قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لوس انجليس: دافع مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي ايه) ليون بانيتا عن إستعمال طائرات بدون طيار لمهاجمة ناشطي القاعدة مؤكدا أن السياسة التي ينتهجها الرئيس باراك اوباما جعلت التنظيم الارهابي يواجه صعوبات. وقال امام مركز ابحاث في لوس انجليس ان quot;القاعدة تبقى التهديد الاكبر في مجال الامن (...) للمصالح الاميركية ومصالح حلفائنا في العالمquot;.

واشار الى ان هدف اوباما هو quot;جعل تفكيك ودحرquot; القاعدة يتحقق من خلال quot;ضغط كبيرquot; على قادة التنظيم الارهابي المختبئين في المناطق الحدودية الباكستانية. واضاف ان quot;عددا كبيرا من الادلة يظهر ان الاستراتيجية التي وضعها الرئيس وفريقه في الامن القومي تعملquot; بشكل جيد. واوضح quot;انا مقتنع بان جهودنا في هذا الجزء من العالم تعرض بشكل كبير للخطر كل عملية تحاول القاعدة القيام بها وتؤثر على قدراتها في اعداد خطط للدخول الى هذا البلدquot;.

وردا على سؤال حول الهجمات التي تشنها الطائرات بدون طيار، قال ان هذه الهجمات كانت quot;فعالة جداquot; لاستهداف قادة القاعدة. وقال ايضا ان هذه الهجمات هي quot;محددة بدقة ومحدودة جدا لناحية الحاق الخسائر الجانبية وبصراحة هي الامكانية الوحيدة لمحاولة لجعل قادة القاعدة يواجهون الصعوباتquot;.

وتقوم الطائرات بدون طيار التي تنتقدها اسلام اباد بهجمات منتظمة على القاعدة في المناطق القبلية في باكستان. واوقعت حسب المسؤولين الباكستانيين 390 قتيلا خلال 42 هجوما منذ اب/اغسطس 2008.