قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: طلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أن يتجاوز ما حدث في دافوس ويستمر في الاتصالات الجارية من أجل السلام في منطقة الشرق الأوسط لأن المنطقة تمر حاليا بمرحلة صعبة جدا.

جاء هذا الطلب في اتصال هاتفي أجراه كي مون مع أردوغان أعرب فيها عن حزنه العميق من عدم منح رئيس وزراء تركيا الوقت الكافي وبأسلوب غير عادل ليعبر عن رأيه في مؤتمر دافوس الاقتصادي حول غزة ومغادرة أردوغان المؤتمر احتجاجا على تصريحات الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

وأكد مون أن هناك موضوعا أهم من هذا الحدث وهو أن منطقة الشرق الأوسط تمر حاليا بمرحلة متعبة وصعبة جدا وأن هناك حاجة ماسة لوساطة تركيا بين الأطراف المعنية بعملية السلام. ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن الأمين العام للأمم المتحدة قوله: quot; أنا أثق بزعامتكم ودوركم الإيجابي في عملية السلام لذا أرجوا منكم مواصلة اللقاءات والاستشارات بيننا لأن منطقة الشرق الأوسط بحاجة لذلكquot;.

من جانبه رد أردوغان على مون بالقول إن تركيا مستعدة للقيام بواجبها من أجل إحلال السلام في المنطقة. يذكر أن تركيا كانت ترعي مفاوضات غير مباشرة بين سورية وإسرائيل إلا أن تلك المفاوضات قد أوقفت بسبب العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.