قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة : يعتزم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اجراء تعديل وزاري جزئي على حكومته بعد الانتخابات المحلية المقررة اجراؤها غدا لمعالجة ملفات داخلية وخارجية.
وابلغت مصادر حكومية وكالة الانباء الكويتية (كونا) هنا اليوم ان اردوغان يعتزم اجراء عملية تغيير وتدوير لوزراء عدة في حكومته الحالية بعد مضي معظمهم في المنصب سبع سنوات مع وصول حزب العدالة والتنمية الحاكم الى السلطة على فترتين انتخابيتين في عام 2002 وعام 2007.

واضافت المصادر التي فضلت حجب هويتها ان الهدف من التعديل الوزاري هو البحث عن وجوه شابة وجديدة من قيادات الحزب قادرة على تنفيذ المنظور الحكومي الجديد في مرحلة ما بعد الانتخابات المحلية على الصعيدين الداخلي والخارجي.
واوضحت ان دوافع هذا التعديل المرتقب جاءت بسبب ملفات تنتظر من الحكومة معالجة سريعة وتدابير حاسمة لاسيما الازمة الاقتصادية التي ابطأت عجلة النمو الاقتصادي في البلاد وكذلك ازمة البطالة التي تتفاقم يوميا مع افلاس واغلاق العديد من الانشطة الاقتصادية بسبب تلك الازمة.

وذكرت ان من بين هذه التعديل ايضا ملف مفاوضات الانضمام لعضوية الاتحاد الاوروبي التي لم تحرز تقدما مرضيا كما ترتأي تركيا برغم انطلاقها منذ اربع سنوات.
وتوقعت هذه المصادر ان يشمل التعديل 13 منصبا وزاريا من بينها عدد من الحقائب الوزارية المهمة كوزارات الدفاع والمالية والتجارة الخارجية والنقل والطاقة والصحة اضافة الى عدد من وزارات الدولة.
ولفتت الى ان وزراء هذه المناصب لم يتغيروا طوال عمر الحكومة وبعضهم جرى تدويره في مرات سابقة وهو ما يستنفد الحاجة quot; لبقائهم في مناصبهمquot; مرجحة اختبار اردوغان عناصر شابة من داخل الحزب ومقربة منه لهذه المناصب لتنفيذ رؤيته الخاصة بتلبية متطلبات المرحلة الحالية والمقبلة.
وسبق ان المح رئيس الوزراء التركي الى احتمال اجراء تعديلات في حكومته في مناسبات عدة لكنه فضل التريث الى ما بعد الانتخابات المحلية التي يتوقع ان يحقق فيها حزبه مراكز متقدمة كما يتوقع ان يباشر بعد هذه الانتخابات الحوار مع الاحزاب السياسية المعارضة لاستمالتها في مسالة تعديل الدستور