قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

حرب الإرهاب والكحول عبر الحدود
أنصار الإسلام ورقة ايرانية في كردستان

نزار جاف من بون: عندما كانت سلطة جماعة أنصار الإسلام المعروفة بتطرفها على أوجها في عامي 2002 و2003، كانت القصص والاحاديث تتوالى من منطقتهم الحدودية التي كانت عبارة عن شريط ضيق مكون من بضع قرى أهمها منطقتا بيارة و طويلة. يومها كانوا يروون كيف أن محاكم التفتيش الاسلامية كانت تفرض سطوتها بقوة السلاح وشبح الموت على الناس المغلوبين على أمرهم. وكيف أن هذه الجماعة كانت تطرح الفتاوي والاجتهادات المختلفة على مقاساة رؤيتها الخاصة للأمور. وصارت مسائل مثل الساتلايت والموسيقى والغناء وحتى الملابس والعديد من أوجه الحرية الخاصة للفرد والمجتمع في خبر كان.

بيارة و طويلة..المأساة كانت هنا
قريتا بيارة و طويلة الحدوديتان، كانتا أكبر شاهدين يرويان تلك الفترة السوداء التي تسلطت خلالها تلك الجماعة الارهابية على تلك المناطق، وتجد في كل زاوية و ركن قصة أو حدث يروي لك جانبا مظلما و بشعا من السيرة القاتمة لتلك الزمرة الضالة. وكما يقولquot;حمهzwnj; رzwnj;شيدquot; من قريةquot;طويلةquot;:quot;كانوا يجيدون شيئين المنع و التهديد بالقتل، فهم كانوا يسمحون لنفسهم و لمنهاجهم الغريب علينا بمنع كل شيء يرتأونه و من كان يرفض مشيئتهم فقد كان الموت بانتظارهquot;. وقد قامت هذه المجموعة، المنشقة أساسا من الحركة الاسلامية الكردستانية، بأعمال و نشاطات ما زال أهالي تلك المنطقتين يتذكرونها، لم تتوقف عند نبش قبور مقدسة لدى عامة الناس هناك إنما تجاوزتها للتطاول على أبسط الحريات الفردية التي تكفلها كافة الشرائع السماوية و القوانين الوضعيةquot;كما يسمونهاquot;. حمهzwnj; رشيد أخبرنا بأن معاودة تلكquot;الجماعة الشيطانيةquot;كما سماها تعني الكثير من القلق و المخاوف بالنسبة إلى أهالي منطقتي بيارة و طويلة خصوصا و إنهم إكتووا بنار جورهم و تعسفهم غير المحدودين.

لكنquot;صباح.أquot;من بيارة والذي يسكن حاليا في مدينة السليمانية قال:quot;لقد هربت مع عائلتي بجلدنا ومع أن تلك الجماعة قد تم إبعادها عن المنطقة فإنه إبعاد الىquot;حينquot;وإنهم مثلquot;السرطانquot;الذي لاشفاء منه سوى بالموت فإننا كنا واثقين من عودتهم عاجلا أم آجلا ولاسيما أنهم هربوا أساسا بإتجاه الحدود الايرانية والكل يعلم ذلك لكن ولأسباب متباينة يتغافلون أو يغضون الطرف عنها. لقد عادوا وإن عودتهم يمكن تأويلها على محملين: أولهما إنهم سوف يلعبون لعبةquot;الحياة أو الموتquot; وذلك يعني فيما يعني مزيدا من الدمار و الويلات لأهالي تلك المناطق التي لاناقة و لاجمل فيها لهم، أما المحمل الثاني فهو الإستعداد لمواجهة كبيرة بين إيران و أميركا سوف يتم من خلالها إستخدام هذه الجماعة كإحدى وسائل الضغط و المواجهة ضد واشنطن و حلفائها من الحزبين الكرديين الرئيسينquot;.

شباب الكرد لمحرقة لبنان!!
عند إتصالنا بالكاتب الكردي الايرانيquot;ن. دquot;لسؤاله حول الاوضاع السائدة في المناطق الحدودية و مدى مصداقية تلك الانباء الخاصة بوجود دعم إيراني مفرط للتنظيمات الاسلامية المتطرفة أجاب قائلا:quot;في البداية كان لدي تصور محدود حول مدى و مستوى معين من التورط الايراني في ذلك المجال، لكنني صدمت حين وجدت نفسي أدرك حقائق في منتهى الخطورة ولكن بعد أن مضت عليها فترة طويلة نسبيا، لقد علمت من أكثر من مصدر في مدنquot;بانهzwnj; و مريوان و سقز و باوهzwnj; و كرمانشاه و جوانرودquot;أن هناك حملة تجنيد منظمة للشباب الكرد الذين هم في مقتبل العمر لغرض إرسالهم الى العراق و لبنان و حتى مناطق أخرى لو تطلب الامرquot;.

