماً ومن باب التذكيرِ وليس من باب احترام مشاعر الشوفينيين سواء في بلادنا أو في أي مكان آخر وجدَالعنصريون فيه، نشدّد على أننا لم نكن يوماً من أنصار العداء الدائم بين الأمم، ولا كنا من هواة توسيع الشروخ بين الأقوام والمجتمعات البشرية، ولا نحتفظ بنظرية المؤامرة في جيوبنا فنخرجها أينما حطينا الرحال، أو نصيح بمارد الفانوس لأن يجلبها لنا عند التصدي لأية واقعة عادية في الشارع، ولكن مِن شبه المؤكد أن مَن لا يقرأ أحداث الماضي ليتجنب الوقوع في شباك ما يضارعها راهناً هو ليس من أهل اليقظة أو الحكمة، وذلك باعتبار أن وقائع الغابر عادةً ما تكون دروس وعِبر لأبناء الحاضر، ومن كل بد ليس الهدف من العودة إلى مسرودات الماضي هو العيش فيها، إنما ليقي المرء نفسهأو المجتمع برمته من الوقوع في مهاوي جديدة تماثِل سعيرالماضيات، وفي هذا الصدد يرى الكاتب المصري علاء الديب في(وقفة قبل المنحدر) أن"الإنسان المتحضر هو من يبقى تاريخه حياً، الأمم المتحضرة، هي التي لا تدفن تاريخها، ولا تكرر مآسيها".

وبما أن واقع العلاقة التاريخية بين الشعب الكردي والسلطات التركية المتعاقبة بعد انهيار الدولة العثمانية لم تكن في أغلب فصولها على ما يرام، لذا يطيب لنا استحضار قصة منطوقة على لسان البهائم، عساها تختصر الكثير من الكلام والشواهد التاريخية بين طرفي المعادلة، أي الكرد والحكومات التركية منذ تأسيس الدولة الحديثة، ألا وهي قصة الذئب والخروف؛ حيث تقول الحكاية: بأنه صودف أن تواجد ذئبٌوخروف معاً في وادٍ على ضفة نهر صغير، الخروف كان في الأسفل والذئب في المنطقة العليا من النهر، وبما أن الذئب هاجسه الأساس هو الانقضاض على الخروف واِلتهامه، فقال للخروف: إنك تعكِّر صفوَ المياه التي أشرب منها! فرد الخروف معاذ الله أن أقترف هكذا عمل، وكيف لي فعل ذلك والمياه قادمة من ناحيتك إلى الجهة التي أقف فيها وليس العكس، فقال الذئب للخروف: قبل هذه الفترة بستة أشهر تحدثتَ بالسوء عني! فرد الخروف: سامحك الله فأنا قبل ستة أشهر لم أكن قد ولدتُ بعد! ولأن الذئب ديدنه البحث عن ذريعة ما تمهِّد له اِلتهام الخروف، قال للحروف: أباك تكلم عني بسوء، وانقض على الخروف ليأكله.

حقيقةً فمَن يقرأ خلفيات استهداف الكرد مِن قِبل خاقانات السلطات المتعاقبة في كل مرحلة تاريخية قد يندهش من الأسباب والدوافع التي تذرعت بها السلطة الحاكمة لضرب الكرد، حيث في كل مرحلة راحت السلطات تختلق ذرائع هي بالضد من الحجج السابقة التي استخدمتها لضربهم، فمرة استهدفوا الكرد لأنهم طالبوا بحقوقهم القومية، ومرة شنوا الحرب عليهم بكون تركيا دولة علمانية متطورة والكرد مسلمون متخلفون ينبغي التخلص منهم، ومرة أخرى راحوا يشنون الحرب على الكرد بسيف الدين الإسلامي بعد تكفير الكردِوجعلهم ملاحدة، حيث بناءً على فتاوي أئمة ومشايخ وقادة السلطة العلمانية الحاكمة غزيت ديار الكرد "الكفرة".

