قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



فالح الحمراني من موسكو: يتنبئ الفلكي الروسي الكسندر زارايف ان عام 2007 سيكون عاما مملؤا بالمفاجئات وسيحالف الحظ خلاله كل من يروم تشكيل اسرة كما ستتحسن الاوضاع المالية ابانه.وقال ان غالبية الرجال في هذا العام سيميلون نحو تشكيل الاسر، وبناء علاقات زوجية مستقرة .
و على صعيد دولي توقعت قراءة فلكية نشرت في موسكو انه ستتواصل في عام 2007 المواجهة بين كوكبي زحل ونبتون التي بدات في اغسطس 2006. وسيستمر تدني اسعار النفط في النصف الاول من عام 2007 ومن ثم يمكن ان تستقر على اخفض مستوى.وسيساعد هذا العامل ايضا على انتشار الفساد الحكومي والصراع السياسي الخفي، ولكن ثمة عامل ايجابي مع تناسق المشترى مع زحل الذي سيبدا في الربيع ومن المرتقب ان يؤدي هذا الى انعاش الاقتصاد بالدرجة الاولى الغربي.
وتشير خارطة الاعتدال والانقلاب الشمسي والكسوف الى ان التوتر حول ايران سيزداد.وعلى الاغلب لن تتعرض ايران لغزو عسكري. وستحل الازمة باسلوب اخر ولكنه سيعتمد على القوة ايضا. وستثير ايران بتصرفاتها هذ التحرك.
وتنتظر الولايات المتحدة الامريكية عاما صعبا، وستكون في مركز الكثير من الاحداث في العالم. ولن يكون العام سهلا على روسيا واوزبكستان. ويمكن ان تتضرر مكانة بريطانيا خلاله.وثمة احتمال ان الكوارث الجوية والحوادث التكنولوجية ستقع في المانيا وايطاليا والتشيك والصين وكمبوديا وايران واليابان وغرب سيبيريا.ويمكن ان تشهد كوبا تغيرات كبيرة. وستتعرض كوريا والصين واندونيسيا والهند وفنزويلا وامريكا في نهاية الصيف والخريف الى هزات سياسية وطبيعية.وسترتدي الاوضاع في بولندا والصرب طابعا حادا. ويمكن ان تقع انقلابات عسكرية وحروب في بعض دول غرب افريقيا لاسيما ليبيريا.
وفي روسيا
ووفقا للقراءة فان التحولات المذكورة ستنطوي على اهمية كبيرة بالنسبة لروسيا. فان انخفاض الاسعار ستجعل من المستحيل مواصلة نهج السياسة السابق وتعجل بتغير النخبة السياسية. وسيعزز المحافظون في الفترة الاولى مواقعهم. ويمكن حدوث تغيرات ديمقراطية حقيقية في عام 2011 فقط.اضافة الى ذلك فان زحل ونبتون سيوفران الجو للتوجه نحو اليسار بروسيا. وسوف يتباطئ النمو الاقتصادي فيها.وتزيد هوة التخلف عن الغرب. وسجري الميلان نحو اليسار ايضا في الانتخابات.وسيكون الوضع المالي بالبلد اسوء عما كان عليه في غضون السنوات الثلاث الماضية.ويمكن ان يحافظ الروبل على استقراره لفترة ثم يبدا بالانخفاض تدريجيا. وستواصل الحكومة ضغوطها على عدد من انشطة البزنس الحرة ودعم مجالات الخدمات الصحية وتوفير العمل.