أما السيدquot;فلامرزيquot;فقد أكد أن اثنين من أقربائه قد تم تجنيدهم لهذا الغرض و أضاف أنه قد علم بأن المجند يستلم راتبا شهريا قدره(1500$)وهو راتب مغرٍ بالنسبة إلى الأوضاع الاقتصادية الايرانية الوخيمة جداquot;. في الوقت الذي قال فيهquot;م. توكليquot;إن التورط الايراني في تلك المسألة قد تجاوز كل الحدود و الكل يعلمون بذلك لكنهم يخافون من هذه الدولة الشقية كما سماهاquot;.
لكنquot;م.ب. باقريquot;الذي يرتبط باحد الاحزاب الكردية الايرانية المعارضة و يسكن في مدينة مريوان، فقد كشف لنا أن هناك فعلا تدخلا إيرانيا فاضحا في الشؤون العراقية ككل و الشأن الكردستاني من ضمنه، وقال إن لديه معلومات موثقة و مؤكدة بخصوص النشاطات الايرانية على الحدود وأضافquot;الاطلاعاتquot; (جهاز الاستخبارات الايراني)، يقوم كل يوم بنقل شخص متعاون معهم يدعىquot;هيوا تابquot;للحدود وهو يقوم من هناك بالاشراف على نشاطات المجموعات التابعة للقاعدةquot; و أشار الى أنquot;الجماعات المرتبطة بالقاعدة و أنصار الاسلام يجتمعون و يلتقون في فندق في منطقة بحيرةquot;زريبارquot;والتي يديرهاquot;الملا محمد قادريquot; وخلف الفندق هنالك مجموعة أبنية هي بالاساس مخصصة لجماعة القاعدة و أنصار الاسلامquot; وأكد على أنquot;التدخل الايراني ما لم يوضع له حد فسوف يتسبب في كارثة بعموم المنطقةquot;.

نعم هناك حملة تجنيد منتظمة للشباب الكرد الايرانيين
وإتصلنا بمصدرquot;موثوق و واسع الاطلاعquot;في إقليم كردستان، و عرضنا عليه آراء و مواقف أولئك الذين إلتقيناهم، فأجابنا بعد أن أكد كثيرا على عدم ذكر إسمه:quot; الحقيقة أن هناك حملة منظمة لتجنيد الشباب الكرد الايرانيينن في دوراتquot;عقائدية و عسكريةquot;مكثفة يتلقى فيها الفرد المشارك راتبا قدرهquot;1500$quot;، وخلالها يتلقى المتدرب دروسا عقائدية محددة بإتجاهات تخدم دفعه لزوايا معينة كما إنه يتلقى بالتزامن مع ذلك دورات تدريبية أخرى بخصوص القيام بنشاطات عسكرية جلها ذات طابع إرهابي، و هذه الدورات تقام في معسكرات إيرانية موزعة على مناطق مختلفة من إيرانquot;. ولما سألناه بخصوص تلك المزاعم التي تقول إن هناك ثمة علاقة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية و تنظيم القاعدة أكد ذلك المصدر لموقعquot;إيلافquot; بقوله:quot;نعم هناك علاقة و العلاقة على أرض الواقع وليست من نسج الخيال، فهناك معسكر يقع بالقرب من مدينة مريوان مخصص لجماعة القاعدة وإن هذا المعسكر قد تم إختراقه فعلا من قبل جهات إستخبارية(إمتنع عن ذكرها أو تحديدها) وقال إن المتواجدين في هذا المعسكر يتلقون دروسا في أخطر أنواع الارهاب وأشار الى الذبح حيث إن المتدرب يتلقى دروسا في عملية الذبح تبدأ من دجاجة و تنتهي بدمية إنسان، بالاضافة الى تعليمهم كيفية صنع قنابل المولوتوف و زرع الالغام و استخدام كافة أنواع الاسلحة الخفيفة وكيفية استدراج العناصر المطلوبة تصفيتها أو إلقاء القبض عليها وكيفية إنتزاع المعلومات المطلوبة منها ومن ثم تصفيتهاquot; وعندما سألناه عن الاماكن التي سوف يتم إرسال هؤلاء المدربين إليها قال:quot;الى العراق و كردستان، مثلما بعثوا قبل مدة أربعة من عناصرهم لكردستان من أجل القيام بعملية إغتيال لمسؤول أمني بارز في مدينة السليمانية لكن المحاولة قبرت في مهدها وتم إلقاء القبض على الاربعةquot;. وحين استفسرنا منه بخصوص تلك النقاط التي يتسلل منها أولئك المتدربون أجاب قائلا:quot;أود أن أشير في البداية الى نقطة مهمة، وهي ان مسألة التسلل هذه قد تم تهويلها و إعطاؤها حجما أكبر بكثير من حجمها الحقيقي، كمثال في منطقةquot;هلالآواquot; في المناطق المحاذية لبنجوين، هناك تلة إيرانية متداخلة في الاراضي العراقية وفيها ربية تسمىquot;جالهzwnj; ترخينةquot; وهناك يتم تجمع و توزيع مفارز أنصار الاسلام من هناك. لكن النقاط الاهم التي يتم التسلل منها باتجاه العمق العراقي هي تلك المتواجدة قرب مدينتي كلار و خانقين و بالإمكان القول إنه الشريان الرئيس لتغذية الارهاب المنظم ضد العملية السياسية في العراقquot;.

ورقة ضغط ضد الكرد
وفي إجابة له عن سؤال بخصوص الغاية من تسلل عناصر من القاعدة أو أنصار الاسلام لإقليم كردستان أجاب بقوله:quot;إنهم يستخدمون ذلك الامر بمثابة ورقة ضغط ضد الكرد، وهم يخبروننا و بصراحة من خلال رسائل واضحة جدا: طالما لم تقم السلطات الكردية بمنعquot;بزاكquot;(حزب الحياة الحرة الكردستاني، الجناح الايراني لحزب العمال الكردستاني) و المشروبات الكحولية، فإننا سنقوم بتسريب أنصار الاسلام و القاعدة إليكمquot;.

التحقيق منشور في ايلاف دجتال يوم الجمعة 27 نيسان 2007