قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&لن تتمكن العداءة الروسية يوليا ستيبانوفا التي كانت وراء الكشف عن وجود نظام تنشيط ممنهج في روسيا، من المشاركة في اولمبياد ريو كما حال جميع مواطنيها في هذه اللعبة وذلك بحسب ما اعلنت اللجنة الاولمبية الدولية الاحد.

وكانت اللجنة الاولمبية الدولية تدرس حالة ستيبانوفا، عداءة الـ800 م، لتقرر اذا كانت ستسمح لها بالمشاركة في العاب ريو 2016 تحت علم محايد بعد مساهمتها في الكشف عن نظام التنشط في بلادها والذي ادى الى حرمان رياضيي العاب القوى الروس من المشاركة في الالعاب المقررة بين 5 و21 اب/اغسطس.
&
لكن القرار اتخذ الاحد من قبل اللجنة الاولمبية الدولية بحرمانها من المشاركة ايضا بسبب سقوطها في اختبار للمنشطات عام 2013.
&
وبهذا القرار الذي اتخذته السلطة الاولمبية العليا، انحصرت مشاركة الروس في مسابقات ام الالعاب خلال العاب ريو 2016 بلاعبة الوثب الطويل داريا كليشينا التي سمح لها الاتحاد الدولي لالعاب القوى بالمشاركة.
&
وسمح لكليشينا، بطلة اوروبا داخل قاعة عامي 2011 و2013، بالمشاركة لانها تقيم في فلوريدا بالولايات المتحدة وتتدرب في اكاديمية "آي ام جي" الشهيرة، وهي تلبي تماما المعايير المطلوبة من قبل الاتحاد الدولي للسماح لها بالمشاركة في المنافسات الدولية.
&
وتقدم 68 رياضيا بطلب اعادة النظر في ايقافهم في اطار فضحية المنشطات في العاب القوى الروسية بعد اتهام موسكو باتباع نظام تنشيط ممنهج لرياضييها.
&
ورفض الاتحاد الدولي جميع هذه الطلبات، وسمح لكليشينا (25 عاما) فقط بالمشاركة، ما يعني حرمان البطلة الاولمبية في مسابقة القفز بالزانة مرتين يلينا ايسينباييفا وبطل سباق 110 م حواجز في اولمبياد لندن 2012 سيرغي شوبنكوف من المشاركة خصوصا بعد ان قضت محكمة التحكيم الرياضي على امالهم برفضها الاستئناف الذي قدمه الروس امامها.
&
يذكر ان ستيبانوفا شاركت مؤخرا في بطولة اوروبا تحت علم الاتحاد الاوروبي فحصدت فشلا ذريعا على صعيد النتيجة وحققت نجاحا اعلاميا منقطع النظير من خلال الكتابات على قميصها ومنها "اركض وانا نظيفة".
&
واعفيت ستيبانوفا من الايقاف كونها اطلقت شرارة الكشف عن نظام المنشطات في روسيا، رغم انها اوقفت سابقا لمدة عامين (2011-2013) بسبب وجود شوائب في جوازها البيولوجي.
&
لكن تجنيبها الايقاف من قبل الاتحاد الدولي لم يكن كافيا لاقناع اللجنة الاولمبية بان تسمح لها بالمشاركة في العاب ريو 2016.