ولا ريب أن غزو منطقة عفرين العام الماضي، على المستوى الاجتماعي كان تحت غطاء محاربة الكفرة والملاحدة الكرد في عفرين، وبناءً عليه رحّب أئمة جوامع تركيا ومرتادوها بغزو بلاد "الكفرة" في عفرين، وتحولت الكثير من الجوامع في تركيا ليس فقط للتشجيع والتهيؤ لعملية الغزو من خلال الإنشاد المتواصل لسورة الفتح التي عادةً ما تُقرأ إذا ما كان المسلمون في حالة التأهب لغزو ديار الكفار، إنما حسب شهود العيانتحولت بعض الجوامع إلى أماكن تجميع المتطرفيين الاسلاميين الراغبين بمحاربة الكرد "الكفرة"، وتم تكفير كل الكرد في عفرين تحت غطاء محاربة مسلحي (PKK) و(PYD)، وذلك حتى يكون العنصر الغازي في أتم حالات حقده وهمجيتهالسلوكية أوان الغزوة، وحتى يخال إليه بأنه غدا من سرايا نبي المسلمين وهو يحارب تحت أمرته كفار قريش؛ حيث ظهر بأنالمسؤولين عن قرار الغزو في السلطة قد رفعوا راية الإسلام في العالم، وبناءً عليه استوجب فتح مضارب جديدة للملاحدة على تخومها في منطقة عفرين، ومعلوم للقاصي والداني أن الجهات المسؤولة عن أوامر شن الحرب واعتماداً على مزاج ورغبات الأغلبية من الموالاة والمعارضة وظّفت النص الديني،وكذلك الأمر وظّفت المجموعات البشرية المتدينة خير توظيف لغزو تلك المنطقة، وهذا طبعاً بعد شيطنة وتكفير أهلها على أكمل وجه في وسائل الإعلام، وبالتالي حشد الرأي العام التركي ضد كرد تلك المنطقة، على اعتبار أن سكانها ليسوا سوى كفار وملاحدة، لذا ينبغي غزو ديارهم.

بينما في عام 1923 حاربت السلطات الحاكمة الكرد آنذاكليس لأنهم كانوا بوذيين أو صليبيين أو ملاحدة أو زنادقة، إنما بكونهم كانوا مسلمون فحسب!!! كما أن الشيخ سعيد بيرانالذي بلغ عدد مريديه وأتباعه حوالي 12 ألف شخص كان يرغب بإنشاء جامعة دينية في مدينة "وان" إلا أن الزعماء والحكام ومسؤولي الدولة وقفوا حينها ضد محاولات الشيخ سعيد لتأسيس جامعة دينية! ولمحاصرة الشيخ سعيد والقضاء على ثورته الإسلامية أصدر مجلس العموم في البرلمان التركي في 25 شباط تعديلًا للمادة (1) من قانون العقوبات عن خيانة الوطن، والذي سن في 15 أبريل 1923، (القانون 556) إلى النص التالي: "منع تكوين المنظمات السياسية على أُسس دينية، وكذلك استخدام الدين في سبيل تحقيق الأهداف السياسية، واعتبار الأشخاص القائمين بمثل هذه الأعمال أو المنتسبين إلى مثل هذه التنظيمات خونة"* كما ظهرت فيما بعدوثيقة لجلسة سرية لمجلس أركان الحرب التركي تبيّن فيها من خلال الوثائق وشهادات الشهود بأن ثورة الشيخ سعيد كانت ثورة إسلامية بحتة تهدف إلى إعادة الخلافة وتطبيق الشريعة، وبناءً عليه عُمّم ذلك القرار الذي يحمل المرقم (1845) على جميع الإدارات الحكومية المعنية.

والمفارقة العجيبة أن السلطات الحاكمة في تركيا منعت آنذاكتكوين المنظمات السياسية على أُسس دينية، كما منعتاستخدام الدين في سبيل تحقيق الأهداف السياسية، واعتبرتالأشخاص القائمين بمثل هذه الأعمال أو المنتسبين إلى مثل هذه التنظيمات بمثابة خونة للوطن! بينما إذا ما استخدمتالسلطات الحاكمة في الوقت الراهن الدين لتحقيق أهدافها فلا بأس بذلك، وهو ربما بنظر متخذي قرار الحرب عمل وطني صرف ولا يدخل في إطار الخيانة، كما أن استفادة السلطةمن كل الحركات الدينية في سورية وخارج سورية فلا إثمعليه، لأن الإزدواجية  تقول صراحةً بأنه حرام على الكرد "الكفرة" الاستفادة من الدين الاسلاي بأي مجالٍ كان، بينما هو حلال على السلطات الحاكمة في كل زمانٍ ومكان!! وحيث أن العالم كله شاهد العام الفائت وكيف وضعت السلطات كل جهودها الإعلامية لشيطنة أهالي منطقة عفرين حتى يكون الغزو بغطاء ديني مشرعن ومستساغ من قبل الشارع التركيالمتدين، وكذلك الأمر مِن قبل مَن استخدمتهم الدولة في غزوتها، عموماً نتصور بأن أي عاقل إن أمعن النظر قليلاً وقارن ملياً بين هذين الحدثين فقط، لا شك سيفهم حينها آلية تفكير الشوفينيين في تركيا وموقفهم العدائي الدائم من الكرد سواء أكانوا علمانيين أم ماركسيين، مسلمون أم ملاحدة.

ـــــــــــــــــــــــــــ

*سعيد بيران قائد ثورة "الخلافة" الكردية/ بوابة الحركات الإسلامية 30/ حزيران/2015