قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: اكد رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو ان منظمة ايتا الانفصالية المسلحة تعرضت على الارجح لاكبر ضربة مادية لها خلال الاعوام الاخيرة بعد العثور على 14 مخبأ لها في في جنوب فرنسا.

وبعد اعتقال ثلاثة عناصر مفترضين في ايتا في 19 اب/اغسطس في سافوا، عثرت شرطة مكافحة الارهاب الفرنسية على 14 مخبأ للمنظمة تحوي متفجرات واسلحة وذخائر في مناطق عدة في جنوب فرنسا. وحوت هذه المخابىء على 800 كلغ من المتفجرات ما يوازي اكبر كمية تم العثور عليها منذ 2004.

وشدد ثاباتيرو على اهمية هذه العمليات، مؤكدا ان quot;هذا الامر يشكل على الارجح اكبر ضربة مادية لايتا تعرضت لها في الاعوام الاخيرةquot;.

وتعتبر ايتا منظمة ارهابية في نظر الاتحاد الاوروبي، وهي مسؤولة عن مقتل 828 شخصا خلال 41 عاما.

واضاف رئيس الوزراء الاسباني quot;عبر هذه العملية، نجحنا في تفادي اي محاولات لاحداث خسائر او التسبب بالامquot;، مضيفا ان quot;ايتا لا تزال تحتفظ بقدرتها وتصميمها على القتلquot;.

وتابع quot;لذا، لن نستريح دقيقة واحدة، سنواصل قتالنا ضد ايتا على كل الجبهات وبدعم من جميع الديموقراطيينquot;.

وذكر ثاباتيرو بانه منذ بداية العام، تم اعتقال 62 عضوا مفترضا في المنظمة الانفصالية بينهم 25 في فرنسا.وقال quot;جميعهم مسؤولون عن اجهزة تزوير وفي الجناح العسكري والاعلاميquot;.